في رسالة عاجلة إلى مجلس الأمن: أمننا من أمن

صحيفة عاجل 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

بعد تقرير أممي أكد دعم إيران الإرهاب

أكدت ، الأربعاء، خلال رسالة إلى مجلس الأمن، أن أمنها من أمن .

جاء ذلك عقب رسالة وجهتها السعودية أمس إلى مجلس الأمن بأن إيران قوة للتدمير وزعزعة الاستقرار في المنطقة.

وقالت: «نعمل بشكل وثيق مع شركائنا لإنهاء التهديد الإيراني، كما نطالب المجتمع الدولي بعدم تجاهل الخطر الإيراني».

تأتي رسالة المملكة في وقت شهدت فيه جلسة مجلس الأمن الدولي بشأن إيران، اليوم الثلاثاء، ما يشبه الإجماع على ضرورة تمديد حظر السلاح المفروض عليها إلى أجل غير مسمى، على خلفية دعمها الإرهاب.

إلى ذلك رحَّبت وزارة الخارجية بالتقرير الذي قدَّمه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس، اليوم، أمام مجلس الأمن بشأن إيران، الذي أكد ضلوع النظام الإيراني المباشر ومسؤوليته عن الهجمات التخريبية التي استهدفت المنشآت النفطية في بقيق وخريص شرق المملكة العربية السعودية، وكذلك استهداف مطار أبها الدولي جنوب المملكة العام المنصرم، بصواريخ «كروز» وطائرات مسيرة بدون طيار، وخلص التقرير إلى أنها إيرانية المصدر.

وأكدت الوزارة ثقة حكومة المملكة العربية السعودية بهيئة الأمم المتحدة وأجهزتها الرئيسة، ومنها مجلس الأمن الدولي في قيامه بواجباته لصون الأمن والسلم الدوليين، ووقف كافة الخروقات الممنهجة للقوانين والأعراف الدولية التي عكف عليها النظام الإيراني، واستخدامه أدواته الإرهابية منذ عام 1979.

كما أكدت وزارة الخارجية أن ما توصل إليه التقرير الأممي لا يترك مجالًا للشك أمام المجتمع الدولي حول نوايا إيران العدائية تجاه المملكة خاصةً، والمنطقة العربية والعالم عامةً، ويكشف استمرارية هذا النظام في نهجه العدائي والتخريبي لزعزعة أمن المنطقة، ودعمه اللوجستي والعسكري والمالي للميليشيات الإرهابية المسلحة في اليمن والعراق وسوريا ولبنان وغيرها، دون اعتبار للمواثيق والمعاهدات الدولية، ومبادئ حسن الجوار.

اقرأ أيضًا

السعودية ترحب بتقرير الأمم المتحدة: نوايا إيران عدائية.. وحظر تسليحها ضرورة

السعودية لـ«مجلس الأمن»: إيران قوة شر تدميرية تزعزع الاستقرار الإقليمي

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة عاجل ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة عاجل ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق