في زمن : أجواء مختلفة وطقوس غائبة.. والفرحة "عن بُعد" ناقصة

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

الزيارات بين العائلات والأصدقاء لن تتم

العيد في زمن كورونا: أجواء مختلفة وطقوس غائبة.. والفرحة

تحل مناسبة المبارك في ظروف مختلفة عما كانت عليه في السابق بمختلف الدول الإسلامية؛ وذلك في ظل استمرار تداعيات فيروس المستجد؛ إذ تخيم أجواء مختلفة، وطقوس غائبة، وفرحة ناقصة؛ وهو ما سيحتم فرض عدد من الإجراءات التي ستجعل هذه المناسبة الدينية بنكهة مختلفة.

وبحسب تقرير نشرته "سكاي نيوز"، فقد اختارت معظم الدول الإسلامية إقامة صلاة في المنازل عوضًا عن المساجد والمصليات حفاظًا على سلامة المواطنين والمواطنات؛ إذ أجاز العلماء والفقهاء أداء صلاة العيد في البيوت بالكيفية التي تصلَّى بها في المساجد والساحات؛ وذلك لقيام العذر المانع من إقامتها في المسجد أو الخلاء.

في السياق نفسه، فرضت عدد من الدول الإسلامية حظر التجول خلال عطلة العيد؛ وهو ما يعني أن الزيارات بين العائلات والأصدقاء لن تتم؛ وسيضطر الجميع للاكتفاء بتبادل التهاني "عن بُعد".

وأشار التقرير لعدد من الاحتفالات الأخرى التي أفسدها كورونا، منها شراء الهدايا والملابس، وزيارة محال الحلويات والتسوق، إضافة إلى منع التجول في أيام العيد في كثير من الدول العربية والإسلامية.

العيد في زمن كورونا: أجواء مختلفة وطقوس غائبة.. والفرحة

العيد في زمن كورونا: أجواء مختلفة وطقوس غائبة.. والفرحة

23 مايو - 30 1441 11:35 PM

الزيارات بين العائلات والأصدقاء لن تتم

العيد في زمن كورونا: أجواء مختلفة وطقوس غائبة.. والفرحة "عن بُعد" ناقصة

تحل مناسبة عيد الفطر المبارك في ظروف مختلفة عما كانت عليه في السابق بمختلف الدول الإسلامية؛ وذلك في ظل استمرار تداعيات فيروس كورونا المستجد؛ إذ تخيم أجواء مختلفة، وطقوس غائبة، وفرحة ناقصة؛ وهو ما سيحتم فرض عدد من الإجراءات التي ستجعل هذه المناسبة الدينية بنكهة مختلفة.

وبحسب تقرير نشرته "سكاي نيوز"، فقد اختارت معظم الدول الإسلامية إقامة صلاة العيد في المنازل عوضًا عن المساجد والمصليات حفاظًا على سلامة المواطنين والمواطنات؛ إذ أجاز العلماء والفقهاء أداء صلاة العيد في البيوت بالكيفية التي تصلَّى بها في المساجد والساحات؛ وذلك لقيام العذر المانع من إقامتها في المسجد أو الخلاء.

في السياق نفسه، فرضت عدد من الدول الإسلامية حظر التجول خلال عطلة العيد؛ وهو ما يعني أن الزيارات بين العائلات والأصدقاء لن تتم؛ وسيضطر الجميع للاكتفاء بتبادل التهاني "عن بُعد".

وأشار التقرير لعدد من الاحتفالات الأخرى التي أفسدها كورونا، منها شراء الهدايا والملابس، وزيارة محال الحلويات والتسوق، إضافة إلى منع التجول في أيام العيد في كثير من الدول العربية والإسلامية.

الكلمات المفتاحية

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق