مستشار قانوني يثير الجدل: عقوبات الحماية من الإيذاء لا تنطبق على ضرب الزوجة.. والمحكمة صاحبة القرار

صحيفة عاجل 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تعليقًا على الحبس والغرامة..

ذكر المحامي والمستشار القانوني عبدالعزيز الباتل، في تصريحات خاصة لعاجل، على أن نظام الحماية من الإيذاء لم يحدد نوع معين من العنف أو الإيذاء، إنما نص النظام على أن اَي شكل من أشكال العنف، وبالتالي كل ما يصنف على أنه عنف يدخل تحت طائلة العقوبات المنصوص عليها للحماية من الإيذاء.

جاء ذلك تعليقًا من المحامي الباتل، على قرار النيابة العامة، بتوقيع عقوبات تصل إلى الحبس سنة وغرامة ٥٠ ألف ريال، لإساءة التعامل جسديًّا ونفسيًّا مع المرأة.

وقال المحامي الباتل، إنه فيما يتعلق بأنه عنف أو غير عنف، وبكونه حقًا مشروعًا أو خلافًا ذلك فإن مرد هذا إلى القضاء، ويدخل تحت طائلة العقوبات.

وأضاف، أن هذه المسائل يدخل فيها على سبيل المثال، ضرب الزوجة وهذا أمر جائز شرعًا، فكيف يقال عن هذا الأمر إن كان جائز شرعًا أنه نوع من العنف.

وتابع: أن الفقهاء اشترطوا عدة شروط لهذا الأمر، إذا تحققت الشروط لا يدخل ضمن العنف المراد في نظام الحماية من الإيذاء.

وأوضح الباتل، أنه في الأخير المحكمة هي التي تحدد وتقرر هل الأمر يستوجب العقوبة أم لا، لافتًا إلى أن النظام ترك لها سلطة التقدير، ومنحت القاضي تحديد العقوبة، سواء وفق الحد الأعلى أو الأدنى، وذلك على حسب الواقعة ومدى فداحتها.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة عاجل ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة عاجل ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق