عام / مفوضية شؤون اللاجئين تحث على وضع حد لمعضلة انعدام الجنسية بحلول عام 2024

وكالة الأنباء السعودية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نيويورك 25 ربيع الأول 1422 هـ الموافق 11 نوفمبر م واس
أكد المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي أن فيروس ، يفاقم محنة ملايين الأشخاص عديمي الجنسية في جميع أنحاء العالم، داعيا قادة الدول إلى حماية السكان عديمي الجنسية، واتخاذ خطوات جريئة وسريعة لاجتثاث انعدام الجنسية.
جاء ذلك في بيان صحفي صادر بمناسبة الذكرى السادسة لحملة (#أنا_أنتمي) التي أطلقتها مفوضية شؤون اللاجئين بهدف القضاء على حالات انعدام الجنسية بحلول عام 2024.
وقال غراندي: إن وباء فيروس كورونا أظهر الحاجة إلى الإدماج والضرورة الملحة لإيجاد الحلول لمسألة انعدام الجنسية أكثر من أي وقت مضى، مشيراً إلى أن الوباء لا يميز بين المواطنين وغير المواطنين، وليس من مصلحة أي دولة أو مجتمع أن يُترك الأشخاص عديمو الجنسية وهم يعيشون على هامش المجتمع، كما شدد على ضرورة مضاعفة الجهود للتخلص من هذه "الوصمة" على جبين الإنسانية في القرن الحادي والعشرين.
وقال المفوض السامي: ”بدون حق المواطنة، لا يتمتع العديد من الأشخاص عديمي الجنسية بإمكانية الوصول إلى خدمات الصحة العامة الأساسية وشبكات الأمان الاجتماعي أو لا يتم إدراجهم فيها، ليجدوا أنفسهم في حالة من الضعف الشديد في مواجهة هذا الوباء“.
وأوضحت المفوضية أن العديد من الأشخاص عديمي الجنسية، ونظراً لافتقارهم للحقوق القانونية المهمة، وكونهم في أغلب الأحيان غير قادرين على الوصول إلى الخدمات الأساسية، يجدون أنفسهم مهمشين سياسياً واقتصادياً ويتعرضون للتمييز والاستغلال وسوء المعاملة.
وعلى الرغم من صعوبة الحصول على بيانات عالمية شاملة نظراً لأن السكان عديمي الجنسية لا يتم احتسابهم أو تضمينهم دائماً في التعداد السكاني الوطني، فقد رصدت المفوضية وجود حوالي 4.2 ملايين شخص من عديمي الجنسية في 76 دولة، ُعتقد أن يكون العدد الفعلي أعلى بكثير.
وأضافت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين: إنه في حين أُحرز تقدم كبير من حيث خفض حالات انعدام الجنسية في جميع أنحاء العالم منذ إطلاق الحملة في نوفمبر عام 2014، فقد أدى فيروس كورونا الآن إلى تفاقم العديد من الصعوبات، وأوجه الظلم التي يواجهها عديمو الجنسية.
// انتهى //
03:20ت م
0292
2157105.png

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة وكالة الأنباء السعودية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من وكالة الأنباء السعودية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق