الرقم الأكبر منذ بداية الجائحة: تسجيل 980 حالة حرجة بكورونا في 11 يومًا

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

"العبد العالي": يشكِّل 74 % من الإجمالي بما يثير القلق بعد التراجع مؤخرًا

الرقم الأكبر منذ بداية الجائحة: تسجيل 980 حالة حرجة بكورونا في 11 يومًا

‏‫سُجِّل خلال شهر شوال الحالي، الذي لم يمضِ منه سوى 11 يومًا، العدد الأكبر من الحالات الحرجة المصابة بفيروس المستجد في ؛ إذ بلغت 981 حالة، أي ما يشكّل 74 % من إجمالي الحالات الحرجة المسجّلة البالغ عددها 1321 حالة.

وفي التفاصيل، كان المتحدث باسم ، الدكتور محمد العبدالعالي، قد بيّن أن وصول عدد الحالات الحرجة بفيروس كورونا في السعودية إلى هذا الرقم يعتبر أمرًا مثيرًا للقلق، ولاسيما بعد التراجع الذي شهدته الأيام الماضية.

وقال "العبدالعالي": لوحظ ذلك المعدل في مختلف الفئات والأعمار إلا أنه برز بشكل أكبر في فئة كبار السن، ومَن لديهم أمراض مزمنة. ولوحظ هذا العدد في الحالات الجديدة التي سُجلت، وتزايدت في الأيام الأخيرة بشكل أكبر، خاصة في مدينتَي والرياض.

وأضاف: الحالات الحرجة تتلقى الرعاية اللازمة في العنايات الحرجة، لكن الأهم أن هذه الأرقام المقلقة تدل على أن هناك سلوكيات غير صحية تقع في المجتمع، تؤدي إلى زيادة الحالات، واكتساب العدوى، وإصابة فئات متعددة، ومن ضمنها الفئات الخطرة. وهذا مقلق جدًّا.فيروس كورونا الجديد

03 يونيو - 11 شوّال 1441 11:37 PM

"العبد العالي": يشكِّل 74 % من الإجمالي بما يثير القلق بعد التراجع مؤخرًا

الرقم الأكبر منذ بداية الجائحة: تسجيل 980 حالة حرجة بكورونا في 11 يومًا

‏‫سُجِّل خلال شهر شوال الحالي، الذي لم يمضِ منه سوى 11 يومًا، العدد الأكبر من الحالات الحرجة المصابة بفيروس كورونا المستجد في السعودية؛ إذ بلغت 981 حالة، أي ما يشكّل 74 % من إجمالي الحالات الحرجة المسجّلة البالغ عددها 1321 حالة.

وفي التفاصيل، كان المتحدث باسم وزارة الصحة، الدكتور محمد العبدالعالي، قد بيّن أن وصول عدد الحالات الحرجة بفيروس كورونا في السعودية إلى هذا الرقم يعتبر أمرًا مثيرًا للقلق، ولاسيما بعد التراجع الذي شهدته الأيام الماضية.

وقال "العبدالعالي": لوحظ ذلك المعدل في مختلف الفئات والأعمار إلا أنه برز بشكل أكبر في فئة كبار السن، ومَن لديهم أمراض مزمنة. ولوحظ هذا العدد في الحالات الجديدة التي سُجلت، وتزايدت في الأيام الأخيرة بشكل أكبر، خاصة في مدينتَي جدة والرياض.

وأضاف: الحالات الحرجة تتلقى الرعاية اللازمة في العنايات الحرجة، لكن الأهم أن هذه الأرقام المقلقة تدل على أن هناك سلوكيات غير صحية تقع في المجتمع، تؤدي إلى زيادة الحالات، واكتساب العدوى، وإصابة فئات متعددة، ومن ضمنها الفئات الخطرة. وهذا مقلق جدًّا.

الكلمات المفتاحية

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق