تبوك.. 10725 مستفيدًا من خدمات مركز "تأكد" منذ بدء عمله

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

تساعد الفحوصات على الكشف المبكر وقطع سلسلة انتشار العدوى

تبوك.. 10725 مستفيدًا من خدمات مركز

قدّم مركز "تأكد" في تبوك خدماته لـ10725 مستفيدًا؛ وذلك منذ بدء العمل فيه حتى الآن.

يُذكر أن مراكز "تأكد" خصصتها الصحة لخدمة الذين لا يشكون أعراضًا، أو لديهم أعراض خفيفة، ويظنون أنه حدثت لهم مخالطة لشخص مصاب؛ حيث تقدم فيها خدمة فحص فيروس من خلال عمل المسحات اليومية عن طريق حجز موعد من خلال "صحتي".

كما أن مراكز "تأكد" توجد حاليًا في بعض المراكز الصحية، ومراكز مسارات المركبات، وستوجد -بإذن الله- خلال الأيام القليلة المقبلة في جميع مناطق المملكة؛ علمًا بأن هذه الفحوصات تُبَيّن مدى انتشار الفيروس، والفئات التي ينتشر فيها، وتساعد على الكشف المبكر عن هذه الحالات، وقطع سلسلة انتشار العدوى، ومنع تكوّن بؤر للتفشي.وزارة الصحة

تبوك.. 10725 مستفيدًا من خدمات مركز "تأكد" منذ بدء عمله

وكالة الأنباء (واس) سبق -09-01

قدّم مركز "تأكد" في تبوك خدماته لـ10725 مستفيدًا؛ وذلك منذ بدء العمل فيه حتى الآن.

يُذكر أن مراكز "تأكد" خصصتها الصحة لخدمة الذين لا يشكون أعراضًا، أو لديهم أعراض خفيفة، ويظنون أنه حدثت لهم مخالطة لشخص مصاب؛ حيث تقدم فيها خدمة فحص فيروس كورونا من خلال عمل المسحات اليومية عن طريق حجز موعد من خلال تطبيق "صحتي".

كما أن مراكز "تأكد" توجد حاليًا في بعض المراكز الصحية، ومراكز مسارات المركبات، وستوجد -بإذن الله- خلال الأيام القليلة المقبلة في جميع مناطق المملكة؛ علمًا بأن هذه الفحوصات تُبَيّن مدى انتشار الفيروس، والفئات التي ينتشر فيها، وتساعد على الكشف المبكر عن هذه الحالات، وقطع سلسلة انتشار العدوى، ومنع تكوّن بؤر للتفشي.

01 سبتمبر 2020 - 13 محرّم 1442

10:30 AM


تساعد الفحوصات على الكشف المبكر وقطع سلسلة انتشار العدوى

A A A

قدّم مركز "تأكد" في تبوك خدماته لـ10725 مستفيدًا؛ وذلك منذ بدء العمل فيه حتى الآن.

يُذكر أن مراكز "تأكد" خصصتها الصحة لخدمة الذين لا يشكون أعراضًا، أو لديهم أعراض خفيفة، ويظنون أنه حدثت لهم مخالطة لشخص مصاب؛ حيث تقدم فيها خدمة فحص فيروس كورونا من خلال عمل المسحات اليومية عن طريق حجز موعد من خلال تطبيق "صحتي".

كما أن مراكز "تأكد" توجد حاليًا في بعض المراكز الصحية، ومراكز مسارات المركبات، وستوجد -بإذن الله- خلال الأيام القليلة المقبلة في جميع مناطق المملكة؛ علمًا بأن هذه الفحوصات تُبَيّن مدى انتشار الفيروس، والفئات التي ينتشر فيها، وتساعد على الكشف المبكر عن هذه الحالات، وقطع سلسلة انتشار العدوى، ومنع تكوّن بؤر للتفشي.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق