متحدث "الضمان الصحي" يستعرض تعديلات المادة 11 ودورها في حوادث السير

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أكد وجود اتفاق مع النيابة للتعامل في حال وجود شبهة احتيال

متحدث

قدم المتحدث الرسمي لمجلس الضمان الصحي التعاوني، عثمان القصبي، شرحاً حول تعديلات المادة 11 الضابطة للتعامل بين المستشفيات الحكومية وشركات التأمين، مشدداً على وجود خطة إستراتيجية مدتها 5 سنوات تتمحور حول المستفيد.

وخلال لقائه في "ياهلا" على "روتانا خليجية"، قال إن "هذه المادة كانت موجودة فعلياً بالنظام وتم تفعيلها"، مؤكداً أنها تعمل على ضبط إجراءات التعامل بين المستشفيات الحكومية وشركات التأمين.

واستعرض بعض الحالات التي تنظمها المادة، وعلى رأسها حوادث السير، حيث أكد أن المصاب المؤمن له كان في السابق تتكفل الحكومة بعلاجه، ولكن بعد تفعيل المادة يتم تنظيم العلاقة بما يسمح للمستشفيات الحكومية بأن تعود على شركات التأمين للحصول على المقابل المادي للخدمات الذي يحصل عليه الموظف، وذلك وفق دليل إجراءات وسياسات واضح.

وأشار إلى أن إقرار هذه المادة ينظم عملية تحويل المؤمن لهم في المناطق الطرفية المحتاجين لعمليات معقدة للمستشفيات، ما يسهل مهام مقدم الخدمة الحكومي في فوترة شركات التأمين للحصول على المقابل المادي لتلك الخدمات.

وفي سياق متصل، كشف "القصبي" عن توقيع المجلس لاتفاقية مع النيابة لتزويدها بكافة البيانات التي بها أي شبهة احتيال أو سوء استخدام، ما يسهل عملية رصد هذه الحالات، كما أكد أنه تم اعتماد مركز الصلح والتسوية لحل أي نوع من الخلافات بين شركات التأمين ومقدمي الخدمة.مجلس الضمان الصحي التعاوني برنامج ياهلا الضمان الصحي حوادث السير شركات التأمين

02 يناير - 18 جمادى الأول 1442 12:11 AM

أكد وجود اتفاق مع النيابة للتعامل في حال وجود شبهة احتيال

متحدث "الضمان الصحي" يستعرض تعديلات المادة 11 ودورها في حوادث السير

قدم المتحدث الرسمي لمجلس الضمان الصحي التعاوني، عثمان القصبي، شرحاً حول تعديلات المادة 11 الضابطة للتعامل بين المستشفيات الحكومية وشركات التأمين، مشدداً على وجود خطة إستراتيجية مدتها 5 سنوات تتمحور حول المستفيد.

وخلال لقائه في برنامج "ياهلا" على قناة "روتانا خليجية"، قال إن "هذه المادة كانت موجودة فعلياً بالنظام وتم تفعيلها"، مؤكداً أنها تعمل على ضبط إجراءات التعامل بين المستشفيات الحكومية وشركات التأمين.

واستعرض بعض الحالات التي تنظمها المادة، وعلى رأسها حوادث السير، حيث أكد أن المصاب المؤمن له كان في السابق تتكفل الحكومة بعلاجه، ولكن بعد تفعيل المادة يتم تنظيم العلاقة بما يسمح للمستشفيات الحكومية بأن تعود على شركات التأمين للحصول على المقابل المادي للخدمات الذي يحصل عليه الموظف، وذلك وفق دليل إجراءات وسياسات واضح.

وأشار إلى أن إقرار هذه المادة ينظم عملية تحويل المؤمن لهم في المناطق الطرفية المحتاجين لعمليات معقدة للمستشفيات، ما يسهل مهام مقدم الخدمة الحكومي في فوترة شركات التأمين للحصول على المقابل المادي لتلك الخدمات.

وفي سياق متصل، كشف "القصبي" عن توقيع المجلس لاتفاقية مع النيابة لتزويدها بكافة البيانات التي بها أي شبهة احتيال أو سوء استخدام، ما يسهل عملية رصد هذه الحالات، كما أكد أنه تم اعتماد مركز الصلح والتسوية لحل أي نوع من الخلافات بين شركات التأمين ومقدمي الخدمة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق