ميلان يحسم موقعة الأوليمبيكو.. ويوفنتوس يعزز موقعه في الصدارة

صحيفة عاجل 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

في الجولة الثلاثين من الدوري الإيطالي

سقط فريق لاتسيو في فخ الخسارة أمام ضيفه ميلان صفر / 3 خلال المباراة التي جمعتهما السبت في الجولة الثلاثين من منافسات الدوري الإيطالي لكرة القدم، كما فاز يوفنتوس على تورينو في مباراة الديربي 4 / 1، ليعزز صدارته للدوري، فيما فاز ساسولو على ليتشي 4 / 2.

وسجل أهداف ميلان هاكان كالهانجولو في الدقيقة 23 وزلاتان إبراهيموفيتش في الدقيقة 34 من ركلة جزاء وأنتي ريبيتش في الدقيقة 59.

وتوقف رصيد لاتسيو عند 68 نقطة في المركز الثاني بفارق سبع نقاط خلف يوفنتوس، المتصدر، فيما رفع ميلان رصيده إلى 46 نقطة في المركز السادس.

وهذه الخسارة هي الرابعة لفريق لاتسيو في الدوري هذا مقابل الفوز في 21 مباراة والتعادل في خمس، فيما أصبح هذا الفوز هو الثالث عشر لميلان في الدوري هذا الموسم مقابل الخسارة في عشر مباريات والتعادل في سبع.

وجاءت بداية المباراة متوسطة المستوى وحاول الفريقان فرض سيطرتهما على وسط الملعب لاتخاذه كقاعدة لشن الهجمات وهو ما أدى إلى اختفاء الخطورة على المرميين وانحصار اللعب في وسط الملعب.

وظل اللعب منحصرًا في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 23 والتي شهدت تسجيل ميلان لهدف التقدم عندما سدد هاكان كالهانجولو كرة قوية من خارج منطقة الجزاء اصطدمت بأحد مدافعي لاتسيو وغيرت اتجاهها لتعانق شباك حارس لاتسيو توماس ستراكوشا.

بعد الهدف تراجع فريق ميلان لوسط ملعبه من أجل الحفاظ على نظافة شباكه وامتصاص حماس لاعبي لاتسيو مع الاعتماد على شن الهجمات المرتدة، في المقابل فرض فريق لاتسيو سيطرته على مجريات اللقاء وتوالت محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التعادل.

ورغم محاولات لاتسيو الهجومية إلا أن اللعب انحصر في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 32 والتي شهدت تسجيل زلاتان إبراهيموفيتش لهدف ثانٍ لفريق ميلان؛ لكن الحكم ألغاه بداعي التسلل.

وفي الدقيقة التالية احتسب الحكم ركلة جزاء لفريق ميلان بعدما لمست الكرة يد ستيفان رادو مدافع لاتسيو داخل منطقة الجزاء، ليسددها إبراهيموفيتش بنجاح إلى داخل المرمى مسجلا الهدف الثاني لميلان في الدقيقة 34.

واستمرت محاولات لاتسيو الهجومية لتقليص الفارق قبل نهاية الشوط الأول؛ ولكنه اصدم بدفاع قوي ومنظم من جانب لاعبي ميلان لتمر الدقائق بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم ميلان 2 / صفر.

ومع بداية الشوط الثاني، كثف فريق لاتسيو من محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف يقلص به الفارق، وجاءت الدقيقة 53 لتشهد هدفًا ملغى لفريق لاتسيو بسبب تسلل مانويل لازاري.

ووسط هيمنة فريق لاتسيو على مجريات اللقاء تمكن لاعبو ميلان من تسجيل الهدف الثالث في الدقيقة 59 عندما مرر جياكومو بونافنتورا كرة بينية رائعة إلى أنتي ريبيتش داخل منطقة جزاء لاتسيو، انفرد على إثرها بالحارس ستراكوشا وسدد كرة قوية عانقت الشباك.

واستمرت محاولات لاتسيو الهجومية لتسجيل هدف يحفظ به ماء الوجه؛ لكنه وجد صعوبة كبيرة في اختراق دفاع ميلان بسبب يقظة لاعبيه وتركيزه الشديد لتمر الدقائق بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوز ميلان على لاتسيو 3 / صفر.

وعلى ملعب أليانز ستاديوم، عزز فريق يوفنتوس صدارته للدوري الإيطالي بفوزه الكبير على تورينو 4 / 1.

وتقدم يوفنتوس بهدف سجله باولو ديبالا في الدقيقة الثالثة، وأضاف خوان كوادرادو الهدف الثاني في الدقيقة 29، ثم سجل أندريا بيلوتي الهدف الأول لتورينو في الدقيقة السادسة من الوقت بدل الضائع للشوط الأول، ثم أضاف كريستيانو رونالدو الهدف الثالث ليوفنتوس في الدقيقة 61، ثم سجل كوفي جيجي، لاعب تورينو، الهدف الرابع ليوفنتوس بالخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 87.

ورفع يوفنتوس رصيده إلى 75 نقطة في صدارة الترتيب وتوقف رصيد تورينو عند 31 نقطة في المركز الخامس عشر.

وهذا هو الفوز الرابع والعشرون ليوفنتوس في الدوري هذا الموسم مقابل الخسارة في ثلاث مباريات والتعادل في مثلها، فيما أصبحت هذه الخسارة هي السابعة عشر لتورينو مقابل الفوز في تسع مباريات والتعادل في أربع.

بدأ يوفنتوس المباراة بضغط هجومي مكثف ًا عن تسجيل هدف مبكر، وسط تراجع دفاعي من تورينو لامتصاص حماس لاعبي يوفنتوس.

ولم تمر أكثر من ثلاث دقائق حتى كشر يوفنتوس عن أنيابه الهجومية بتسجيل الهدف الاول عندما مرر خوان كوردادو الكرة إلى باولو ديبالا داخل منطقة الجزاء ليراوغ ليانكو فوجنوفيتش ثم سدد كرة قوية اصطدمت بقدم أرماندو إتزو وواصلت طريقها نحو الشباك.

بعد الهدف، استمرت سيطرة يوفنتوس على مجريات اللعب وتوالت هجماته بحثًا عن تسجيل هدف ثان يؤمن به تقدمه، في الوقت نفسه حاول لاعو تورينو التخلي عن حذرهم الدفاعي والتقدم قليلا نجو الهجوم لكنهم اصطدموا بتنظيم جيد من لاعبي يوفنتوس.

وفي الدقيقة 11 كاد رودريجو بينتانكور قريبا من تسجيل الهدف الثاني ليوفنتوس عندما لعبت ركلة ركنية داخل منطقة جزاء تورينو ارتقى إليها بينتانكور وقابلها بضربة رأس إلى داخل المرمى.

وبمرور الوقت دخل فريق تورينو أجواء المباراة الهجومية وبادل يوفنتوس للهجمات بحثا عن تسجيل هدف التعادل، في الوقت نفسه، تراجع يوفنتوس قليلا لامتصاص حماس لاعبي تورينو مع الاعتماد على شن الهجمات المرتدة، ومع ذلك انحصر اللعب في وسط الملعب.

وظل اللعب منحصرا في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 25 والتي شهدت فرصة خطيرة ليوفنتوس عندما استلم فيديريكو بيرنارديسكي الكرة داخل منطقة جزاء تورينو من الناحية اليمنى ليسدد كرة أرضية قوية اصطدمت بالشباك الخارجية للمرمى.

وفي الدقيقة 29 سجل يوفنتوس الهدف الثالث عندما انطلق كريستيانو رونالدو بالكرة حتى وصل على حدود منطقة الجزاء ثم مررها إلى خوان كوادرادو على يمينه ليدخل بها منطقة الجزاء ثم سدد كرة قوية عانقت الشباك.

وجاءت أخطر فرص تورينو في الدقيقة 32 عندما توغل سيموني فيردي بالكرة من الناحية اليمنى ودخل منطقة الجزاء ثم سدد كرة قوية تصدى لها ببراعة جيانلويجي بوفون.

بعد تلك الهجمة انحصر اللعب في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع للشوط الأول والتي شهدت احتساب الحكم لركلة جزاء لفريق تورينو، بعد العودة لتقنية حكم الفيديو المساعد، عندما سدد فيردي كرة قوية اصطدمت بيد ماتياس دي ليخت، ليسددها أندريا بيلوتي بنجاح إلى داخل المرمى مسجلًا الهدف الأول لتورينو في الدقيقة  السادسة من الوقت بدل الضائع، ليطلق بعدها الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم يوفنتوس 2 / 1.

وبدأ تورينو الشوط الثاني بضغط هجومي مكثف بحثا عن تسجيل هدف التعادل في الوقت نفسه تراجع يوفنتوس لوسط ملعبه واعتمد على شن الهجمات المرتدة.

وفي الدقيقة 49 أجرى يوفنتوس أول تبديلاته بإشراك بليز ماتويدي بدلا من ميراليم بيانيتش.

وفي الدقيقة 50 سجل تورينو هدفًا ألغاه الحكم عندما سدد أليكس برينجور كرة قوية تصدى لها بوفون لترتد إلى أندريا بيلوتي الذي قابلها بضربة رأس؛ لكنها اصطدمت بالعارضة لترتد إلى فيردي الذي قابلها بضربة رأس إلى داخل المرمى؛ لكن الحكم ألغى الهدف بداعي تسلل بيلوتي.

وسدد سيموني فيردي لاعب تورينو كرة قوية، في الدقيقة 53، من خارج منطقة الجزاء تصدى لها بوفون ببراعة.

بعد تلك الفرصة أجرى يوفنتوس ثاني تبديلاته بإشراك دوجلاس كوستا بدلًا من بيرنارديسكي.

ونشط يوفنتوس هجوميا وكاد يباغت تورينو بتسجيل الهدف الثالث في الدقيقة 58 عندما سدد دانيلو كرة قوية من خارج منطقة الجزاء لكنها علت العارضة بسنتيميترات قليلة.

وفي الدقيقة 61 سجل رونالدو الهدف الثالث ليوفنتوس عندما سدد كرة قوية من ركلة حرة مباشرة من خارج منطقة الجزاء لتعانق الشباك.

وأنقذ سلفاتوري سيريجو، حارس تورينو، فريقه من تلقي الهدف الرابع، عندما لعبت هجمة مرتدة من لاعبي يوفنتوس؛ حيث انطلق دوجلاس كوستا بالكرة من منتصف الملعب ثم مررها على يمينه إلى ديبالا الذي دخل منطقة الجزاء من الناحية اليمنى وسدد كرة قوية تصدى لها سيريجو.

وفي الدقيقة 68 أجرى تورينو أول تبديلاته بإشراك فينشينزو ميليكو بدلا من سيموني فيردي.

هدأ اللعب بعد تلك الهجمة؛ ما جعل الفريقين يقومان بإجراء تبديلات حيث أشرك يوفنتوس جونزالو هيجواين بدلا من ديبالا، وأشرك تورينو سيموني إديرا بدلا من لورينز دي سيلفستري.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة عاجل ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة عاجل ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق