بدموع الفرح والأمان وطمأنينة المكان.. ضيوف الرحمن يواصلون رحلتهم الإيمانية

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

وسط إجراءات صحية ووقائية عالية الدقة لضمان سلامتهم ولأداء المناسك بيسر وسهولة

بدموع الفرح والأمان وطمأنينة المكان.. ضيوف الرحمن يواصلون رحلتهم الإيمانية

بدموع الفرح، وشعور الأمان، وطمأنينة المكان ، واصل ضيوف الرحمن أداء مناسك الحج بكل يسر وسهولة، وسط إجراءات صحية ووقائية عالية الدقة لضمان سلامتهم ومواصلة رحلتهم الإيمانية على أكمل وجه.


وبكلمات الثناء والفرح أبدى سامي بن سالم من جمهورية إعجابه أثناء أدائه مناسك الحج، حامدًا المولى عز وجل على أن أتم عليه نعمة تأدية مناسك الحج بكل يسر وسهولة، مؤكداً أنه شعور يصعب وصفه وصورة تغني عن كل تعليق الانسيابية المتبعة، والتنظيم المحكم، والرعاية الصحية المتواصلة التي لم تغفل عن الحجاج ولو للحظة بسيطة.


وأضاف "بن سالم" أنه منذ أن تلقى الرسالة الإلكترونية من وزارة الحج بدأت إجراءات الفحص للتأكد من خلوه من فيروس ، وتطبيق العزل مع توفير السكن والوجبات الغذائية الصحية، بمتابعة من الطواقم الطبية التي تقوم بإجراء الفحوصات من حين للآخر، مشيداً بما لمسه من رعاية واهتمام وجودة في الأداء تعجز عنه كبريات الدول، معبرًا عن شكره وتقديره لقيادة المملكة على ما بذلته لخدمة ضيوف الرحمن.


بدوره يواصل بشير الله منتج الدين من جمهورية بنجلاديش سرد المشهد العظيم الذي رأه والتنسيق العالي لجميع الجهات أثناء تنقلهم لأداء مناسك الحج، مشيراً إلى أنها نعمة من نعم الله أن يحظى حجاج بيت الله الحرام بكل هذه الرعاية والاهتمام رغم الظروف الاستثنائية التي يعشيها العالم بسبب فيروس كورونا المستجد، رافعًا أكف الضراعة للمولى عز وجل أن يحفظ المملكة قيادة وشعبًا على رعايتهم وخدمتهم لحجاج بيت الله الحرام.


من جهته عبر علي إبراهيم العجب من جمهورية عن فرحه الذي لا يوصف منذ اللحظة الأولى التي وصلت فيها رسالة الموافقة على أداء الحج واختياره ضمن قائمة حج 1441هـ، مؤكداً أنه إحساس لا يوصف وأمنية تحققت بعد طول انتظار لأداء الركن الخامس من الإسلام، واصفاً الرعاية الطبية المتواصلة والتنظيم المحكم في هذا الظرف الاستثنائي لم يكن ليتحقق لولا الخبرة الواسعة للمملكة في التعاطي مع الأزمات.


من جانبها قالت سمية العرباوي من جمهورية تونس، إن الكلمات لا يمكن أن تعبر عن حجم السعادة التي تغمرها وهي تؤدي الركن الخامس للحج وسط منظومة متكاملة من الخدمات، مشيرة إلى أن هذا التنظيم المتناغم انعكس على راحة حجاج بيت الله الحرام، سائلة الله العلي القدير أن يجزي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ خير الجزاء على ما يوليانه من دعم متواصل لضيوف الرحمن والأمة الإسلامية.


وقالت: إن رحلة الحج هذا العام مختلفة والشعور لا يوصف ونحن نسير وسط المشاعر، كم من الناس تمنى أن يحج ولم يتيسر لهم ذلك، والله يسر لنا أن نكون ضمن قوافل الحجيج هذا العام، فاللهم لك الحمد والشكر.فريضة الحج مكة المكرمة

01 أغسطس - 11 ذو الحجة 1441 12:17 PM

وسط إجراءات صحية ووقائية عالية الدقة لضمان سلامتهم ولأداء المناسك بيسر وسهولة

بدموع الفرح والأمان وطمأنينة المكان.. ضيوف الرحمن يواصلون رحلتهم الإيمانية

بدموع الفرح، وشعور الأمان، وطمأنينة المكان ، واصل ضيوف الرحمن أداء مناسك الحج بكل يسر وسهولة، وسط إجراءات صحية ووقائية عالية الدقة لضمان سلامتهم ومواصلة رحلتهم الإيمانية على أكمل وجه.


وبكلمات الثناء والفرح أبدى سامي بن سالم من جمهورية تونس إعجابه أثناء أدائه مناسك الحج، حامدًا المولى عز وجل على أن أتم عليه نعمة تأدية مناسك الحج بكل يسر وسهولة، مؤكداً أنه شعور يصعب وصفه وصورة تغني عن كل تعليق الانسيابية المتبعة، والتنظيم المحكم، والرعاية الصحية المتواصلة التي لم تغفل عن الحجاج ولو للحظة بسيطة.


وأضاف "بن سالم" أنه منذ أن تلقى الرسالة الإلكترونية من وزارة الحج بدأت إجراءات وزارة الصحة الفحص للتأكد من خلوه من فيروس كورونا، وتطبيق العزل مع توفير السكن والوجبات الغذائية الصحية، بمتابعة من الطواقم الطبية التي تقوم بإجراء الفحوصات من حين للآخر، مشيداً بما لمسه من رعاية واهتمام وجودة في الأداء تعجز عنه كبريات الدول، معبرًا عن شكره وتقديره لقيادة المملكة على ما بذلته لخدمة ضيوف الرحمن.


بدوره يواصل بشير الله منتج الدين من جمهورية بنجلاديش سرد المشهد العظيم الذي رأه والتنسيق العالي لجميع الجهات أثناء تنقلهم لأداء مناسك الحج، مشيراً إلى أنها نعمة من نعم الله أن يحظى حجاج بيت الله الحرام بكل هذه الرعاية والاهتمام رغم الظروف الاستثنائية التي يعشيها العالم بسبب فيروس كورونا المستجد، رافعًا أكف الضراعة للمولى عز وجل أن يحفظ المملكة قيادة وشعبًا على رعايتهم وخدمتهم لحجاج بيت الله الحرام.


من جهته عبر علي إبراهيم العجب من جمهورية مصر عن فرحه الذي لا يوصف منذ اللحظة الأولى التي وصلت فيها رسالة الموافقة على أداء الحج واختياره ضمن قائمة حج 1441هـ، مؤكداً أنه إحساس لا يوصف وأمنية تحققت بعد طول انتظار لأداء الركن الخامس من الإسلام، واصفاً الرعاية الطبية المتواصلة والتنظيم المحكم في هذا الظرف الاستثنائي لم يكن ليتحقق لولا الخبرة الواسعة للمملكة في التعاطي مع الأزمات.


من جانبها قالت سمية العرباوي من جمهورية تونس، إن الكلمات لا يمكن أن تعبر عن حجم السعادة التي تغمرها وهي تؤدي الركن الخامس للحج وسط منظومة متكاملة من الخدمات، مشيرة إلى أن هذا التنظيم المتناغم انعكس على راحة حجاج بيت الله الحرام، سائلة الله العلي القدير أن يجزي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ خير الجزاء على ما يوليانه من دعم متواصل لضيوف الرحمن والأمة الإسلامية.


وقالت: إن رحلة الحج هذا العام مختلفة والشعور لا يوصف ونحن نسير وسط المشاعر، كم من الناس تمنى أن يحج ولم يتيسر لهم ذلك، والله يسر لنا أن نكون ضمن قوافل الحجيج هذا العام، فاللهم لك الحمد والشكر.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق