مدن مجهولة على حافة العالم "مملكة الحيتان والفقمات النادرة".. هنا التفاصيل

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

يسكنها شعب "الماباش" وفيها ثاني أكبر مورد غاز ورابع أكبر مورد نفط بالعالم

مدن مجهولة على حافة العالم

تستكمل "سبق" تقاريرها الرمضانية عن المدن المجهولة في العالم والتي لا يعرفها الكثير من القراء والمدينة الحالية هي تعتبر جنة في النصف الجنوبي للكرة الأرضية تتوسطها نقطة "فاكموردس"؛ إنها مدينة "باتاجونيا" تسبح على ثاني أكبر مورد غاز عالمياً ورابع أكبر مورد نفط في العالم.

تعد المنطقة موطناً لقبائل "الماباش" وهم من الهنود الحمر ويقع إقليم باتاجونيا والذي يتوسط كلاً من الأرجنتين وتشيلي على بعد 950 كم جنوباً لعاصمة بيونس آيرس وقد عاش الهنود فيها قبل وصول البيض إليها بزمن طويل.

تعني كلمة باتاجونيا " الأقدام الكبيرة " فقد كان الهنود طوال الأجسام وكانوا يلبسون النعال الكبيرة المحشوة بالقش.

تعتبر الآن مركزاً لتربية الأغنام في مساحات واسعة في تلك المنطقة. وتنتج مشاريع الكهرباء المائية المقامة على نهر ليماي شمالي باتاجونيا الكهرباء للمنطقة كما تنتج حقول النفط في باتاجونيا معظم نفط الأرجنتين إضافة إلى إنتاج الفحم والحديد.

زوار "باتاجونيا" هم من محبي وعشاق الطبيعة والهدوء ممن يبحثون عن حياة العزلة في منطقة تعد اليوم أحد أعظم الأماكن البرية في العالم.

تمتلك "باتاجونيا" مقومات سياحية فريدة يندر وجودها على كوكب الأرض وهي مناظر الطبيعة والحياة البرية والسكون والأكواخ الخشبية.

والمدينة واسعة وكبيرة بشكل لا مثيل له فهي تمتد على دولتين هما الأرجنتين وتشيلي وتتميز "باتاجونيا" بمساحاتها الشاسعة وتنوعها بين الجبال والبحيرات والجبال الثلجية والطبيعة الساحرة المدهشة بداية من جنوب المحيط الأطلسي إلى المحيط الهادي فوق جبال الانديز وتشغل ربع مساحة الأرجنتين وشيلي وتتنوع من صحارى باردة بها تسرح بها قطعان ضخمة من الماشية تظلها سماء لانهائية إلى منخفضات وعرة بنية.

وتظل "باتاجونيا" مقصد المغامرين والكتاب وعلماء الطبيعة بسبب الكنوز التي تحتويها تلك الفضاءات الواسعة.

وتعيش حيوانات الفقمة وأسود البحر وطيور البطريق والحيتان القاتلة ومجموعة كبيرة ومتنوعة من الأسماك وحيوان اللاما وطيور الرية والثعالب والثعابين والأسود الأمريكية ما يضـفي على المنطــــقة تنوعاً حيوياً لا مثيل له مجـسداً مملكة الحيوان بأبهى صورها وخلال الفترة يونيو وحتى ديسمبر يكون حوت كيب الجنوبي ملك المنطقة بلا منازع.

ويسبح هذا الحوت في المياه الساحلية من أجل أن يضع مولوده وأيضاً من أجل البحث عن الطعام. ويمكن رؤية الحوت في مدينة بويرتو مادرين عند رأس شبه جزيرة فالديس تلمع ظهور تلك الحيوانات الثديية العملاقة تحت أشعة الشمس وتبرز زعانفها عالية تجاه السماء.

مدن مجهولة على حافة العالم

مدن مجهولة على حافة العالم

مدن مجهولة على حافة العالم

مدن مجهولة على حافة العالم

مدن مجهولة على حافة العالم

01 مايو - 8 1441 12:54 AM

يسكنها شعب "الماباش" وفيها ثاني أكبر مورد غاز ورابع أكبر مورد نفط بالعالم

مدن مجهولة على حافة العالم "مملكة الحيتان والفقمات النادرة".. هنا التفاصيل

تستكمل "سبق" تقاريرها الرمضانية عن المدن المجهولة في العالم والتي لا يعرفها الكثير من القراء والمدينة الحالية هي تعتبر جنة في النصف الجنوبي للكرة الأرضية تتوسطها نقطة "فاكموردس"؛ إنها مدينة "باتاجونيا" تسبح على ثاني أكبر مورد غاز عالمياً ورابع أكبر مورد نفط في العالم.

تعد المنطقة موطناً لقبائل "الماباش" وهم من الهنود الحمر ويقع إقليم باتاجونيا والذي يتوسط كلاً من الأرجنتين وتشيلي على بعد 950 كم جنوباً لعاصمة بيونس آيرس وقد عاش الهنود فيها قبل وصول البيض إليها بزمن طويل.

تعني كلمة باتاجونيا " الأقدام الكبيرة " فقد كان الهنود طوال الأجسام وكانوا يلبسون النعال الكبيرة المحشوة بالقش.

تعتبر الآن مركزاً لتربية الأغنام في مساحات واسعة في تلك المنطقة. وتنتج مشاريع الكهرباء المائية المقامة على نهر ليماي شمالي باتاجونيا الكهرباء للمنطقة كما تنتج حقول النفط في باتاجونيا معظم نفط الأرجنتين إضافة إلى إنتاج الفحم والحديد.

زوار "باتاجونيا" هم اليوم من محبي وعشاق الطبيعة والهدوء ممن يبحثون عن حياة العزلة في منطقة تعد اليوم أحد أعظم الأماكن البرية في العالم.

تمتلك "باتاجونيا" مقومات سياحية فريدة يندر وجودها على كوكب الأرض وهي مناظر الطبيعة والحياة البرية والسكون والأكواخ الخشبية.

والمدينة واسعة وكبيرة بشكل لا مثيل له فهي تمتد على دولتين هما الأرجنتين وتشيلي وتتميز "باتاجونيا" بمساحاتها الشاسعة وتنوعها بين الجبال والبحيرات والجبال الثلجية والطبيعة الساحرة المدهشة بداية من جنوب المحيط الأطلسي إلى المحيط الهادي فوق جبال الانديز وتشغل ربع مساحة الأرجنتين وشيلي وتتنوع من صحارى باردة بها تسرح بها قطعان ضخمة من الماشية تظلها سماء لانهائية إلى منخفضات وعرة بنية.

وتظل "باتاجونيا" مقصد المغامرين والكتاب وعلماء الطبيعة بسبب الكنوز التي تحتويها تلك الفضاءات الواسعة.

وتعيش حيوانات الفقمة وأسود البحر وطيور البطريق والحيتان القاتلة ومجموعة كبيرة ومتنوعة من الأسماك وحيوان اللاما وطيور الرية والثعالب والثعابين والأسود الأمريكية ما يضـفي على المنطــــقة تنوعاً حيوياً لا مثيل له مجـسداً مملكة الحيوان بأبهى صورها وخلال الفترة يونيو وحتى ديسمبر يكون حوت كيب الجنوبي ملك المنطقة بلا منازع.

ويسبح هذا الحوت في المياه الساحلية من أجل أن يضع مولوده وأيضاً من أجل البحث عن الطعام. ويمكن رؤية الحوت في مدينة بويرتو مادرين عند رأس شبه جزيرة فالديس تلمع ظهور تلك الحيوانات الثديية العملاقة تحت أشعة الشمس وتبرز زعانفها عالية تجاه السماء.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق