تدريبات أمريكية براجمات الصواريخ على حدود روسيا.. وموسكو: "استفزاز خطير"

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

السفارة الروسية في واشنطن: لماذا هذا الاستعراض.. ما هي رسالة الناتو إلينا؟

تدريبات أمريكية براجمات الصواريخ على حدود روسيا.. وموسكو:

قالت السفارة الروسية في واشنطن: إن روسيا تعتبر استخدام الجيش لراجمات الصواريخ خلال التدريبات في إستونيا، تصرفات استفزازية وخطيرة للغاية بالنسبة للاستقرار الإقليمي.

وأضافت السفارة، في بيان لها أمس الاثنين: "لفتت انتباهنا تقارير، في الصحافة الأمريكية بما في ذلك صحيفة واشنطن تايمز، تَضَمّنت تهجمًا ضد روسيا، والدعم الإعلامي لمناورات الجيش الأمريكي في إستونيا من 1 سبتمبر إلى 10 سبتمبر، باستخدام راجمات الصواريخ في منطقة قريبة بشكل مباشر من الحدود الروسية -110 كلم".

وذكرت السفارة -وفق "روسيا "- أن الجانب الروسي، اقترح مرارًا على الولايات المتحدة وحلفائها الحد من نشاطات التدريب، وإبعاد مناطق تنفيذها عن خط التماسّ بين روسيا والناتو.

وتابعت السفارة، في بيانها: "لماذا هذه القعقعة بالسلاح بشكل استعراضي؟ وما هي الرسالة التي يرغب أعضاء الناتو في إرسالها إلينا؟ مَن الذي يقوم بالفعل بتصعيد التوتر في أوروبا؟ وكل هذا يحدث على خلفية الوضع السياسي المتفاقم في تلك المنطقة من القارة الأوروبية.

وتابعت: السؤال الذي يخطر في أذهاننا: كيف سيكون رد فعل الأمريكيين في حال نفذ الجيش الروسي عمليات رمي مماثلة على حدود الولايات المتحدة؟".

وفي الفترة من 1 سبتمبر إلى 10 سبتمبر، ستجرى عمليات رمي مشتركة للواء مشاة تابع لجيش إستونيا، ولواء المدفعية الميدانية رقم 41 الأمريكي في إستونيا.

تدريبات أمريكية براجمات الصواريخ على حدود روسيا.. وموسكو: "استفزاز خطير"

صحيفة سبق الإلكترونية سبق -09-01

قالت السفارة الروسية في واشنطن: إن روسيا تعتبر استخدام الجيش الأمريكي لراجمات الصواريخ خلال التدريبات في إستونيا، تصرفات استفزازية وخطيرة للغاية بالنسبة للاستقرار الإقليمي.

وأضافت السفارة، في بيان لها أمس الاثنين: "لفتت انتباهنا تقارير، في الصحافة الأمريكية بما في ذلك صحيفة واشنطن تايمز، تَضَمّنت تهجمًا ضد روسيا، والدعم الإعلامي لمناورات الجيش الأمريكي في إستونيا من 1 سبتمبر إلى 10 سبتمبر، باستخدام راجمات الصواريخ في منطقة قريبة بشكل مباشر من الحدود الروسية -110 كلم".

وذكرت السفارة -وفق "روسيا اليوم"- أن الجانب الروسي، اقترح مرارًا على الولايات المتحدة وحلفائها الحد من نشاطات التدريب، وإبعاد مناطق تنفيذها عن خط التماسّ بين روسيا والناتو.

وتابعت السفارة، في بيانها: "لماذا هذه القعقعة بالسلاح بشكل استعراضي؟ وما هي الرسالة التي يرغب أعضاء الناتو في إرسالها إلينا؟ مَن الذي يقوم بالفعل بتصعيد التوتر في أوروبا؟ وكل هذا يحدث على خلفية الوضع السياسي المتفاقم في تلك المنطقة من القارة الأوروبية.

وتابعت: السؤال الذي يخطر في أذهاننا: كيف سيكون رد فعل الأمريكيين في حال نفذ الجيش الروسي عمليات رمي مماثلة على حدود الولايات المتحدة؟".

وفي الفترة من 1 سبتمبر إلى 10 سبتمبر، ستجرى عمليات رمي مشتركة للواء مشاة تابع لجيش إستونيا، ولواء المدفعية الميدانية رقم 41 الأمريكي في إستونيا.

01 سبتمبر 2020 - 13 محرّم 1442

10:52 AM


السفارة الروسية في واشنطن: لماذا هذا الاستعراض.. ما هي رسالة الناتو إلينا؟

A A A

قالت السفارة الروسية في واشنطن: إن روسيا تعتبر استخدام الجيش الأمريكي لراجمات الصواريخ خلال التدريبات في إستونيا، تصرفات استفزازية وخطيرة للغاية بالنسبة للاستقرار الإقليمي.

وأضافت السفارة، في بيان لها أمس الاثنين: "لفتت انتباهنا تقارير، في الصحافة الأمريكية بما في ذلك صحيفة واشنطن تايمز، تَضَمّنت تهجمًا ضد روسيا، والدعم الإعلامي لمناورات الجيش الأمريكي في إستونيا من 1 سبتمبر إلى 10 سبتمبر، باستخدام راجمات الصواريخ في منطقة قريبة بشكل مباشر من الحدود الروسية -110 كلم".

وذكرت السفارة -وفق "روسيا اليوم"- أن الجانب الروسي، اقترح مرارًا على الولايات المتحدة وحلفائها الحد من نشاطات التدريب، وإبعاد مناطق تنفيذها عن خط التماسّ بين روسيا والناتو.

وتابعت السفارة، في بيانها: "لماذا هذه القعقعة بالسلاح بشكل استعراضي؟ وما هي الرسالة التي يرغب أعضاء الناتو في إرسالها إلينا؟ مَن الذي يقوم بالفعل بتصعيد التوتر في أوروبا؟ وكل هذا يحدث على خلفية الوضع السياسي المتفاقم في تلك المنطقة من القارة الأوروبية.

وتابعت: السؤال الذي يخطر في أذهاننا: كيف سيكون رد فعل الأمريكيين في حال نفذ الجيش الروسي عمليات رمي مماثلة على حدود الولايات المتحدة؟".

وفي الفترة من 1 سبتمبر إلى 10 سبتمبر، ستجرى عمليات رمي مشتركة للواء مشاة تابع لجيش إستونيا، ولواء المدفعية الميدانية رقم 41 الأمريكي في إستونيا.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق