مع التحية للسليمان سمية

عكاظ 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
كنت قد كتبت في مقالي (خرافة الجمال) «أعتبر أن الكتابة عن هذا الجانب تشكل محاولة لإحداث معالجة اجتماعية تلامس ما تعانيه المرأة من ثقافة مجتمعية نمطية مسيطرة شئنا أم أبينا»، وعلى هذا المبدأ أكمل مشوار (الجمال) المفاهيمي وأطرح سؤالا بسيطا وعميقا للقراء الأعزاء، أين نحن من مفهوم الجمال ؟ هل تعلم أن هناك علما -بحد ذاته- يدعى علم الجمال أو فلسفة الجمال (الأستاطيقا)، أسماء كثيرة كتبت في الجمال وعبّرت عنه بمفهومها الفلسفي وأبعاده الجمالية الخاصة منهم الفيلسوف أرسطو وكانط وهيجل وجيمس جويس بمفهوم الأستاطيقا.

وهو مفهوم قد ظهر في عصر التنوير عالم الجمال والفيلسوف الألماني ألكسندر بومجارتن وأول من أدخل مصطلح علم الجمال ليصف به الدراسات الإنسانية لتعريف الجمال، يقول «علم الجمال هو علم تجارب الشعور أو علم تجارب الإحساس، وهي الشقيقة الصغرى للمنطق، والجمال هو أكثر المعارف مثالية» ولماذا «الجمال» ؟! لأن فكرة الجمال حرّة وحقيقية أكثر من أي مفهوم علمي بحت، لك اختيار طريقة قراءته وتقليبه في عقلك، لك أن تشكّل هذا المفهوم بشكل طوعي بين يديك، إذ ليس بالشيء السّهل أن نخوض معارك روتينية كل يوم مع الوجوه الجامدة والأحاديث الجوفاء والهموم المعلّبة بالجملة بدون أن تكون هناك مسحة من الجمال في حياتنا.

من هنا، فإننا نعتبر الفن المعماري نوعا من أنواع الجمال وقد كتبت الكاتبة الإسبانية سارناغو نوتيبولو في هذا الوسط الجمالي تحت عنوان (الزخرفة في الفن الإسلامي) قدمت مادة طويلة بلغة فريدة استطاعت بها أن تصل وتتذوق هذا الفن بشغف. تقول الكاتبة في جانب من العمارة بمدينة غرناطة «يعتمد هذا الفن على تكرار عناصر بسيطة متشابكة أو معقدة للحصول على معايير تستخدم كنماذج زخرفية ثم تتم إعادة هـذا النموذج بالتناظر حسب الذوق أو الحس الفني، وتتم متابعة هذه النتيجة بصفة ديناميكية ومتناسقة، بحيث لا تطغى التفاصيل على الأصل العام ولا تضارب ولا اضطراب بين الموضوعات، وهو ما يسمى بظاهرة التوازن الحسي، فالتكـرار اللامتناهي للمواضيع ما هـو إلا عبارة عـن استعارة سرمدية أزلية تملأ كل ما حولنا، بل وصيغة تعبِّر عن قابلية هذا الكون للتغيّر وعدم الثبات»!.

ومع تدشين هيئة فنون العمارة والتصاميم بوزارة الثقافة ضمن الهيئات التي دشنت في الآونة الأخيرة، آمل أن نشهد تغييراً جذرياً في المشهد العام للعمارة، وحتى في المشهد الخاص كالبيوت السكنية، لتحقيق مجتمع حيوي، الركيزة الثالثة لرؤية 2030. أتوقع الكثير من الدكتورة سمية السليمان الرئيس التنفيذي للهيئة في صناعة هوية جديدة للتصاميم المعمارية في المملكة العربية وتغذية المحتوى المعماري الجمالي، كي يستطيع المواطن أن يطلع أكثر وتكون بين يديه خيارات للعمل والمساهمة، بحيث نخرج من القوالب الإسمنتية الصامتة المحاصرة بها أرواحنا لسنوات طويلة! وحتى يحين الوقت -أيها الأعزاء- لنبدأ بأنفسنا ‪ ونخلق مساحات من الجمال في عقولنا وكل ما حولنا، فنحن نستحق أن نعيش من جمال إلى جمال.

arwa_almohanna @


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عكاظ ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عكاظ ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق