«محرقة أبو حدرية».. هواء ملوث وأدخنة ضارة

صحيفة اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
شكا عدد من أهالي حي الشعلة، والأحياء المجاورة، من وجود روائح وأدخنة منبعثة باستمرار من محرقة أبو حدرية، الواقعة بالقرب من هذه الأحياء، مؤكدين عدم حصولهم على الراحة داخل منازلهم بسبب تنفسهم الهواء الملوث الناتج من محروقات بلاستيكية، والمخلفات ذات الروائح الكريهة.

لا تجاوب

وأبدى المواطن علي أبو حسن، أحد سكان الجدد في الحي، استياءه بسبب الروائح الكاتمة والضارة، التي تنبعث من المحرقة، مبينا أنه تم التواصل مع الدفاع المدني، وكان الرد: «إذا كانت هنالك أية حرائق ستتم مباشرتها وغير ذلك ليس من اختصاصنا»، بالإضافة إلى أنه تم رفع شكوى لأمانة المنطقة الشرقية عن طريق الموقع الإلكتروني لإنهاء هذه المعاناة ولم يتم الرد.

حل جذري

وبيَّن المواطن صالح العنزي أنه يعاني مشكلة الروائح منذ بداية سكنه في حي «أجيال»، وأن المشكلة معروفة وهي الحرائق، مشيرا إلى أن هذه الحرائق قد تكون غير نظامية، وأن هذه المشكلة قد تكون من قبل إنشاء المخطط، وتدخلت السلطات من الشرطة، إلا أنه يتم حل المشكلة لأيام محدودة وتعود الروائح من جديد دون وجود حل جذري، وفي حال التواصل مع الدفاع المدني، يتم التعذر عن تلقي الشكوى بسبب عدم اختصاصها.

وأضاف: إن هناك مَنْ لديه ابن يعاني من الربو، فيتأثر بشكل كبير بهذه الروائح، فلا نستطيع الخروج والتنزه في الحي بسبب الروائح، ونعاني كذلك من مشكلة عدم وجود رجال الأمن في المنطقة لضبط المخالفين.

تحسن الأجواء

وأكد المواطن غنيم العتيبي أنهم لم يجدوا الجهة المعنية باتخاذ القرار اللازم حول هذه المشكلة من عدد من الجهات، منها الأمانة، والهيئة العامة للأرصاد وحماية ، والأمن الوقائي، كما تم رفع شكاوى من أصحاب الحي من انزعاجهم من الروائح، ولكن «لا حياة لمن تنادي»، خاصة هذه الأيام بدأت تتحسن الأجواء، ولكن للأسف الشديد ازدادت حالات التلوث بالأدخنة ولم نجد الراحة في منازلنا من تلوث الهواء المستمر.

حرق النفايات

وأشار المواطن مازن السادات إلى أن أهم ما ينقص الحي، هو وجود الهواء النقي أثناء فترة الليل، دون روائح وأدخنة ضارة، والناتجة من أشخاص مخالفين، يحرقون النفايات في مكان غير مناسب، موضحا أنه قدم شكاوى سابقة في موقع أمانة المنطقة الشرقية، وفي كل مرة يتم إغلاق الشكوى دون أي اتصال أو إيضاح السبب لعدم استلامهم الشكوى. وطالب إمارة المنطقة الشرقية بأن تكون لجنة خاصة تتكون من الشرطة والمرور والدفاع المدني والبلدية حتى يتم دراسة موضوع هذه الحالة والمحرقة المجاورة للحي.

صعوبة التنفس

وأكد المواطن صالح الغامدي معاناته أثناء فترات الليل، من هذه الروائح والأدخنة، وأنه لا يستطيع التنفس بسهولة، موضحا أن المحرقة ليست لها أيام محددة، فأحيانا تستمر لأيام، وأحيانا تختفي وتعود.

وبيَّن أنه رفع شكاوى عن طريق التطبيقات الخاصة بالبلدية والدفاع المدني والشرطة.

رد الأمانة

من ناحيته، أكد المتحدث الرسمي والمشرف العام على الإدارة العامة للإعلام بأمانة المنطقة الشرقية محمد الصفيان، خروج المختصين بالبلدية على المواقع للتأكد من مصدر الرائحة والانبعاثات، واتضح أنها تنبعث من داخل الصناعية الثانية التابعة لهيئة «مدن»، وتم إشعار الهيئة بذلك، مؤكدا أن مردم الأمانة لا يوجد أي عمليات حرائق صادرة منه.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق