مجلس التعاون الخليجي يرحب باتفاق السلام في السودان

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

هذه خطوة مهمة في طريق تحقيق طموحات الشعب السوداني

مجلس التعاون الخليجي يرحب باتفاق السلام في السودان

رحب مجلس التعاون لدول الخليج العربية، باتفاق السلام الذي جرى التوقيع عليه بالأحرف الأولى بين حكومة السودان و"الجبهة الثورية" عبر وساطة جنوب السودان.

وأكد نايف فلاح مبارك الحجرف الأمين العام للمجلس، في بيان صدر الليلة الماضية، أن "هذه الخطوة مهمة في طريق تحقيق طموحات الشعب السوداني الشقيق وآماله المشروعة في الاستقرار والتنمية والازدهار"، متمنياً أن يعم الأمن والسلام أنحاء السودان كافة وتعزيز وحدته الوطنية.

ووفق روسيا ، شدد الحجرف على مواقف مجلس التعاون "الثابتة تجاه جمهورية السودان الشقيقة، ودعمها المتواصل لكل ما يسهم في تعزيز أمنها واستقرارها، انطلاقاً من العلاقات التاريخية والأخوية التي تربط دول المجلس بجمهورية السودان".

ووقعت الحكومة السودانية أمس الإثنين، اتفاق السلام مع الجماعات المتمردة الخمس الرئيسة، في خطوة قال عنها محللون إنها مهمة في طريق تحقيق هدف القيادة الانتقالية في البلاد، لحل الصراعات الأهلية المتعددة وعميقة الجذور.مجلس التعاون لدول الخليج العربية

01 سبتمبر - 13 محرّم 1442 02:01 PM

هذه خطوة مهمة في طريق تحقيق طموحات الشعب السوداني

مجلس التعاون الخليجي يرحب باتفاق السلام في السودان

رحب مجلس التعاون لدول الخليج العربية، باتفاق السلام الذي جرى التوقيع عليه بالأحرف الأولى بين حكومة السودان و"الجبهة الثورية" عبر وساطة جنوب السودان.

وأكد نايف فلاح مبارك الحجرف الأمين العام للمجلس، في بيان صدر الليلة الماضية، أن "هذه الخطوة مهمة في طريق تحقيق طموحات الشعب السوداني الشقيق وآماله المشروعة في الاستقرار والتنمية والازدهار"، متمنياً أن يعم الأمن والسلام أنحاء السودان كافة وتعزيز وحدته الوطنية.

ووفق روسيا اليوم، شدد الحجرف على مواقف مجلس التعاون "الثابتة تجاه جمهورية السودان الشقيقة، ودعمها المتواصل لكل ما يسهم في تعزيز أمنها واستقرارها، انطلاقاً من العلاقات التاريخية والأخوية التي تربط دول المجلس بجمهورية السودان".

ووقعت الحكومة السودانية أمس الإثنين، اتفاق السلام مع الجماعات المتمردة الخمس الرئيسة، في خطوة قال عنها محللون إنها مهمة في طريق تحقيق هدف القيادة الانتقالية في البلاد، لحل الصراعات الأهلية المتعددة وعميقة الجذور.

الكلمات المفتاحية

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق