علماء: دخول الشمس في إطار الحجب "كارثي" يهدد الحياة على الأرض

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

قالوا: يتسبب في تجمد والزلازل والمجاعة

علماء: دخول الشمس في إطار الحجب

حذر علماء من توقع دخول الشمس في إطار الحجب، وقالوا إنه يتسبب في تجمد الطقس والزلازل والمجاعة، حيث تقع حاليًا في فترة "الحد الأدنى للطاقة الشمسية"، ما يعني أن النشاط على سطحها انخفض.
وطبقاً لصحيفة "ذي صن"، يعتقد الخبراء أننا على وشك الدخول في أعمق فترة من "انحسار" أشعة الشمس المسجلة على الإطلاق، مع اختفاء البقع الشمسية فعليًا.
الفلكي الدكتور توني فيليبس قال: "الحد الأدنى من الشمسية جار، وهو عميق. أصبح المجال المغناطيسي للشمس ضعيفًا، ما يسمح بأشعة كونية إضافية في النظام الشمسي. وتشكل الأشعة الكونية الزائدة خطرًا على صحة رواد الفضاء والمسافرين في الهواء القطبي، وتؤثر على الكيمياء الكهربائية في الغلاف الجوي العلوي للأرض، وقد تساعد في إحداث البرق".
ووفقاً للصحيفة البريطانية، يخشى علماء ناسا من أن يكون تكرارًا لـ Dalton Minimum، التي حدثت بين 1790 و1830، ما أدى إلى فترات من البرد القارس وفقدان المحاصيل والمجاعة وانفجارات بركانية قوية.
وانخفضت بما يصل إلى 2 درجة مئوية على مدى 20 عامًا، ما أدى إلى تدمير إنتاج الغذاء في العالم.

14 مايو - 21 1441 05:18 PM

قالوا: يتسبب في تجمد الطقس والزلازل والمجاعة

علماء: دخول الشمس في إطار الحجب "كارثي" يهدد الحياة على الأرض

حذر علماء من توقع دخول الشمس في إطار الحجب، وقالوا إنه يتسبب في تجمد الطقس والزلازل والمجاعة، حيث تقع حاليًا في فترة "الحد الأدنى للطاقة الشمسية"، ما يعني أن النشاط على سطحها انخفض.
وطبقاً لصحيفة "ذي صن"، يعتقد الخبراء أننا على وشك الدخول في أعمق فترة من "انحسار" أشعة الشمس المسجلة على الإطلاق، مع اختفاء البقع الشمسية فعليًا.
الفلكي الدكتور توني فيليبس قال: "الحد الأدنى من الطاقة الشمسية جار، وهو عميق. أصبح المجال المغناطيسي للشمس ضعيفًا، ما يسمح بأشعة كونية إضافية في النظام الشمسي. وتشكل الأشعة الكونية الزائدة خطرًا على صحة رواد الفضاء والمسافرين في الهواء القطبي، وتؤثر على الكيمياء الكهربائية في الغلاف الجوي العلوي للأرض، وقد تساعد في إحداث البرق".
ووفقاً للصحيفة البريطانية، يخشى علماء ناسا من أن يكون تكرارًا لـ Dalton Minimum، التي حدثت بين 1790 و1830، ما أدى إلى فترات من البرد القارس وفقدان المحاصيل والمجاعة وانفجارات بركانية قوية.
وانخفضت درجات الحرارة بما يصل إلى 2 درجة مئوية على مدى 20 عامًا، ما أدى إلى تدمير إنتاج الغذاء في العالم.

الكلمات المفتاحية

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق