عرب وعالم / السعودية / المواطن

العصرية الحديثة نزّاعة للإنجازات واقتحام المستقبل بكل كفاءة واقتدار

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

قال الكاتب والإعلامي عبدالله الحسني إن العصرية الحديثة تمضي اليوم مدشّنة عهداً جديداً يقوم أساسه على الاحتفاء بالعقل والإنسان، امرأة أو رجلاً، فالمعيار هو الأهلية والأحقية والقدرات المتفردة التي تصنع الفارق وتُقدّم المُستحق.

وأضاف الكاتب في مقال له بصحيفة “”، بعنوان “تفرُّد ونصاعة حضور”: “يسوءك حال من ينشغل عن نفسه بغيره، سواء أفراداً كانوا أو دولاً، فهذا الانشغال الدائم بمنجزاتك الحضارية، والمكتسبات العظيمة في الإنسان والمكان، وتتويج هذا الحضور بمشروعات مذهلة تفوق التوقّع، وتُعجز الخيال، هذا الانشغال يَشُلّ تفكير هؤلاء الحاسدين الشانئين، ويجعلهم في حالة من العمه البصائري، والعته الفكري، لدرجة تُفقدهم صوابهم، وتجعلهم يدسّون أنوفهم في منجزات الغير بعين أعشاها الحقد والضغائن، فيمارسون اللغو والثرثرة، وقد يتجاوزون كل هذا؛ فيعمدون بروح ناقمة، وقلب مترع بالشرور، ونفس نزّاعة للإيذاء.

قد يهمّك أيضاً

قدر هذه البلاد منذ توحيدها

وتابع الكاتب “ولعلّ قَدَر هذه البلاد منذ توحيدها على يد المؤسس العبقري الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- أن تجابه تلك الأحقاد من الموتورين المسكونين برذيلة الحسد والكراهية، رغم ما تبديه من حسن نوايا، ومواقف مشرّفة، ومساعدات إنسانية في السرّاء والضرّاء، دونما مَنٍّ أو إيذاء أو رهن مواقفها بمقايضات أو اعتبارات أيديولوجية أو غيرها، بل إنّ دافعها استشعار من قادتها بواجباتها تجاه الأخ القريب والبعيد والصديق الذي نتواشج معه في الإنسانية والخير والسلام.

ومع كل هذا النكران ومواقف الجحود اللذين يبديهما الكارهون الحاسدون، فإن الثبات في المواقف والأصالة في القيم النبيلة والمشتركات الإنسانية، هي ديدن هذه البلاد، بسموّ أخلاقي وقيمي وحضاري، يجعل منه أنموذجاً لخيرية وطننا ونبالة وأصالة قيادته التي لا تناور ولا تُداوِر ولا تُساوم على المواقف وردود الفعل. وهكذا هو شأن الكبار، فقد أثبت التاريخ بأنها دولة عظيمة بحضورها وسموقها وترفّعها عن الأحقاد والنوازع الصغيرة المتدنّية في انحطاطها وغوصها في حضيض الأفعال والمواقف.

السعودية العصرية الحديثة

وواصل الكاتب بقوله “تمضي السعودية العصرية الحديثة مدشّنة عهداً جديداً يقوم أساسه على الاحتفاء بالعقل والإنسان، امرأة أو رجلاً، فالمعيار هو الأهلية والأحقية والقدرات المتفردة التي تصنع الفارق وتُقدّم المُستحق”.

وختم الكاتب بقوله “سعودية تواقة مسكونة بالشغف، ونزّاعة للإنجازات واقتحام المستقبل بكل كفاءة واقتدار، ومدفوعة برهان واثق على عبقرية أرضها ووفاء وسمو إنسانها، سعودية جديدة ضاجّة بالحيوية والشباب والنضارة، والطاقة الحيوية الوثّابة التي تسابق الزمن وتقارع التحديات وتفتح كوّة المستحيل لتدشّن عهد التفرّد وبراعة الإنجاز ونصاعة الحضور”.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المواطن ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المواطن ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا