"عمال نظافة شقراء" محمولون على الخطر بصندوق .. و"البلدية" تتفاعل

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

حر شديد وجلوس على الباب الخلفي يتكرر يوميًا ذهابًا وإيابًا ولا واقي من الشمس

في منظر يتكرر بشكل يومي، يقوم المتعهد بالنظافة في محافظة شقراء بنقل عمال النظافة من سكنهم إلى ميدان العمل، ومن الميدان للسكن في صندوق السيارة بشكل مزدحم وتحت أشعة الشمس ولا واقي إلا قماش شراعي غُطي به صندوق السيارة، والمستغرب أن هذا الحدث يتكرر دون رقيب أو محاسب.

وتفصيلاً؛ يقع سكن عمال النظافة خارج المحافظة على طريق شقراء أشيقر، ويقوم المتعهد بنقل العمال من مقر سكنهم في الصباح في صندوق مغطى بـ"شراع"، ثم يقوم بالمرور عليهم في الميدان عند أذان الظهر لنقلهم للسكن، ويضعهم في صندوق السيارة بشكل مزدحم وخطر على أرواحهم؛ حيث إن عددًا منهم يجلس على باب الصندوق الخلفي للسيار لعدم وجود مكان له يجلس فيه، إضافة إلى ذلك يعاني العمال من الحر الشديد، إذ لا يحميهم من أشعة الشمس الحارقة سوى قماش "شراع" غطي به صندوق السيارة.

وتم توثيق المشهد بالصور والفيديو ليحكي مدى خطورة الحدث على أرواح العمال وصحتهم ومدى غياب الرقيب عن محاسبة المتسبب في هذا المنظر المؤلم رغم تكرره أكثر من مرة في .

"سبق" بدورها حاولت أخذ رأي الشركة حيال الحادثة وتواصلت مع المدير التنفيذي للشركة، والذي اعتذر عن التعليق، وطلب التواصل مع البلدية، مؤكدًا أنها هي المخولة بالتصريح كون المشروع تحت إشرافها وقال: "ليس لدينا التصريح لكون المشروع يقع تحت إدارة البلدية بالمحافظة، وبالإمكان التواصل معهم وهم الجهة المخولة بالتصريح والمشرفة على العقد".

وتواصلت "سبق" مع رئيس بلدية شقراء المكلف المهندس بندر الشيباني والذي تجاوب مشكورًا مؤكدًا على محاسبة المخالف، وقال: سأتابع الموضوع، وسنحيلهم إلى لجنة العمال، لمتابعتهم ومحاسبتهم".

وحول اعتذار المدير التنفيذي للشركة عن التعليق بداعي أن البلدية هي المشرفة على المشروع وهي المخولة بالتصريح قال رئيس البلدية: "وسيلة نقل العمال من اختصاص الشركة وليس البلدية وكذلك الإشراف عليها".

شقراء

"عمال نظافة شقراء" محمولون على الخطر بصندوق سيارة.. و"البلدية" تتفاعل

فلاح الجوفان سبق -09-01

في منظر يتكرر بشكل يومي، يقوم المتعهد بالنظافة في محافظة شقراء بنقل عمال النظافة من سكنهم إلى ميدان العمل، ومن الميدان للسكن في صندوق السيارة بشكل مزدحم وتحت أشعة الشمس ولا واقي إلا قماش شراعي غُطي به صندوق السيارة، والمستغرب أن هذا الحدث يتكرر دون رقيب أو محاسب.

وتفصيلاً؛ يقع سكن عمال النظافة خارج المحافظة على طريق شقراء أشيقر، ويقوم المتعهد بنقل العمال من مقر سكنهم في الصباح في صندوق سيارة مغطى بـ"شراع"، ثم يقوم بالمرور عليهم في الميدان عند أذان الظهر لنقلهم للسكن، ويضعهم في صندوق السيارة بشكل مزدحم وخطر على أرواحهم؛ حيث إن عددًا منهم يجلس على باب الصندوق الخلفي للسيار لعدم وجود مكان له يجلس فيه، إضافة إلى ذلك يعاني العمال من الحر الشديد، إذ لا يحميهم من أشعة الشمس الحارقة سوى قماش "شراع" غطي به صندوق السيارة.

وتم توثيق المشهد بالصور والفيديو ليحكي مدى خطورة الحدث على أرواح العمال وصحتهم ومدى غياب الرقيب عن محاسبة المتسبب في هذا المنظر المؤلم رغم تكرره أكثر من مرة في اليوم.

"سبق" بدورها حاولت أخذ رأي الشركة حيال الحادثة وتواصلت مع المدير التنفيذي للشركة، والذي اعتذر عن التعليق، وطلب التواصل مع البلدية، مؤكدًا أنها هي المخولة بالتصريح كون المشروع تحت إشرافها وقال: "ليس لدينا التصريح لكون المشروع يقع تحت إدارة البلدية بالمحافظة، وبالإمكان التواصل معهم وهم الجهة المخولة بالتصريح والمشرفة على العقد".

وتواصلت "سبق" مع رئيس بلدية شقراء المكلف المهندس بندر الشيباني والذي تجاوب مشكورًا مؤكدًا على محاسبة المخالف، وقال: سأتابع الموضوع، وسنحيلهم إلى لجنة العمال، لمتابعتهم ومحاسبتهم".

وحول اعتذار المدير التنفيذي للشركة عن التعليق بداعي أن البلدية هي المشرفة على المشروع وهي المخولة بالتصريح قال رئيس البلدية: "وسيلة نقل العمال من اختصاص الشركة وليس البلدية وكذلك الإشراف عليها".

01 سبتمبر 2020 - 13 محرّم 1442

02:40 PM

اخر تعديل

01 سبتمبر 2020 - 13 محرّم 1442

02:58 PM


حر شديد وجلوس على الباب الخلفي يتكرر يوميًا ذهابًا وإيابًا ولا واقي من الشمس

A A A

في منظر يتكرر بشكل يومي، يقوم المتعهد بالنظافة في محافظة شقراء بنقل عمال النظافة من سكنهم إلى ميدان العمل، ومن الميدان للسكن في صندوق السيارة بشكل مزدحم وتحت أشعة الشمس ولا واقي إلا قماش شراعي غُطي به صندوق السيارة، والمستغرب أن هذا الحدث يتكرر دون رقيب أو محاسب.

وتفصيلاً؛ يقع سكن عمال النظافة خارج المحافظة على طريق شقراء أشيقر، ويقوم المتعهد بنقل العمال من مقر سكنهم في الصباح في صندوق سيارة مغطى بـ"شراع"، ثم يقوم بالمرور عليهم في الميدان عند أذان الظهر لنقلهم للسكن، ويضعهم في صندوق السيارة بشكل مزدحم وخطر على أرواحهم؛ حيث إن عددًا منهم يجلس على باب الصندوق الخلفي للسيار لعدم وجود مكان له يجلس فيه، إضافة إلى ذلك يعاني العمال من الحر الشديد، إذ لا يحميهم من أشعة الشمس الحارقة سوى قماش "شراع" غطي به صندوق السيارة.

وتم توثيق المشهد بالصور والفيديو ليحكي مدى خطورة الحدث على أرواح العمال وصحتهم ومدى غياب الرقيب عن محاسبة المتسبب في هذا المنظر المؤلم رغم تكرره أكثر من مرة في اليوم.

"سبق" بدورها حاولت أخذ رأي الشركة حيال الحادثة وتواصلت مع المدير التنفيذي للشركة، والذي اعتذر عن التعليق، وطلب التواصل مع البلدية، مؤكدًا أنها هي المخولة بالتصريح كون المشروع تحت إشرافها وقال: "ليس لدينا التصريح لكون المشروع يقع تحت إدارة البلدية بالمحافظة، وبالإمكان التواصل معهم وهم الجهة المخولة بالتصريح والمشرفة على العقد".

وتواصلت "سبق" مع رئيس بلدية شقراء المكلف المهندس بندر الشيباني والذي تجاوب مشكورًا مؤكدًا على محاسبة المخالف، وقال: سأتابع الموضوع، وسنحيلهم إلى لجنة العمال، لمتابعتهم ومحاسبتهم".

وحول اعتذار المدير التنفيذي للشركة عن التعليق بداعي أن البلدية هي المشرفة على المشروع وهي المخولة بالتصريح قال رئيس البلدية: "وسيلة نقل العمال من اختصاص الشركة وليس البلدية وكذلك الإشراف عليها".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق