«الصحة العالمية» تدق ناقوس الخطر بشأن إنفلونزا الخنازير.. وتُطالب الجميع بالحذر

صحيفة عاجل 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

بعد تأكيدات علمية على ضعف مناعة البشر في مواجهته

دقّت منظمة الصحة العالمية، ناقوس الخطر بعد التقارير الواردة من بظهور فيروس جديد اسمه G4 EA H1N1، الذي وصفه العلماء بأنه سلالة جديدة من الإنفلونزا المنتقلة من الخنازير للإنسان، وأن البشر لا يملكون مناعة ضده بعد.

يأتي هذا في الوقت الذي لم يتخلص فيه العالم من خطر فيروس المستجد الذي أتى أيضًا من الصين.

وقال متحدث باسم المنظمة، إن ظهور الفيروس المكتشف في الخنازير بمسالخ في الصين، أظهر أن على العالم أن يظل متيقظًا لأمراض جديدة حتى في الوقت الذي يواصل فيه معالجة انتشار وباء كوفيد-19، بحسب ما أفادت صحيفة الإندبندنت البريطانية، الثلاثاء.

وسلّطت دراسة نشرت في الدورية الأمريكية للأكاديمية الوطنية للعلوم، الإثنين، الضوء أيضًا على سلالة من إنفلونزا الخنازير من فصيلة G4 الجينية والتي تتوفر فيها جميع السمات الأساسية لفيروس وبائي محتمل، بحسب المعنيين.

لا تهديد وشيك لكن احذروا!

وبينما يقول باحثون، إنه لا يوجد تهديد وشيك، حذّر علماء الأحياء الصينيون، الذين أجروا البحث، من أنه "يجب مراقبة دقيقة فورية للبشر، وخاصة العاملين في صناعة لحوم الخنازير".

بدوره، قال كريستيان ليندميير، مسؤول من منظمة الصحة العالمية -في مؤتمر صحفي في جنيف يوم الثلاثاء-: "سنقرأ الورقة بعناية لفهم ما هو جديد". مضيفًا أن "من المهم التعاون على صعيد النتائج ومواصلة مراقبة أعداد الحيوانات".

وأوضح أن الفيروس "يسلط الضوء على أن العالم لا يستطيع أن ينسى الحذر من الإنفلونزا، كما يحتاج إلى أن يكون يقظًا، وأن يواصل المراقبة حتى في ظل مواجهة جائحة كورونا". بحسب تعبيره.

يشار إلى أن الدراسة قد نقلت قول بروفسور صيني، اسمه كين تشو شانغ: "نحن مشغولون حاليًا بفيروس كورونا المستجد، ومعنا الحق بذلك. لكن لا يجب أن نغفل عن الفيروسات الجديدة التي يمكنها أن تكون خطيرة"، في إشارة إلى فيروسات G4 الخنزيرية "الحاملة جميع السمات الأساسية لفيروس مرشح لأن يصبح جائحة"، فهو قد يصيب عمّالًا في مسالخ بالصين، أو موظفين آخرين يتعاملون مع الخنازير.

ُعد الفيروس الجديد مزيجًا واحدًا من 3 سلالات: أحدها مماثل للموجودة بالطيور الأوروبية والآسيوية، أي H1N1 التي تسببت سلالته في 2009 بوباء، والثاني H1N1 كان بأمريكا الشمالية، والمحتوية سلالته على جينات من فيروسات إنفلونزا الطيور والبشر وإنفلونزا الخنازير "لذلك فالمتغيّر G4 الجديد، مثير للقلق بشكل خاص، لأن نواته هي فيروس لا يملك البشر مناعة ضدها بعد، أي إنفلونزا الطيور مع سلالات الثدييات المختلطة" بحسب الدراسة التي أوضح معدوها، أن اللقاحات المتوافرة حاليًا لا تحمي من السلالة الجديدة، لكن هناك إمكانية لتعديلها وجعلها فعالة، بينما يلقي الفيديو المعروض مزيدًا من الضوء على "جي 4" الجديد.

وهناك مشارك آخر مع الفريق المعِدّ للدراسة، هو الأسترالي Edward Holmses عالم الأحياء بجامعة سيدني، والمتخصص بدراسة مسببات الأمراض، وفيها يقول: "يبدو أن الفيروس الجديد بطريقه للظهور في البشر، وهذا الوضع يحتاج إلى مراقبة دقيقة".

وتماشى معه عالم آخر، هو الصيني Sun Honglei المتخصص في التأليف العلمي، بتأكيده على أهمية "تعزيز المراقبة" للخنازير الصينية للكشف عن الفيروس "لأن إدراج جينات G4 من وباء H1N1 يمكنه تعزيز التكيف مع الفيروسات، ما يؤدي إلى انتقال العدوى من إنسان لآخر" كما قال.

وأشار المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان في مؤتمر صحفي الثلاثاء، إلى أن الحكومة تتابع عن كثب التطورات المتعلقة بهذا الأمر. مُضيفًا: سنتخذ جميع الإجراءات اللازمة لمنع انتشار أي فيروس.

يذكر أن إنفلونزا الخنازير كانت خلّفت أكثر من 700 مليون إصابة حول العالم في 2009، إضافة إلى ما يقرب من 17 ألف حالة وفاة مؤكدة أبلغت عنها منظمة الصحة العالمية، فيما تتوارد معلومات عن أن الجائحة كانت قتلت أكثر بكثير من الرقم المذكور.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة عاجل ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة عاجل ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق