سياسي / الرئيس التونسي يلتقي رئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في بالنيابة

وكالة الأنباء السعودية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

25 صفر 1442 هـ الموافق 12 أكتوبر م واس
التقى الرئيس التونسي قيس سعيِّد ، رئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في بالنيابة ستيفاني وليامز التي تزور تونس حاليا.
وتناول اللقاء الترتيبات المتعلقة باحتضان تونس للاجتماع المباشر الأول لملتقى الحوار السياسي الليبي مطلع شهر نوفمبر المقبل.
وأفاد بيان للرئاسة التونسية، أن ويليامز أطلعت الرئيس التونسي على أهم مخرجات جولات الحوار المنبثقة عن مؤتمر برلين الذي انعقد في يناير الماضي، وقدمت له عرضا حول الترتيبات التي تقوم بها بعثة الأمم المتحدة استعدادا لعقد ملتقى الحوار السياسي الذي ستحتضنه تونس مطلع الشهر القادم، والذي يعد حسب تعبيرها "فرصة حقيقية لتحقيق تقدم في العملية السياسية الخاصة بالملف الليبي".
وفي تصريح عقب اللقاء أفادت المسؤولة الأممية ،أنّ استئناف المحادثات بخصوص الملف الليبي من خلال عقد ملتقى للحوار السياسي الليبي، كان من بين توصيات مؤتمر برلين، مبينة أنّ اجتماعات تمهيدية عن بعد حول ليبيا، ستنطلق يوم 26 أكتوبر الجاري، تعقبها بعد ذلك الاجتماعات المباشرة في تونس مطلع شهر نوفمبر القادم.
وأكدت أنّ ملتقي الحوار السياسي الليبي المزمع عقده بتونس، سيناقش التّرتيبات اللاّزمة لإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية الليبية في أقرب وقت ممكن، وإرساء سلطة تنفيذيّة قادرة على خدمة الشّعب اللّيبي، مذكرة بأنّ عدم ترشّح المسؤولين الحاليّين في الانتخابات القادمة كان من بين التّوصيات التي تلقّتها بعثة الأمم المتّحدة للدعم في ليبيا إثر حوارها مع عدة فئات من المجتمع اللّيبي، وسيكون شرطا لإعادة إطلاق الحوار الليبي الليبي.
وقالت إنّ بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، ستشرع بداية من يوم 19 أكتوبر الجاري في تيسير المحادثات المباشرة بين طرفي اللّجنة العسكريّة المشتركة خمسة زائد خمسة (تضم خمسة من كبار الضباط يمثلون حكومة الوفاق الوطني الليبية، وخمسة عينتهم القوات الموالية للمشير خليفة حفتر)، معبّرة عن أملها في أن تسفر المحادثات عن التوصّل إلى اتفاق لوقف نهائي لإطلاق النّار في ليبيا.
وأوضحت أنّ الحوار اللّيبي اللّيبي سيراعي فيه التّمثيل الجغرافي والقبلي والاجتماعي والسّياسي، فضلا عن الالتزام الراسخ بضرورة تشريك المرأة والشّباب بهدف تنظيم انتخابات تؤسّس لمرحلة ديمقراطيّة في ليبيا وتضفي الشّرعيّة الديمقراطيّة على المؤسّسات اللّيبية.
من جانبه جدد الرئيس التونسي تأكيده على ثوابت الموقف التونسي لحل الأزمة الليبية، وفق مقاربة تقوم على وحدة ليبيا ورفض التدخلات الخارجية وإيجاد حل ليبي.
//انتهى//
20:48ت م
0206
2143966.png

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة وكالة الأنباء السعودية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من وكالة الأنباء السعودية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق