"الغرف " و"B20" يناقشان توصيات مجتمع الأعمال

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

في إطار استضافة المملكة لرئاسة قمة دول مجموعة العشرين

نظم مجلس الغرف ومجموعة الأعمال (B20) لقاءً افتراضياً، بمشاركة رئيس مجلس الغرف السعودية عجلان العجلان، ونائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لـ شركة (سابك)، رئيس مجموعة الأعمال (B20) يوسف البنيان، وممثل مجموعة الأعمال الدكتور عبد الوهاب السعدون، بمشاركة عدد من أصحاب الأعمال السعوديين وممثلي كبريات الشركات في المملكة، في إطار فعاليات استضافة المملكة لرئاسة قمة دول مجموعة العشرين.

وناقش اللقاء ملخص التوصيات التي توصلت إليها فرق عمل مجموعة الأعمال السعودية (B20) في الموضوعات والقضايا ذات الأولوية بالنسبة لقطاع الأعمال العالمي وتشمل: الرقمنة، والطاقة والاستدامة والمناخ، والمالية والبنية التحتية، ومستقبل العمل والتعليم، والنزاهة والامتثال، والتجارة والاستثمار، إضافة إلى توصيات مجلس سيدات الأعمال.

وقال رئيس مجلس الغرف السعودية عجلان العجلان: استضافة ورئاسة المملكة لأعمال قمة مجموعة العشرين، في ظل جائحة التي ألقت بظلال قاتمة على الاقتصاد العالمي، تفرض علينا جميعا تحديات كبيرة في استثمار هذا الحدث المهم للوصول لتوصيات ونتائج تحاكي تطلعات قطاع الأعمال والعالمي وتبرز الدور المؤثر للمملكة على صعيد الاقتصاد العالمي وتعزز من مشاركتها في صناع القرار الاقتصادي العالمي وتشريعات التجارة الدولية.

وأضاف: مجلس الغرف السعودية يتطلع كمظلة للقطاع الخاص لمواصلة الجهود لتقليل الآثار الاقتصادية السلبية على الاقتصاد الدولي جراء هذه الجائحة من خلال حث الحكومات لدعم القطاع الخاص ومواصلة واستدامة التحفيز والتعاون الدولي لإعادة الانتعاش والازدهار للاقتصاد العالمي.

من جهته، أوضح نائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لـ شركة (سابك)، رئيس مجموعة الأعمال (B20) يوسف البنيان، أن المملكة واجهت تحديات كبيرة لم تواجهها دول مجموعة العشرين (G20) ومجموعة الأعمال في السنوات الماضية، التي جاءت جائحة كورونا التي أثرت على الاقتصاد العالمي.

وأوضح أن مجموعة الأعمال استطاعت بدعم مجلس الغرف السعودية واللجنة التنفيذية والقطاعات واللجان المختلفة التي شهدت مشاركة فاعلة من سيدات وأصحاب الأعمال السعوديين تقديم توصيات لقادة دول مجموعة العشرين في كيفية التعامل مع جائحة كورونا، فيما يخص الحوكمة والتمويل وعمل المرأة والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وذلك بهدف إعادة انتعاش الاقتصاد العالمي.

بدوره، أكد ممثل مجموعة الأعمال الدكتور عبدالوهاب السعدون، أن رئاسة المملكة لمجموعة العشرين شهدت نسبة مشاركة عالية للسعوديين في فرق عمل المجموعة، وتم الحرص على تمثيل واسع يعكس وجهات نظر المجتمع الأعمال العالمي، وصياغة توصيات تكون قابلة للتطبيق وتعكس الدور الرائد الذي تؤديه المملكة في استقرار الاقتصاد العالمي.

وأشار إلى أن مجموعة الأعمال تمثل صوت القطاع الخاص عالمياً، وهي تضم 675 من ممثلي القطاعات المختلفة، إذ يعد 95% من مجموعة الأعمال من ممثلي دول مجموعة العشرين و5% من خارج مجموعة العشرين، وذلك بهدف تقديم توصيات تعكس وجهة نظر مجتمع الأعمال العالمي.

ويشكل هذا اللقاء أهمية كبيرة حيث يبرز مشاركة قطاع الأعمال السعودي الذي بلغت نسبة تمثيله في مجموعة الأعمال لهذا العام قرابة 26% في صياغة وبلورة التوصيات النهائية لفرق العمل في وقت يواجه فيه الاقتصاد العالمي تحديات كبيرة من جراء جائحة كورونا التي تتطلب تضافر الجهود الدولية.

وستعكس تلك التوصيات توجهات وتطلعات قطاع الأعمال العالمي الدولي ومصالحه ومطالبه من الحكومات حيث سيتم رفعها للقادة في قمة مجموعة العشرين G20 المقرر عقدها في نهاية نوفمبر المقبل للنظر في تبنيها وتضمينها للبيان الختامي للقمة.

وكانت قمة الأعمال التابعة لمجموعة العشرين قد بدأت عملها للمرة الأولى خلال قمة العشرين في سيول عام 2010م، بهدف إضافة توصيات مجتمعات الأعمال إلى جدول الأعمال والسياسات الخاصة بالمجموعة بصفة عامة وزيادة دور القطاع الخاص العالمي وتشكيل قوة عمل مشتركة بين القطاعين العام والخاص تحت قيادة مجموعة العشرين.مجلس الغرف السعودية

"الغرف السعودية" و"B20" يناقشان توصيات مجتمع الأعمال

وكالة الأنباء السعودية (واس) سبق -09-02

نظم مجلس الغرف السعودية ومجموعة الأعمال (B20) لقاءً افتراضياً، بمشاركة رئيس مجلس الغرف السعودية عجلان العجلان، ونائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لـ شركة (سابك)، رئيس مجموعة الأعمال (B20) يوسف البنيان، وممثل مجموعة الأعمال الدكتور عبد الوهاب السعدون، بمشاركة عدد من أصحاب الأعمال السعوديين وممثلي كبريات الشركات في المملكة، في إطار فعاليات استضافة المملكة لرئاسة قمة دول مجموعة العشرين.

وناقش اللقاء ملخص التوصيات التي توصلت إليها فرق عمل مجموعة الأعمال السعودية (B20) في الموضوعات والقضايا ذات الأولوية بالنسبة لقطاع الأعمال العالمي وتشمل: الرقمنة، والطاقة والاستدامة والمناخ، والمالية والبنية التحتية، ومستقبل العمل والتعليم، والنزاهة والامتثال، والتجارة والاستثمار، إضافة إلى توصيات مجلس سيدات الأعمال.

وقال رئيس مجلس الغرف السعودية عجلان العجلان: استضافة ورئاسة المملكة لأعمال قمة مجموعة العشرين، في ظل جائحة كورونا التي ألقت بظلال قاتمة على الاقتصاد العالمي، تفرض علينا جميعا تحديات كبيرة في استثمار هذا الحدث المهم للوصول لتوصيات ونتائج تحاكي تطلعات قطاع الأعمال السعودي والعالمي وتبرز الدور المؤثر للمملكة على صعيد الاقتصاد العالمي وتعزز من مشاركتها في صناع القرار الاقتصادي العالمي وتشريعات التجارة الدولية.

وأضاف: مجلس الغرف السعودية يتطلع كمظلة للقطاع الخاص لمواصلة الجهود لتقليل الآثار الاقتصادية السلبية على الاقتصاد الدولي جراء هذه الجائحة من خلال حث الحكومات لدعم القطاع الخاص ومواصلة واستدامة التحفيز والتعاون الدولي لإعادة الانتعاش والازدهار للاقتصاد العالمي.

من جهته، أوضح نائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لـ شركة (سابك)، رئيس مجموعة الأعمال (B20) يوسف البنيان، أن المملكة واجهت تحديات كبيرة لم تواجهها دول مجموعة العشرين (G20) ومجموعة الأعمال في السنوات الماضية، التي جاءت نتيجة جائحة كورونا التي أثرت على الاقتصاد العالمي.

وأوضح أن مجموعة الأعمال استطاعت بدعم مجلس الغرف السعودية واللجنة التنفيذية والقطاعات واللجان المختلفة التي شهدت مشاركة فاعلة من سيدات وأصحاب الأعمال السعوديين تقديم توصيات لقادة دول مجموعة العشرين في كيفية التعامل مع جائحة كورونا، فيما يخص الحوكمة والتمويل وعمل المرأة والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وذلك بهدف إعادة انتعاش الاقتصاد العالمي.

بدوره، أكد ممثل مجموعة الأعمال الدكتور عبدالوهاب السعدون، أن رئاسة المملكة لمجموعة العشرين شهدت نسبة مشاركة عالية للسعوديين في فرق عمل المجموعة، وتم الحرص على تمثيل واسع يعكس وجهات نظر المجتمع الأعمال العالمي، وصياغة توصيات تكون قابلة للتطبيق وتعكس الدور الرائد الذي تؤديه المملكة في استقرار الاقتصاد العالمي.

وأشار إلى أن مجموعة الأعمال تمثل صوت القطاع الخاص عالمياً، وهي تضم 675 من ممثلي القطاعات المختلفة، إذ يعد 95% من مجموعة الأعمال من ممثلي دول مجموعة العشرين و5% من خارج مجموعة العشرين، وذلك بهدف تقديم توصيات تعكس وجهة نظر مجتمع الأعمال العالمي.

ويشكل هذا اللقاء أهمية كبيرة حيث يبرز مشاركة قطاع الأعمال السعودي الذي بلغت نسبة تمثيله في مجموعة الأعمال لهذا العام قرابة 26% في صياغة وبلورة التوصيات النهائية لفرق العمل في وقت يواجه فيه الاقتصاد العالمي تحديات كبيرة من جراء جائحة كورونا التي تتطلب تضافر الجهود الدولية.

وستعكس تلك التوصيات توجهات وتطلعات قطاع الأعمال العالمي الدولي ومصالحه ومطالبه من الحكومات حيث سيتم رفعها للقادة في قمة مجموعة العشرين G20 المقرر عقدها في الرياض نهاية نوفمبر المقبل للنظر في تبنيها وتضمينها للبيان الختامي للقمة.

وكانت قمة الأعمال التابعة لمجموعة العشرين قد بدأت عملها للمرة الأولى خلال قمة العشرين في سيول عام 2010م، بهدف إضافة توصيات مجتمعات الأعمال إلى جدول الأعمال والسياسات الخاصة بالمجموعة بصفة عامة وزيادة دور القطاع الخاص العالمي وتشكيل قوة عمل مشتركة بين القطاعين العام والخاص تحت قيادة مجموعة العشرين.

02 سبتمبر 2020 - 14 محرّم 1442

01:14 PM


في إطار استضافة المملكة لرئاسة قمة دول مجموعة العشرين

A A A

نظم مجلس الغرف السعودية ومجموعة الأعمال (B20) لقاءً افتراضياً، بمشاركة رئيس مجلس الغرف السعودية عجلان العجلان، ونائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لـ شركة (سابك)، رئيس مجموعة الأعمال (B20) يوسف البنيان، وممثل مجموعة الأعمال الدكتور عبد الوهاب السعدون، بمشاركة عدد من أصحاب الأعمال السعوديين وممثلي كبريات الشركات في المملكة، في إطار فعاليات استضافة المملكة لرئاسة قمة دول مجموعة العشرين.

وناقش اللقاء ملخص التوصيات التي توصلت إليها فرق عمل مجموعة الأعمال السعودية (B20) في الموضوعات والقضايا ذات الأولوية بالنسبة لقطاع الأعمال العالمي وتشمل: الرقمنة، والطاقة والاستدامة والمناخ، والمالية والبنية التحتية، ومستقبل العمل والتعليم، والنزاهة والامتثال، والتجارة والاستثمار، إضافة إلى توصيات مجلس سيدات الأعمال.

وقال رئيس مجلس الغرف السعودية عجلان العجلان: استضافة ورئاسة المملكة لأعمال قمة مجموعة العشرين، في ظل جائحة كورونا التي ألقت بظلال قاتمة على الاقتصاد العالمي، تفرض علينا جميعا تحديات كبيرة في استثمار هذا الحدث المهم للوصول لتوصيات ونتائج تحاكي تطلعات قطاع الأعمال السعودي والعالمي وتبرز الدور المؤثر للمملكة على صعيد الاقتصاد العالمي وتعزز من مشاركتها في صناع القرار الاقتصادي العالمي وتشريعات التجارة الدولية.

وأضاف: مجلس الغرف السعودية يتطلع كمظلة للقطاع الخاص لمواصلة الجهود لتقليل الآثار الاقتصادية السلبية على الاقتصاد الدولي جراء هذه الجائحة من خلال حث الحكومات لدعم القطاع الخاص ومواصلة واستدامة التحفيز والتعاون الدولي لإعادة الانتعاش والازدهار للاقتصاد العالمي.

من جهته، أوضح نائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لـ شركة (سابك)، رئيس مجموعة الأعمال (B20) يوسف البنيان، أن المملكة واجهت تحديات كبيرة لم تواجهها دول مجموعة العشرين (G20) ومجموعة الأعمال في السنوات الماضية، التي جاءت نتيجة جائحة كورونا التي أثرت على الاقتصاد العالمي.

وأوضح أن مجموعة الأعمال استطاعت بدعم مجلس الغرف السعودية واللجنة التنفيذية والقطاعات واللجان المختلفة التي شهدت مشاركة فاعلة من سيدات وأصحاب الأعمال السعوديين تقديم توصيات لقادة دول مجموعة العشرين في كيفية التعامل مع جائحة كورونا، فيما يخص الحوكمة والتمويل وعمل المرأة والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وذلك بهدف إعادة انتعاش الاقتصاد العالمي.

بدوره، أكد ممثل مجموعة الأعمال الدكتور عبدالوهاب السعدون، أن رئاسة المملكة لمجموعة العشرين شهدت نسبة مشاركة عالية للسعوديين في فرق عمل المجموعة، وتم الحرص على تمثيل واسع يعكس وجهات نظر المجتمع الأعمال العالمي، وصياغة توصيات تكون قابلة للتطبيق وتعكس الدور الرائد الذي تؤديه المملكة في استقرار الاقتصاد العالمي.

وأشار إلى أن مجموعة الأعمال تمثل صوت القطاع الخاص عالمياً، وهي تضم 675 من ممثلي القطاعات المختلفة، إذ يعد 95% من مجموعة الأعمال من ممثلي دول مجموعة العشرين و5% من خارج مجموعة العشرين، وذلك بهدف تقديم توصيات تعكس وجهة نظر مجتمع الأعمال العالمي.

ويشكل هذا اللقاء أهمية كبيرة حيث يبرز مشاركة قطاع الأعمال السعودي الذي بلغت نسبة تمثيله في مجموعة الأعمال لهذا العام قرابة 26% في صياغة وبلورة التوصيات النهائية لفرق العمل في وقت يواجه فيه الاقتصاد العالمي تحديات كبيرة من جراء جائحة كورونا التي تتطلب تضافر الجهود الدولية.

وستعكس تلك التوصيات توجهات وتطلعات قطاع الأعمال العالمي الدولي ومصالحه ومطالبه من الحكومات حيث سيتم رفعها للقادة في قمة مجموعة العشرين G20 المقرر عقدها في الرياض نهاية نوفمبر المقبل للنظر في تبنيها وتضمينها للبيان الختامي للقمة.

وكانت قمة الأعمال التابعة لمجموعة العشرين قد بدأت عملها للمرة الأولى خلال قمة العشرين في سيول عام 2010م، بهدف إضافة توصيات مجتمعات الأعمال إلى جدول الأعمال والسياسات الخاصة بالمجموعة بصفة عامة وزيادة دور القطاع الخاص العالمي وتشكيل قوة عمل مشتركة بين القطاعين العام والخاص تحت قيادة مجموعة العشرين.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق