عام / الصحف / إضافة ثانية

وكالة الأنباء السعودية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

وأفادت صحيفة "" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( نداء الحق.. وسلامة العباد ) : خدمة الحرمين الشريفين على وجه الخصوص، والرعاية والاهتمام بكافة بيوت الله عامة، هو نهج يتأصل في الثوابت المعمول بها والسياسات الراسخة في المملكة العربية منذ عهد الملك المؤسس - طيب الله ثراه- وحتى هـذا العهد الـزاهر بقيادة خادم الحرمين الـشريفين الملـك سلـمان بن عبدالعزيز - حفظه الله- وسمو ولـي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الـوزراء الدفاع - حفظه الله ، هـذا المعنى لـه مسارات متوازية وقيم منسجمة تتواتر في ثبات أمام مختلف المتغيرات، ولعل في الجهود المبذولة من قبل حكومة المملكة في سبيل محاصرة انتشار فيروس المستجد (كوفيد 19 ) وحماية المواطنين والمقيمين على حد سواء، تحقيقا لمبدأ سلامة الإنسان، فمع قرار إيقاف صلاة الجمعة والجماعة لجميع الفروض بمساجد وجوامع المملكة كأحد الإجراءات الاحترازية والوقائية لحماية أفراد المجتمع من هذه الجائحة العالمية تقديما لمبدأ السلامة الـذي تحث عليه تعاليم الدين الحنيف الـواردة في كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلـم، ورغم أن الـصلاة أصبحت في البيوت إلا أن أصوات الـنداء لها والأذان الـدال على وقتها لـم يغب لحظة فنداء الحق لا يزال مرفوعا يسمع صداه يتردد باعثا الطمأنينة في تلك الأوقات العصيبة التي عايشها الجميع بسبب آثار الأزمة العالمية. ولكنه في فجر يوم الأحد 8 شوال سيسمع النداء ويلبيه المصلون قاصدين بيوت الله بعد صدور الأمر السامي الكريم بالسماح بإقامة صلاة الجمعة والجماعة لجميع الفروض في مساجد المملكة، ما عدا المساجد في مدينة مكة المكرمة، مع الالـتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، وذلك حتى نهاية السبت 28 شوال.
وتابعت : أمر بقدر ما يحمل من بشائر ورسائل لـتلـك الـنفوس الـتي تتوق لـلـعودة لـبيوت الله، فهو بذات الـوقت يحمل في طياته المسؤولية على المصلين في التزامهم بما تم اعتماده من إجراءات احترازية وتدابير وقائية هادفة لأن تكون هذه العبادات قائمة على مبدأ حفظ النفس البشرية وحمايتها من آثار هذا الوباء. الجولات التفقدية التي قام بها وزير الشؤون الإسلامية والـدعوة والإرشاد الـشيخ الـدكتور عبداللطيف آل الشيخ لعدد من مساجد مدينة الـرياض للوقوف على جاهزيتها لاستقبال المصلـين ودقة تعقيمها وقدرتها علـى تحقيق الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، ومثيلات هذه الجهود المتواصلة عن طريق منسوبي فروع الوزارة وبقية الجهات الحكومية المعنية في كافة مناطق ومدن المملكة؛ لتحقيق هدف الدولة بالاطمئنان التام على أن عودة المصلين لبيوت الله وأداء صلاة الجماعة سيتم بذات القيم المأمولة من كافة صور الحياة الطبيعية الأخرى التي نشهد الـعودة لها تدريجيا بمفهومها الجديد، القائم على التباعد الاجتماعي وبمراحل متتابعة مدروسة بعناية لتحقق أهداف المرحلة التي ستعتمد بالتأكيد على درجات وعي المواطن وسلوكه اليومي في سبيل ضمان نجاحها وانتقالها للمراحل الجديدة التي ترسم صورة مستقبل التنمية المشرق ورؤية المملكة الشاملة.
// يتبع //
06:01ت م
0005
2092768.png

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة وكالة الأنباء السعودية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من وكالة الأنباء السعودية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق