عام / الصحف / إضافة أولى

وكالة الأنباء السعودية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والإقليمي والدولي
وقالت صحيفة "" في افتتاحيتها تحت عنوان ( مسيرة الخليج) : لسنوات طويلة، سيتذكر كل خليجي وعربي قمة العُلا الخليجية، وما شهدته من أحداث مهمة، أثمرت عن تعزيز وحدة الصف الخليجي، والتأكيد على أن هي الضامن والحامي لهذه الوحدة، باعتبارها الدولة الكبرى في المنطقة، التي نجحت على مدار أربعة عقود مضت، في تجنيب مجلس التعاون الخليجي بوادر الفرقة والشتات، ودفعت دوله إلى ترسيخ التآخي والتحالف بينها، بما يضمن سلامة الشعوب ورفاهية المواطن.
وأضافت:وفي القمة ذاتها، لن ينسى الجميع تصريح سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، الذي جاء بمثابة دستور، تستنير به دول الخليج العربي إلى ما ينبغي فعله في المرحلة المقبلة، لضمان استقرار المنطقة والمحافظة على مكتسبات مجلس التعاون الخليجي. هذا التصريح تلقفته وسائل الإعلام العالمية، وعكفت على تحليل عباراته ومفرداته للوصول إلى توجهات منطقة الخليج مستقبلاً.
وبينت أن حديث ولي العهد عبّر بكل حكمة عن آمال الشعوب الخليجية في مواصلة مسيرة التعاون، وتحقيق المصالح المشتركة، بما يعزّز أمن المنطقة واستقرارها، كما أنه بعث برسالة مهمة إلى من يهمه الأمر، بأن المملكة ملتزمة بثوابتها في حماية مجلس التعاون، وقيادة دفته إلى بر الأمان، مهما كانت العواصف والأمواج، وهو نهج لطالما التزمت به قيادات المملكة، ليس على مستوى مجلس التعاون الخليجي فحسب، وإنما على مستوى الدول العربية أيضاً، وهو ما يؤكد أن أمن دول الخليج واستقرارها وازدهارها وبقية الأقطار العربية يقع في سلم أولويات المملكة. وجاءت قمة العُلا ترجمة عملية لهذه النهج الراسخ القائم على تسخير كافة الجهود لما فيه خير شعوب المنطقة ونمائها.
وأوضحت أن ما يلفت الأنظار حقاً في حديث ولي العهد، تأكيده على حتمية توحيد الجهود، وترسيخ التآلف والتعاضد بين دول مجلس التعاون، للنهوض بالمنطقة من جديد، ومواجهة التحديات التي تحيط بها؛ في إشارة صريحة إلى البرنامج النووي للنظام الإيراني، وبرنامجه للصواريخ الباليستية ومشاريعه التخريبية الهدامة التي يتبناها ووكلاؤه من أنشطة إرهابية وطائفية، هدفها زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة.
وختمت:خلاصة القول، إن قمة العُلا أكدت التأثير الاستثنائي للدبلوماسية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، هذه الدبلوماسية لعبت دوراً لا يستهان به، "أولاً" في الإعداد لهذه القمة، حتى تؤتي بثمارها، و"ثانيا" في القدرة على تعزيز التفاهم بين قادة الدول، والوصول إلى صياغة محددة ترضي جميع الأطراف، وتحقق الوحدة المنشودة.
// يتبع //
06:38ت م
0005
2177400.png

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة وكالة الأنباء السعودية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من وكالة الأنباء السعودية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق