محللان لـ«» يتوقعان نتائج وتداعيات تصنيف ألمانيا حزب الله اللبناني منظمة إرهابية

صحيفة عاجل 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

توقعات بحذو دول أخرى خطوة برلين وتأثر علاقتها مع طهران

اعتبر محللان سياسيان في تصريحات لـ«عاجل» خطوة وزارة الداخلية الألمانية، الخميس، حظر أنشطة حزب الله اللبناني في البلاد، وتصنيفه منظمة إرهابية ستكون لهما نتائج وتداعيات واسعة النطاق.

وفى تعليقه على الخطوة الألمانية، أوضح لـ«» المحلل السياسي الدكتور «أحمد الركبان»، أن الخطوة التي أقدمت عليها ألمانيا بلا شك «شيء طبيعي» بالنظر إلى وجود ثلاث مجموعات على أراضيها هي: (أفراد حزب الله، وأفراد الجيش السليماني الإيراني بجانب اليهود) ووجود مخاوف من زعزعة استقرارها على غرار ما تقوم به المجموعات السابق ذكرها في الشرق الأوسط.

واعتبر «الركبان» أن الخطوة الألمانية سيكون لها صدى وأثر في الدول الأوروبية المجاورة خاصة وفرنسا وإسبانيا وإيطاليا، مشيرًا إلى أنه لا شك أن هناك تحالفات وتكتلات بهذه الدول ضد أي محاولة لتعكير صفو أو زعزعة استقرار منطقة أوروبا.

وتوقع «الركبان» في قراءته للمشهد، أن تحذو العديد من الدول الأوروبية، حذو ألمانيا تجاه الحزب اللبناني، ولا سيما الواقعة في شمال وجنوب وشرق القارة العجوز والتي تتخذ من ألمانيا نموذجًا تقتدي به لاسيما فيما يتعلق بالتعامل الدبلوماسي مع المنظمات والفصائل المتطرفة كحزب الله.

وأكد المحلل السياسي أن الخطوة الألمانية سيكون لها تأثير واسع النطاق على أنشطة حزب الله، لاسيما أنها تأتي بعد إدراج الولايات المتحدة الأمريكية ودول وأخرى أجنبية، حزب الله على قائمة المنظمات الإرهابية.

ضربة قاصمة

ونوه «الركبان» إلى ضرورة أن تتكاتف دول العالم للوقوف بوجه تلك الأحزاب والمنظمات التي تسيء للإنسانية وللاستقرار الدولي.

وشدد المحلل السياسي على أنه يجب ألا تكتفى دول العالم بحجب الأموال عن هذه الأحزاب، بل يجب القضاء على تجمعاتهم وتكتلاتهم وغلق مكاتبهم.

وأضاف أن هذ الخطوات سيكون لها أثر كبير على تلك الأحزاب الإرهابية على غرار حزب الله وستكون بمثابة ضربة قاصمة له، بالتزامن مع بدء تهاوي داعمه الرئيس المتمثل في النظام الإيراني؛ حيث أفادت واشنطن بأن هذا النظام الملالي في غضون شهر أو شهرين لن يكون بمقدوره شراء أسلحه أو أدوية لشبعه.

وأشار «الركبان» إلى أن حزب الله يعتمد على قوة إيران المالية والإستراتيجية والآن بدأت إيران منذ أكثر من أربعه أو خمسة أشهر تتساقط بعد ما تعمدت ضرب النفط بالوكالة من خلال الحوثيين.

أزمات تاريخية مع المتطرفين

 من جانبه، قال المحلل السياسي الدكتور «فهد الشليمي»، إن ألمانيا من الدول الأوروبية المؤثرة فهي وفرنسا تقودان الدول الأوروبية المتبقية في غياب بريطاني.

وأشار «الشليمي» إلى أن ألمانيا لديها تاريخ طويل وأزمات مع الجماعات المتطرفة، وعلى الرغم من ذلك فقد أخذت وقتًا طويلًا حتى تُقدم على تلك خطوة إدراج الحزب على قائمة الإرهاب غير أن المشجع بالنسبة لغيرهم من الأوروبيين أنها حظرت الحزب بجناحيه العسكري والسياسي.

التدخل في الشؤون الداخلية

وأضاف «الشليمي» أن حزب الله قد يكون له شبكة كبيرة من شأنها التأثير في الحياة السياسية الألمانية وعلى الجالية الموجودة.

وأوضح «قد تكون هناك مؤسسات اقتصادية وإن كانت بسيطة تعمل لصالح حزب الله هذه كلها راح يصير عليها تحقيق من مطاعم ومؤسسات اقتصادية والحرس الثوري وستدخل في تحقيقات مطولة راح تضر بشبكة حزب الله وتضر حتى حلفاءهم.

وذكر أن هذا القرار الألماني قد تلحق به دول أخرى كالتشيك وبلجيكا وهذه الدول تعاني من تنظيمات أخرى متطرفة، مشيرًا إلى أن قرار ألمانيا سيكون مرجعية في حظر الأحزاب المتطرفة مثل حزب الله وجماعة الإخوان المسلمين.

وختم أن القرار الألماني سيكون له تأثير على العلاقات بين برلين وطهران وقد نشاهد الإيرانيين عبر قنواتهم يطالبون ألمانيا بالتخفيف من آثار هذا المنع.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة عاجل ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة عاجل ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق