الطوارئ وقمع الحريات.. عقبات تعترض التركي في الانضمام للاتحاد الأوروبي

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

المفوضية قالت إن أنقرة فشلت في الالتزام بمعايير الديمقراطية ومكافحة الفساد

الطوارئ وقمع الحريات.. عقبات تعترض الحلم التركي في الانضمام للاتحاد الأوروبي

تخالف تركيا الاتحاد الأوروبي في أكثر من ملف، إلا أن أنقرة لا تخفي رغبتها الشديدة في الانضمام إلى التكتل، رغم وجود العديد من العقبات التي تعترض المسعى التركي، حسب سكاي نيوز

وفي التفاصيل، أوضح الاتحاد الأوروبي في بيان الثلاثاء، أن مفاوضات انضمام تركيا لأكبر تكتل تجاري في العالم لا ينبغي تسريعها لفشلها في الالتزام بمعايير الديمقراطية وحماية استقلال محاكمها ومكافحة الفساد بشكل فعال.

وفي تقرير لاذع بشأن سعي تركيا لنيل عضوية الاتحاد الأوروبي، قالت المفوضية الأوروبية، إن السلطات التركية تواصل الضغط على المجتمع المدني وجماعات الإغاثة ووسائل الإعلام، مشددة على أن السلطة السياسية ما زالت مركزة في أيدي الرئيس رجب طيب أردوغان.

وقالت المفوضية التي تدير محادثات العضوية وتشرف عليها بالنيابة عن الدول السبع والعشرين الأعضاء: "التقرير المقدّم يؤكد أن الحقائق الأساسية التي أدت إلى هذا التقييم لا تزال قائمة، على الرغم من التزام الحكومة المتكرر بهدف الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي".

وأشارت إلى أن "الآثار السلبية" لحال الطوارئ التي فرضها أردوغان بعد محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا عام 2016، ورفعت قبل عامين، ما زالت محسوسة حتى .

وأوضحت المفوضية أن السلطة السياسية مركزة في أيدي الرئيس التركي، وأن القضاء لايتمتع بالاستقلالية، فضلاً عن تدهور الأوضاع في السجون.

وانتقد التقرير النزاع التركي في شرق المتوسط مع الدولتين العضوين في الاتحاد الأوروبي اليونان وقبرص، والأدوار التي تلعبها في وسوريا.

وأشار التقرير إلى أن سياسة تركيا الخارجية "تتصادم بشكل متزايد مع أولويات الاتحاد الأوروبي"، حسبما نقلت "الأسوشيتد برس".

الطوارئ وقمع الحريات.. عقبات تعترض التركي في الانضمام للاتحاد الأوروبي

صحيفة سبق الإلكترونية سبق -10-07

تخالف تركيا الاتحاد الأوروبي في أكثر من ملف، إلا أن أنقرة لا تخفي رغبتها الشديدة في الانضمام إلى التكتل، رغم وجود العديد من العقبات التي تعترض المسعى التركي، حسب سكاي نيوز عربية

وفي التفاصيل، أوضح الاتحاد الأوروبي في بيان الثلاثاء، أن مفاوضات انضمام تركيا لأكبر تكتل تجاري في العالم لا ينبغي تسريعها لفشلها في الالتزام بمعايير الديمقراطية وحماية استقلال محاكمها ومكافحة الفساد بشكل فعال.

وفي تقرير لاذع بشأن سعي تركيا لنيل عضوية الاتحاد الأوروبي، قالت المفوضية الأوروبية، إن السلطات التركية تواصل الضغط على المجتمع المدني وجماعات الإغاثة ووسائل الإعلام، مشددة على أن السلطة السياسية ما زالت مركزة في أيدي الرئيس رجب طيب أردوغان.

وقالت المفوضية التي تدير محادثات العضوية وتشرف عليها بالنيابة عن الدول السبع والعشرين الأعضاء: "التقرير المقدّم يؤكد أن الحقائق الأساسية التي أدت إلى هذا التقييم لا تزال قائمة، على الرغم من التزام الحكومة المتكرر بهدف الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي".

وأشارت إلى أن "الآثار السلبية" لحال الطوارئ التي فرضها أردوغان بعد محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا عام 2016، ورفعت قبل عامين، ما زالت محسوسة حتى اليوم.

وأوضحت المفوضية أن السلطة السياسية مركزة في أيدي الرئيس التركي، وأن القضاء لايتمتع بالاستقلالية، فضلاً عن تدهور الأوضاع في السجون.

وانتقد التقرير النزاع التركي في شرق المتوسط مع الدولتين العضوين في الاتحاد الأوروبي اليونان وقبرص، والأدوار التي تلعبها في ليبيا وسوريا.

وأشار التقرير إلى أن سياسة تركيا الخارجية "تتصادم بشكل متزايد مع أولويات الاتحاد الأوروبي"، حسبما نقلت "الأسوشيتد برس".

07 أكتوبر 2020 - 20 صفر 1442

11:36 PM


المفوضية قالت إن أنقرة فشلت في الالتزام بمعايير الديمقراطية ومكافحة الفساد

A A A

تخالف تركيا الاتحاد الأوروبي في أكثر من ملف، إلا أن أنقرة لا تخفي رغبتها الشديدة في الانضمام إلى التكتل، رغم وجود العديد من العقبات التي تعترض المسعى التركي، حسب سكاي نيوز عربية

وفي التفاصيل، أوضح الاتحاد الأوروبي في بيان الثلاثاء، أن مفاوضات انضمام تركيا لأكبر تكتل تجاري في العالم لا ينبغي تسريعها لفشلها في الالتزام بمعايير الديمقراطية وحماية استقلال محاكمها ومكافحة الفساد بشكل فعال.

وفي تقرير لاذع بشأن سعي تركيا لنيل عضوية الاتحاد الأوروبي، قالت المفوضية الأوروبية، إن السلطات التركية تواصل الضغط على المجتمع المدني وجماعات الإغاثة ووسائل الإعلام، مشددة على أن السلطة السياسية ما زالت مركزة في أيدي الرئيس رجب طيب أردوغان.

وقالت المفوضية التي تدير محادثات العضوية وتشرف عليها بالنيابة عن الدول السبع والعشرين الأعضاء: "التقرير المقدّم يؤكد أن الحقائق الأساسية التي أدت إلى هذا التقييم لا تزال قائمة، على الرغم من التزام الحكومة المتكرر بهدف الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي".

وأشارت إلى أن "الآثار السلبية" لحال الطوارئ التي فرضها أردوغان بعد محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا عام 2016، ورفعت قبل عامين، ما زالت محسوسة حتى اليوم.

وأوضحت المفوضية أن السلطة السياسية مركزة في أيدي الرئيس التركي، وأن القضاء لايتمتع بالاستقلالية، فضلاً عن تدهور الأوضاع في السجون.

وانتقد التقرير النزاع التركي في شرق المتوسط مع الدولتين العضوين في الاتحاد الأوروبي اليونان وقبرص، والأدوار التي تلعبها في ليبيا وسوريا.

وأشار التقرير إلى أن سياسة تركيا الخارجية "تتصادم بشكل متزايد مع أولويات الاتحاد الأوروبي"، حسبما نقلت "الأسوشيتد برس".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق