"التحلية" تدشن إنتاجها بمحطة أملج بـ 8.500 م3 يومياً

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

تصل إلى القصوى 25.500 م3 يومياً خلال سبتمبر

دشنت المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، إنتاجها من المياه المحلاة من مشروع محطة تحلية أملج للتناضح العكسي الجديدة، بطاقة إنتاجية بلغت 8,500 متراً مكعباً من المياه المحلاة يومياً.

وسترتفع كمية الإنتاج تدريجياً للوصول للطاقة التصميمية القصوى المخطط لها والبالغة 25.500 متراً مكعباً يومياً خلال شهر سبتمبر الحالي، بزيادة قدرها 12.100 متراً مكعباً يومياً عن الإنتاج السابق للمحطة.

يأتي ذلك تلبيةً للطلب المتنامي على المياه بمحافظة أملج والقرى المحيطة، وتعضيداً لموارد "التحلية" المائية ودعماً لمسيرتها في البناء والتطوير.

واستبقت "التحلية" المدة التعاقدية للمشروع بنحو 3 أشهر عن الموعد المخطط له، ليعكس دقة التنفيذ والسعي المتواصل لمواكبة الاحتياجات، ويؤكد الحرص الدائم على ترجمة مستهدفات رؤية المملكة 2030 إلى واقع مُثمر وفعال، عبر تطوير دعائم صناعة التحلية، والاستثمار في تقنيات التناضح العكسي الصديقة للبيئة.

وينسجم ذلك مع إنجازاتها وخططها التي من شأنها تعزيز القدرات الإنتاجية والإسهام في تحقيق الأمن المائي المستدام.

وكانت الكوادر الوطنية بالمؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة قد تجاوزت جميع المعوقات والتحديات التي جابهت سير المشروع وفي مقدمتها جائحة فيروس المستجد، والآثار الناجمة عنها، التي تمثلت في: تأخر وصول بعض المعدات من خارج المملكة، ومغادرة بعض خبراء الشركات المصنعة إلى بلدانهم، بالإضافة إلى تأثير بعض القيود المفروضة على تنقل العمالة أثناء فترة الحظر.

واستعاضت "التحلية" عن غياب الخبراء الأجانب، بهمم وعزائم كوادرها الوطنية التي قادت رحلة الوصول إلى هذا الإنجاز بتسخير قدراتها وخبراتها الفنية، وفتح نوافذ العمل عن بعد مع الشركات المصنعة، عبر تقنيات الاتصال المرئي، مما أدى لاستكمال جميع أعمال التركيبات والتشغيل التجريبي للأنظمة، بأعلى معايير الأمن والصحة والسلامة وإنجاز الأعمال بجودة وكفاءة عالية.المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة

"التحلية" تدشن إنتاجها بمحطة أملج بـ 8.500 م3 يومياً

وكالة الأنباء (واس) سبق -09-02

دشنت المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، إنتاجها من المياه المحلاة من مشروع محطة تحلية أملج للتناضح العكسي الجديدة، بطاقة إنتاجية بلغت 8,500 متراً مكعباً من المياه المحلاة يومياً.

وسترتفع كمية الإنتاج تدريجياً للوصول للطاقة التصميمية القصوى المخطط لها والبالغة 25.500 متراً مكعباً يومياً خلال شهر سبتمبر الحالي، بزيادة قدرها 12.100 متراً مكعباً يومياً عن الإنتاج السابق للمحطة.

يأتي ذلك تلبيةً للطلب المتنامي على المياه بمحافظة أملج والقرى المحيطة، وتعضيداً لموارد "التحلية" المائية ودعماً لمسيرتها في البناء والتطوير.

واستبقت "التحلية" المدة التعاقدية للمشروع بنحو 3 أشهر عن الموعد المخطط له، ليعكس دقة التنفيذ والسعي المتواصل لمواكبة الاحتياجات، ويؤكد الحرص الدائم على ترجمة مستهدفات رؤية المملكة 2030 إلى واقع مُثمر وفعال، عبر تطوير دعائم صناعة التحلية، والاستثمار في تقنيات التناضح العكسي الصديقة للبيئة.

وينسجم ذلك مع إنجازاتها وخططها التي من شأنها تعزيز القدرات الإنتاجية والإسهام في تحقيق الأمن المائي المستدام.

وكانت الكوادر الوطنية بالمؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة قد تجاوزت جميع المعوقات والتحديات التي جابهت سير المشروع وفي مقدمتها جائحة فيروس كورونا المستجد، والآثار الناجمة عنها، التي تمثلت في: تأخر وصول بعض المعدات من خارج المملكة، ومغادرة بعض خبراء الشركات المصنعة إلى بلدانهم، بالإضافة إلى تأثير بعض القيود المفروضة على تنقل العمالة أثناء فترة الحظر.

واستعاضت "التحلية" عن غياب الخبراء الأجانب، بهمم وعزائم كوادرها الوطنية التي قادت رحلة الوصول إلى هذا الإنجاز بتسخير قدراتها وخبراتها الفنية، وفتح نوافذ العمل عن بعد مع الشركات المصنعة، عبر تقنيات الاتصال المرئي، مما أدى لاستكمال جميع أعمال التركيبات والتشغيل التجريبي للأنظمة، بأعلى معايير الأمن والصحة والسلامة وإنجاز الأعمال بجودة وكفاءة عالية.

02 سبتمبر 2020 - 14 محرّم 1442

02:45 PM


تصل إلى الطاقة القصوى 25.500 م3 يومياً خلال سبتمبر

A A A

دشنت المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، إنتاجها من المياه المحلاة من مشروع محطة تحلية أملج للتناضح العكسي الجديدة، بطاقة إنتاجية بلغت 8,500 متراً مكعباً من المياه المحلاة يومياً.

وسترتفع كمية الإنتاج تدريجياً للوصول للطاقة التصميمية القصوى المخطط لها والبالغة 25.500 متراً مكعباً يومياً خلال شهر سبتمبر الحالي، بزيادة قدرها 12.100 متراً مكعباً يومياً عن الإنتاج السابق للمحطة.

يأتي ذلك تلبيةً للطلب المتنامي على المياه بمحافظة أملج والقرى المحيطة، وتعضيداً لموارد "التحلية" المائية ودعماً لمسيرتها في البناء والتطوير.

واستبقت "التحلية" المدة التعاقدية للمشروع بنحو 3 أشهر عن الموعد المخطط له، ليعكس دقة التنفيذ والسعي المتواصل لمواكبة الاحتياجات، ويؤكد الحرص الدائم على ترجمة مستهدفات رؤية المملكة 2030 إلى واقع مُثمر وفعال، عبر تطوير دعائم صناعة التحلية، والاستثمار في تقنيات التناضح العكسي الصديقة للبيئة.

وينسجم ذلك مع إنجازاتها وخططها التي من شأنها تعزيز القدرات الإنتاجية والإسهام في تحقيق الأمن المائي المستدام.

وكانت الكوادر الوطنية بالمؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة قد تجاوزت جميع المعوقات والتحديات التي جابهت سير المشروع وفي مقدمتها جائحة فيروس كورونا المستجد، والآثار الناجمة عنها، التي تمثلت في: تأخر وصول بعض المعدات من خارج المملكة، ومغادرة بعض خبراء الشركات المصنعة إلى بلدانهم، بالإضافة إلى تأثير بعض القيود المفروضة على تنقل العمالة أثناء فترة الحظر.

واستعاضت "التحلية" عن غياب الخبراء الأجانب، بهمم وعزائم كوادرها الوطنية التي قادت رحلة الوصول إلى هذا الإنجاز بتسخير قدراتها وخبراتها الفنية، وفتح نوافذ العمل عن بعد مع الشركات المصنعة، عبر تقنيات الاتصال المرئي، مما أدى لاستكمال جميع أعمال التركيبات والتشغيل التجريبي للأنظمة، بأعلى معايير الأمن والصحة والسلامة وإنجاز الأعمال بجودة وكفاءة عالية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق