فرنسا.. ثلثا السكان يخضعون لحظر تجوّل ليلي بسبب

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

صوّتت الجمعية الوطنية على مشروع قانون تمديد الطوارئ حتى 16 فبراير

فرنسا.. ثلثا السكان يخضعون لحظر تجوّل ليلي بسبب كورونا

صوّتت الجمعية الوطنية الفرنسية على مشروع قانون لتمديد حالة الطوارئ الصحية حتى 16 فبراير المقبل، بما يخضع ثلثي الفرنسيين لحظر تجوّل ليلي، في محاولة للحد من انتشار .

ومن المتوقع أن يتم تبني مشروع القانون الذي يهدف إلى تمديد هذا النظام الاستثنائي.

ووفق "روسيا " قال الصحة الفرنسي أوليفييه فيران، إن "القانون يخوّل الحكومة فرض القيود لمواجهة مرحلة ستكون طويلة وصعبة".

وأعلن أمس الأحد تسجيل رقم قياسي جديد بلغ 45422 إصابة يومية بـ"كوفيد-19"، خلال الـ 24 ساعة، غداة تجاوز فرنسا عتبة المليون إصابة.

وتمّ توسيع نطاق حظر التجوّل المفروض في باريس وضواحيها والمدن الكبرى الآن ليشمل 54 مقاطعة، إضافة إلى بولينيزيا، أي إن 46 مليون شخص ملزمون بالبقاء في منازلهم من الساعة التاسعة مساءً حتى السادسة صباحاً، وهو ما يوازي تقريباً ثلثي عدد سكان فرنسا.فيروس كورونا الجديد

26 أكتوبر - 9 ربيع الأول 1442 08:32 AM

صوّتت الجمعية الوطنية على مشروع قانون تمديد الطوارئ حتى 16 فبراير

فرنسا.. ثلثا السكان يخضعون لحظر تجوّل ليلي بسبب كورونا

صوّتت الجمعية الوطنية الفرنسية على مشروع قانون لتمديد حالة الطوارئ الصحية حتى 16 فبراير المقبل، بما يخضع ثلثي الفرنسيين لحظر تجوّل ليلي، في محاولة للحد من انتشار كورونا.

ومن المتوقع أن يتم تبني مشروع القانون الذي يهدف إلى تمديد هذا النظام الاستثنائي.

ووفق "روسيا اليوم" قال وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران، إن "القانون يخوّل الحكومة فرض القيود لمواجهة مرحلة ستكون طويلة وصعبة".

وأعلن أمس الأحد تسجيل رقم قياسي جديد بلغ 45422 إصابة يومية بـ"كوفيد-19"، خلال الـ 24 ساعة، غداة تجاوز فرنسا عتبة المليون إصابة.

وتمّ توسيع نطاق حظر التجوّل المفروض في باريس وضواحيها والمدن الكبرى الآن ليشمل 54 مقاطعة، إضافة إلى بولينيزيا، أي إن 46 مليون شخص ملزمون بالبقاء في منازلهم من الساعة التاسعة مساءً حتى السادسة صباحاً، وهو ما يوازي تقريباً ثلثي عدد سكان فرنسا.

الكلمات المفتاحية

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق