ليست تأجيلاً للدراسة.. تهيئة "مدرستي" متطلب ضروري كأي نظام تقني جديد

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

المنصة تُعدُّ أداة واحدة من بين أدوات عدة خصصتها لخدمة أبنائها

ليست تأجيلاً للدراسة.. تهيئة

خصصت وزارة التعليم الأسبوع الأول من الفصل الدراسي لاستكمال عملية التسجيل والتدريب والتهيئة بمنصة مدرستي.

ولا تعني خطة الإطلاق التجريبي لمنصة مدرستي تأجيل الدراسة التي بدأت فعليًّا منذ الأول، وإنما جاءت الخطة لتخصيص وقت من الأسبوع الأول لاستكمال عملية التسجيل والتدريب والتهيئة، وتقديم الدعم الفني للمستفيدين من خلال التواصل مع المدرسة.

‫وتُعد التهيئة في منصة مدرستي متطلبًا ضروريًّا كأي نظام تقني جديد، وخصوصًا حينما يصل عدد المستفيدين من المنصة لأكثر من ستة ملايين طالب وطالبة، و٥٢٥ ألفًا من شاغلي الوظائف التعليمية، فضلاً عن أولياء الأمور. وجميع هذه الأعداد الكبيرة كانت بحاجة إلى عملية للتهيئة والتنظيم في التسجيل والدخول على المنصة.

ويمثل ترشيد عمليات سلوك الاستخدام من قِبل المستفيدين لمنصة مدرستي تحديًا تقنيًّا، خاصة في المرحلة التجريبية للمنصة.

ونتيجة لذلك سيتم توجيه الطلاب والطالبات للاستفادة من خدمتَين في المنصة في وقت واحد، من بينهما الفصل الافتراضي للتفاعل مع المعلمين والمعلمات أثناء شرح الدروس.

وفي ظل الأعداد الضخمة للمستفيدين من منصة مدرستي كان من الضروري تنظيم وتوزيع الوقت في عمليات الدخول بين المراحل التعليمية، وربطها بوقت الدراسة لكل مرحلة، بما يضمن استمرار الخدمة، وعدم تعرُّض شبكة الإنترنت لضغط عالٍ، والحفاظ على الكفاءة التشغيلية للمنصة.

وما منصة مدرستي إلا أداة واحدة من بين أدوات عدة، خصصتها السعودية لخدمة أبنائها في كل المجالات، من بينها التعليم، وآخرها منصة مدرستي للتعلم عن بُعد حفاظًا على صحة الطلاب والطالبات والمعلمين والمعلمات والإداريين كافة، وتماشيًا مع الإجراءات الاحترازية لمواجهة جائحة .

يُذكر أن المتحدث الرسمي لوزارة التعليم كان قد أكد إمكانية تقديم الدعم الفني للمستفيدين من خلال التواصل مع المدرسة.

01 سبتمبر - 13 محرّم 1442 12:24 AM

المنصة تُعدُّ أداة واحدة من بين أدوات عدة خصصتها السعودية لخدمة أبنائها

ليست تأجيلاً للدراسة.. تهيئة "مدرستي" متطلب ضروري كأي نظام تقني جديد

خصصت وزارة التعليم الأسبوع الأول من الفصل الدراسي لاستكمال عملية التسجيل والتدريب والتهيئة بمنصة مدرستي.

ولا تعني خطة الإطلاق التجريبي لمنصة مدرستي تأجيل الدراسة التي بدأت فعليًّا منذ اليوم الأول، وإنما جاءت الخطة لتخصيص وقت من الأسبوع الأول لاستكمال عملية التسجيل والتدريب والتهيئة، وتقديم الدعم الفني للمستفيدين من خلال التواصل مع المدرسة.

‫وتُعد التهيئة في منصة مدرستي متطلبًا ضروريًّا كأي نظام تقني جديد، وخصوصًا حينما يصل عدد المستفيدين من المنصة لأكثر من ستة ملايين طالب وطالبة، و٥٢٥ ألفًا من شاغلي الوظائف التعليمية، فضلاً عن أولياء الأمور. وجميع هذه الأعداد الكبيرة كانت بحاجة إلى عملية للتهيئة والتنظيم في التسجيل والدخول على المنصة.

ويمثل ترشيد عمليات سلوك الاستخدام من قِبل المستفيدين لمنصة مدرستي تحديًا تقنيًّا، خاصة في المرحلة التجريبية للمنصة.

ونتيجة لذلك سيتم توجيه الطلاب والطالبات للاستفادة من خدمتَين في المنصة في وقت واحد، من بينهما الفصل الافتراضي للتفاعل مع المعلمين والمعلمات أثناء شرح الدروس.

وفي ظل الأعداد الضخمة للمستفيدين من منصة مدرستي كان من الضروري تنظيم وتوزيع الوقت في عمليات الدخول بين المراحل التعليمية، وربطها بوقت الدراسة لكل مرحلة، بما يضمن استمرار الخدمة، وعدم تعرُّض شبكة الإنترنت لضغط عالٍ، والحفاظ على الكفاءة التشغيلية للمنصة.

وما منصة مدرستي إلا أداة واحدة من بين أدوات عدة، خصصتها السعودية لخدمة أبنائها في كل المجالات، من بينها التعليم، وآخرها منصة مدرستي للتعلم عن بُعد حفاظًا على صحة الطلاب والطالبات والمعلمين والمعلمات والإداريين كافة، وتماشيًا مع الإجراءات الاحترازية لمواجهة جائحة كورونا.

يُذكر أن المتحدث الرسمي لوزارة التعليم كان قد أكد إمكانية تقديم الدعم الفني للمستفيدين من خلال التواصل مع المدرسة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق