عام / الصحف / إضافة ثانية

وكالة الأنباء السعودية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

وأوضحت صحيفة "" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( تمكين الإنسان.. وازدهار الفرص ) : الأطر الشاملة لكلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز «يحفظه الله» في افتتاح فعاليات
قمة مجموعة تواصل العمال 20 L بمجموعة العشرين، ترسم أمامنا أبعادًا تتجلى فيها سياسات الدولة في كل شأن يُعنى بفرص أبناء وبنات الـوطن، خاصة في ظل المتغيّرات العالمية المتسارعة، وتعزز هذه الإستراتيجيات التي تمتد آفاقها في المنطقة والعالم، عطفًا على الدور الرائد والمؤثر والقيادي للمملكة العربية .
وقالت : حين نُمعِن في كلماته «أيّده الله» حين قال: وفي ضوء الجائحة التي نمر بها، تظهر مجددًا أهمية تقوية شبكات الحماية الاجتماعية لكافة أنماط العمل، وجميع فئات العاملين، خاصة أصحاب الأعمال الحرة والعاملين من خلال المنصات الإلكترونية.
وواصلت : ونعمل في مجموعة العشرين لهذا العام على تكثيف الجهود لـتقوية الحماية الاجتماعية، وجعلـها أكثر شمولية، ولا يمكن لنا الحديث عن السياسات العمالية دون النظر إلى مستقبل العمل في ظل التطورات التقنية والتغيّرات الديموغرافية الحاصلة، حيث يتطلب ذلك استحداث وظائف جديدة وتحديث مفاهيمنا حول طبيعة العمل، وضرورة مواكبة هذه التغيّرات عبر اكتساب مهارات جديدة أو صقل المهارات المكتسبة لكافة فئات المجتمع، خاصة النساء والشباب؛ إذ نولي هـذه الفئات وصغار رياديي الأعمال اهتمامًا كبيرًا ومتابعة مستمرة لضمان تسهيل دخولهم سوق العمل، وفي سياق تمكين الإنسان وتوسيع دائرة الفرص، فقد أولت أجندة الرئاسة السعودية لمجموعة العشرين أهمية كبيرة لتمكين المرأة بطريقة شاملة من خلال مسارات العمل المختلفة، والتي تضم مجموعة من المبادرات القطاعية للفئات الأقل حصولًا على الفرص، حيث تؤمن مجموعة العشرين بأن إتاحة الفرص أمام المرأة هو جزء لا يتجزأ من أي نهج يسعى للنمو المستدام، والشامل، حيث إن تمكين المرأة في مناصب قيادية بات أمرًا هامًا يضمن مشاركتها في صنع القرار والإسهام في ازدهار المجتمعات.
// يتبع //
06:02ت م
0005
2132045.png

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة وكالة الأنباء السعودية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من وكالة الأنباء السعودية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق