"" في تهديد غير مسبوق لهذه الدولة: لا أخبار إذا فرضتم رسوماً

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

مؤسسات إعلامية كبيرة تدعم القانون باعتباره وسيلة لتعويض خسائرها

في واقعة غير مسبوقة، أطلق عملاق شبكات التواصل الاجتماعي ""، تهديداً شديد اللهجة لأستراليا، متوعداً فيه بحرمان مؤسساتها الإعلامية وسكانها من نشر الأخبار المحلية والدولية.

وذكرت صحيفة "غارديان" البريطانية، الثلاثاء، أن "فيسبوك" هدد بمنع المستخدمين من نشر الأخبار فيه، وعلى منصة "إنستغرام" التابعة له، في حال إقرار قانون إعلامي جديد سيجبر المنصات مثله على الدفع مقابل محتوى الأخبار المنشورة فيه.

وقال "فيسبوك" إن المحتوى الشخصي بين الأصدقاء لن يتأثر في أستراليا.

وتدعم مؤسسات إعلامية كبيرة في أستراليا مشروع القانون، باعتباره وسيلة لتعويض الخسائر التي تكبدتها وسائل إعلام بسبب شبكات التواصل الاجتماعي، مثل "فيسبوك" التي استحوذت على الإعلانات.

وتظهر إحصاءات جمعتها جامعة كانبيرا، أن 39 بالمئة من الأستراليين يعتمدون على "فيسبوك" في الأخبار العامة، و49 منهم يعتمدون عليه في أخبار فيروس على وجه الخصوص.

ووفق "سكاي نيوز" قال المدير الإقليمي لـ"فيسبوك" في أستراليا ونيوزيلندا ويل إيستون، إنه "في حال تمرير هذا القانون، فسوف نمنع المؤسسات الإعلامية والأشخاص من نشر الأخبار المحلية والدولية".

وتابع إيستون: "هذا ليس خيارنا الأول. إنه الأخير، لكنه الطريقة الوحيدة للحماية من تتحدى المنطق وستؤذي على المدى الطويل قطاع الأخبار والإعلام في أستراليا".

وفي المقابل، قال الخزانة الأسترالي جوش فرايدنبرغ، إن الحكومة ماضية في هذا التشريع، و"لن ترضخ للإكراه أو التهديدات القاسية".

من جهة أخرى، اعتبرت لجنة المستهلك والمنافسة الأسترالية أن تهديد "فيسبوك" جاء في توقيت غير مناسب و"أسيء فهمه".

وتقول "غارديان" إن الهدف من وراء مشروع القانون ضمان توافر شروط مفاوضات عادلة بين المؤسسات الإعلامية وعمالقة الإنترنت مثل "فيسبوك"، الذين يدفعون مبالغ ضئيلة لقاء هذا المحتوى.

وعلق مدير مركز التكنولوجيا المسؤولة التابع للمعهد الأسترالي بيتر لويس على الأمر، قائلاً إن "فيسبوك مستعد لإزالة الصحافة الموثوقة من صفحاته، لكنه سيسمح بتضليل المعلومات ونظريات المؤامرة".فيسبوك

"فيسبوك" في تهديد غير مسبوق لهذه الدولة: لا أخبار إذا فرضتم رسوماً

صحيفة سبق الإلكترونية سبق -09-01

في واقعة غير مسبوقة، أطلق عملاق شبكات التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، تهديداً شديد اللهجة لأستراليا، متوعداً فيه بحرمان مؤسساتها الإعلامية وسكانها من نشر الأخبار المحلية والدولية.

وذكرت صحيفة "غارديان" البريطانية، الثلاثاء، أن "فيسبوك" هدد بمنع المستخدمين من نشر الأخبار فيه، وعلى منصة "إنستغرام" التابعة له، في حال إقرار قانون إعلامي جديد سيجبر المنصات مثله على الدفع مقابل محتوى الأخبار المنشورة فيه.

وقال "فيسبوك" إن المحتوى الشخصي بين الأصدقاء لن يتأثر في أستراليا.

وتدعم مؤسسات إعلامية كبيرة في أستراليا مشروع القانون، باعتباره وسيلة لتعويض الخسائر التي تكبدتها وسائل إعلام بسبب شبكات التواصل الاجتماعي، مثل "فيسبوك" التي استحوذت على الإعلانات.

وتظهر إحصاءات جمعتها جامعة كانبيرا، أن 39 بالمئة من الأستراليين يعتمدون على "فيسبوك" في الأخبار العامة، و49 منهم يعتمدون عليه في أخبار فيروس كورونا على وجه الخصوص.

ووفق "سكاي نيوز" قال المدير الإقليمي لـ"فيسبوك" في أستراليا ونيوزيلندا ويل إيستون، إنه "في حال تمرير هذا القانون، فسوف نمنع المؤسسات الإعلامية والأشخاص من نشر الأخبار المحلية والدولية".

وتابع إيستون: "هذا ليس خيارنا الأول. إنه الأخير، لكنه الطريقة الوحيدة للحماية من نتيجة تتحدى المنطق وستؤذي على المدى الطويل قطاع الأخبار والإعلام في أستراليا".

وفي المقابل، قال وزير الخزانة الأسترالي جوش فرايدنبرغ، إن الحكومة ماضية في هذا التشريع، و"لن ترضخ للإكراه أو التهديدات القاسية".

من جهة أخرى، اعتبرت لجنة المستهلك والمنافسة الأسترالية أن تهديد "فيسبوك" جاء في توقيت غير مناسب و"أسيء فهمه".

وتقول "غارديان" إن الهدف من وراء مشروع القانون ضمان توافر شروط مفاوضات عادلة بين المؤسسات الإعلامية وعمالقة الإنترنت مثل "فيسبوك"، الذين يدفعون مبالغ ضئيلة لقاء هذا المحتوى.

وعلق مدير مركز التكنولوجيا المسؤولة التابع للمعهد الأسترالي بيتر لويس على الأمر، قائلاً إن "فيسبوك مستعد لإزالة الصحافة الموثوقة من صفحاته، لكنه سيسمح بتضليل المعلومات ونظريات المؤامرة".

01 سبتمبر 2020 - 13 محرّم 1442

12:01 PM


مؤسسات إعلامية كبيرة تدعم القانون باعتباره وسيلة لتعويض خسائرها

A A A

في واقعة غير مسبوقة، أطلق عملاق شبكات التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، تهديداً شديد اللهجة لأستراليا، متوعداً فيه بحرمان مؤسساتها الإعلامية وسكانها من نشر الأخبار المحلية والدولية.

وذكرت صحيفة "غارديان" البريطانية، الثلاثاء، أن "فيسبوك" هدد بمنع المستخدمين من نشر الأخبار فيه، وعلى منصة "إنستغرام" التابعة له، في حال إقرار قانون إعلامي جديد سيجبر المنصات مثله على الدفع مقابل محتوى الأخبار المنشورة فيه.

وقال "فيسبوك" إن المحتوى الشخصي بين الأصدقاء لن يتأثر في أستراليا.

وتدعم مؤسسات إعلامية كبيرة في أستراليا مشروع القانون، باعتباره وسيلة لتعويض الخسائر التي تكبدتها وسائل إعلام بسبب شبكات التواصل الاجتماعي، مثل "فيسبوك" التي استحوذت على الإعلانات.

وتظهر إحصاءات جمعتها جامعة كانبيرا، أن 39 بالمئة من الأستراليين يعتمدون على "فيسبوك" في الأخبار العامة، و49 منهم يعتمدون عليه في أخبار فيروس كورونا على وجه الخصوص.

ووفق "سكاي نيوز" قال المدير الإقليمي لـ"فيسبوك" في أستراليا ونيوزيلندا ويل إيستون، إنه "في حال تمرير هذا القانون، فسوف نمنع المؤسسات الإعلامية والأشخاص من نشر الأخبار المحلية والدولية".

وتابع إيستون: "هذا ليس خيارنا الأول. إنه الأخير، لكنه الطريقة الوحيدة للحماية من نتيجة تتحدى المنطق وستؤذي على المدى الطويل قطاع الأخبار والإعلام في أستراليا".

وفي المقابل، قال وزير الخزانة الأسترالي جوش فرايدنبرغ، إن الحكومة ماضية في هذا التشريع، و"لن ترضخ للإكراه أو التهديدات القاسية".

من جهة أخرى، اعتبرت لجنة المستهلك والمنافسة الأسترالية أن تهديد "فيسبوك" جاء في توقيت غير مناسب و"أسيء فهمه".

وتقول "غارديان" إن الهدف من وراء مشروع القانون ضمان توافر شروط مفاوضات عادلة بين المؤسسات الإعلامية وعمالقة الإنترنت مثل "فيسبوك"، الذين يدفعون مبالغ ضئيلة لقاء هذا المحتوى.

وعلق مدير مركز التكنولوجيا المسؤولة التابع للمعهد الأسترالي بيتر لويس على الأمر، قائلاً إن "فيسبوك مستعد لإزالة الصحافة الموثوقة من صفحاته، لكنه سيسمح بتضليل المعلومات ونظريات المؤامرة".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق