نجاح أول حالة أطفال أنابيب لأربعينية بمستشفى سليمان الحبيب بالخُبر

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

بعد رحلة علاج في عديد من المراكز والمستشفيات الداخلية والخارجية

نجاح أول حالة أطفال أنابيب لأربعينية بمستشفى سليمان الحبيب بالخُبر

تم بنجاح، ولله الحمد، إجراء أول عملية طفل أنابيب في مركز علاج العقم والمساعدة على الإنجاب بمستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالخُبر لسيدة تبلغ من العمر 40 عاماً، وذلك بعد رحلة علاج في عديد من المراكز والمستشفيات الداخلية والخارجية تم خلالها عمل 15 محاولة أطفال أنابيب وتعرّضت للإجهاض 3 مرات.

ورغم كل المحاولات السابقة، فإن السيدة لم تفقد الأمل بالله، إذ قامت وبرفقة زوجها بزيارة مركز علاج العقم بالمستشفى وبعد الاطلاع على تاريخهما المرضى وإجراء الفحوص اللازمة، تبين أن الزوج مصاب بشبه انعدام للحيوانات المنوية.

وتم وضع خطة علاجية لزيادة فرص الحمل اشتملت على تناول الزوجة علاجات مناعية تساعد على انغراس الأجنة بالرحم، وإعطاؤها أدوية تزيد من تدفق الدم لبطانة الرحم وتنشط المبيضين وتحفيزهما عن طريق الإبر الهرمونية، بعدها تم سحب عددٍ من البويضات لحقنها فيما بعد بالحيوانات المنوية السليمة.

في حين تم تقييم حالة الزوج عن طريق طبيب الذكورة بالمستشفى لدينا الذي قام بأخذ عيّنة من الأنسجة (خزعة الخصية) احتوت حيوانات منوية صالحة للتجميد والاستخدام فيما بعد لأطفال الأنابيب.

بعد ذلك تم حقن البويضات بالحيوانات المنوية السليمة وإرجاع ثلاثة أجنة من الدرجة الأولى بعد الاحتفاظ بها في الحاضنات الذكية لمدة خمسة أيام,. وبفضل الله، تم الحمل بأمان ورُزقت بطفلة تتمتع بصحة جيدة.

الجدير بالذكر أن مركز علاج العقم والمساعدة على الإنجاب يعمل به أطباء أكفاء ومتخصصون في علاج العقم والمساعدة على الإنجاب، حاصلون على أعلى الشهادات العلمية العالية وذوو خبرات كبيرة في هذا التخصص.

كما أن المركز تم تزويده بأحدث التقنيات الطبية والمخبرية عالية الدقة والتطور، التي توفر بيئة آمنة للأجنة تزيد من نسب نجاح الحمل والإنجاب.مستشفى الدكتور سليمان الحبيب الخبر

نجاح أول حالة أطفال أنابيب لأربعينية بمستشفى سليمان الحبيب بالخُبر

صحيفة سبق الإلكترونية سبق -09-16

تم بنجاح، ولله الحمد، إجراء أول عملية طفل أنابيب في مركز علاج العقم والمساعدة على الإنجاب بمستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالخُبر لسيدة تبلغ من العمر 40 عاماً، وذلك بعد رحلة علاج في عديد من المراكز والمستشفيات الداخلية والخارجية تم خلالها عمل 15 محاولة أطفال أنابيب وتعرّضت للإجهاض 3 مرات.

ورغم كل المحاولات السابقة، فإن السيدة لم تفقد الأمل بالله، إذ قامت وبرفقة زوجها بزيارة مركز علاج العقم بالمستشفى وبعد الاطلاع على تاريخهما المرضى وإجراء الفحوص اللازمة، تبين أن الزوج مصاب بشبه انعدام للحيوانات المنوية.

وتم وضع خطة علاجية لزيادة فرص الحمل اشتملت على تناول الزوجة علاجات مناعية تساعد على انغراس الأجنة بالرحم، وإعطاؤها أدوية تزيد من تدفق الدم لبطانة الرحم وتنشط المبيضين وتحفيزهما عن طريق الإبر الهرمونية، بعدها تم سحب عددٍ من البويضات لحقنها فيما بعد بالحيوانات المنوية السليمة.

في حين تم تقييم حالة الزوج عن طريق طبيب الذكورة بالمستشفى لدينا الذي قام بأخذ عيّنة من الأنسجة (خزعة الخصية) احتوت حيوانات منوية صالحة للتجميد والاستخدام فيما بعد لأطفال الأنابيب.

بعد ذلك تم حقن البويضات بالحيوانات المنوية السليمة وإرجاع ثلاثة أجنة من الدرجة الأولى بعد الاحتفاظ بها في الحاضنات الذكية لمدة خمسة أيام,. وبفضل الله، تم الحمل بأمان ورُزقت بطفلة تتمتع بصحة جيدة.

الجدير بالذكر أن مركز علاج العقم والمساعدة على الإنجاب يعمل به أطباء أكفاء ومتخصصون في علاج العقم والمساعدة على الإنجاب، حاصلون على أعلى الشهادات العلمية العالية وذوو خبرات كبيرة في هذا التخصص.

كما أن المركز تم تزويده بأحدث التقنيات الطبية والمخبرية عالية الدقة والتطور، التي توفر بيئة آمنة للأجنة تزيد من نسب نجاح الحمل والإنجاب.

16 سبتمبر 2020 - 28 محرّم 1442

10:21 AM


بعد رحلة علاج في عديد من المراكز والمستشفيات الداخلية والخارجية

A A A

تم بنجاح، ولله الحمد، إجراء أول عملية طفل أنابيب في مركز علاج العقم والمساعدة على الإنجاب بمستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالخُبر لسيدة تبلغ من العمر 40 عاماً، وذلك بعد رحلة علاج في عديد من المراكز والمستشفيات الداخلية والخارجية تم خلالها عمل 15 محاولة أطفال أنابيب وتعرّضت للإجهاض 3 مرات.

ورغم كل المحاولات السابقة، فإن السيدة لم تفقد الأمل بالله، إذ قامت وبرفقة زوجها بزيارة مركز علاج العقم بالمستشفى وبعد الاطلاع على تاريخهما المرضى وإجراء الفحوص اللازمة، تبين أن الزوج مصاب بشبه انعدام للحيوانات المنوية.

وتم وضع خطة علاجية لزيادة فرص الحمل اشتملت على تناول الزوجة علاجات مناعية تساعد على انغراس الأجنة بالرحم، وإعطاؤها أدوية تزيد من تدفق الدم لبطانة الرحم وتنشط المبيضين وتحفيزهما عن طريق الإبر الهرمونية، بعدها تم سحب عددٍ من البويضات لحقنها فيما بعد بالحيوانات المنوية السليمة.

في حين تم تقييم حالة الزوج عن طريق طبيب الذكورة بالمستشفى لدينا الذي قام بأخذ عيّنة من الأنسجة (خزعة الخصية) احتوت حيوانات منوية صالحة للتجميد والاستخدام فيما بعد لأطفال الأنابيب.

بعد ذلك تم حقن البويضات بالحيوانات المنوية السليمة وإرجاع ثلاثة أجنة من الدرجة الأولى بعد الاحتفاظ بها في الحاضنات الذكية لمدة خمسة أيام,. وبفضل الله، تم الحمل بأمان ورُزقت بطفلة تتمتع بصحة جيدة.

الجدير بالذكر أن مركز علاج العقم والمساعدة على الإنجاب يعمل به أطباء أكفاء ومتخصصون في علاج العقم والمساعدة على الإنجاب، حاصلون على أعلى الشهادات العلمية العالية وذوو خبرات كبيرة في هذا التخصص.

كما أن المركز تم تزويده بأحدث التقنيات الطبية والمخبرية عالية الدقة والتطور، التي توفر بيئة آمنة للأجنة تزيد من نسب نجاح الحمل والإنجاب.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق