عام / الوزير أبو ساق: الخطاب الملكي وثيقة وطنية مهمة ترسم الطريق لمجلس الشورى

وكالة الأنباء السعودية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

25 ربيع الأول 1442 هـ الموافق 11 نوفمبر م واس
عد معالي الدولة عضو مجلس الوزراء لشؤون مجلس الشورى الأستاذ محمد بن فيصل أبو ساق، الخطاب الملكي الذي تفضل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ بإلقائه خلال افتتاح الدورة (الثامنة) لمجلس الشورى، وثيقة وطنية مهمة ترسم الطريق لمجلس الشورى في فعاليات لجانه، ومداولاته في شؤون دراسة وتطوير الأنظمة، والتطوير الإداري، وفعالياته في الدبلوماسية البرلمانية، وغيرها مما يشترك فيه المجلس من أعمال وطنية ملموسة.
وقال معاليه في تصريح بهذه المناسبة:" لقد كانت رؤية خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - ولا تزال بمثابة خارطة طريقة تدفع بمجلس الشورى إلى المزيد، للتفاعل والتكامل مع بقية مؤسسات الدولة في أُطرٍ وطنيةٍ، تصب جميعها في المصالح العليا لدولتنا ومجتمعنا ".
وأضاف:" الحمد لله الذي مكَّنَ لبلادنا ما هي عليه من نعمة الأمن والاستقرار والنهضة الشاملة، فها هي المملكة تشهد اليوم فعاليات عالمية متنوعة، من ندوات ومؤتمرات ولقاءات في شتى المجالات، مصاحبة لترؤسها قمة العشرين هذا العام ".
ونوه معالي وزير الدولة عضو مجلس الوزراء لشؤون مجلس الشورى بما وصلت إليه المملكة من تقدم في شتى المجالات، متمنياً للقيادة الرشيدة المزيد من السؤدد والريادة؛ لتظل بلادنا الغالية في هذه المكانة المرموقة إقليمياً وعالمياً.
كما هنأ معاليه أعضاء مجلس الشورى على الثقة الملكية الكريمة بتكوين المجلس في دورته الحالية، وعلى استئناف جلسات المجلس، متمنياً للجميع التوفيق في خدمة الدين والمليك والوطن.
// انتهى //
01:10ت م
0283
2157093.png

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة وكالة الأنباء السعودية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من وكالة الأنباء السعودية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق