"مآسي الجو" بين الغموض والصواريخ.. نظرة على كوارث الطيران في آخر 5 سنوات

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

سلسلة مستمرة من الحوادث والضحايا بالمئات.. والطائرة الإندونيسية الأولى في

جاء حادث سقوط الطائرة الإندونيسية، السبت، كأول حادث طيران كبير في عام 2021، ليضاف إلى سلسلة مآسي الجو في السنوات الأخيرة، التي برز منها حادث سقوط بعد استهداف بالصواريخ.

وتحطمت طائرة تابعة لشركة "سريويجايا إير" الإندونيسية في البحر، بعد دقائق من إقلاعها من العاصمة جاكرتا في رحلة محلية، على متنها 62 شخصاً.

ومن المستبعد أن يكون أيّ فرد من الركاب قد نجا، فيما تحدثت السلطات عن العثور على أشلاء في المنطقة التي اختفت فيها الطائرة.

ووفقاً لـ "سكاي نيوز " لم يكن الحادث هو الأول من نوعه في 2021، إذ لقي 3 أشخاص مصرعهم مطلع يناير الجاري إثر تحطم طائرة صغيرة في ولاية ميشيغان الأميركية.

وخلال السنوات الأخيرة، وقعت سلسلة حوادث دامية في عالم الطيران، معظمها لأسباب لم تُكشف بعد، أسفرت عن مقتل المئات، وأبرزها:

- في مايو ، تحطمت طائرة تابعة للخطوط الجوية الباكستانية فوق مناطق سكنية في مدينة كراتشي جنوبي البلاد؛ ما أسفر عن مقتل 97 شخصاً كانوا على متن الطائرة، ونجا اثنان فقط.

- في يناير 2020، أًسقطت طائرة تابعة للخطوط الجوية الأوكرانية بُعيد إقلاعها من مطار طهران من جرّاء صاروخ أصابها؛ ما أدى إلى مقتل 176 شخصاً، وظلت السلطات الإيرانية تنكر إطلاق صواريخ إلى أن أُجبرت في على الاعتراف بالأمر وقالت إن الحادث وقع عن طريق الخطأ.

- في مارس ، لقي 157 شخصاً مصرعهم بعدما سقطت طائرة إثيوبية كانت تقلهم من العاصمة أديس أبابا إلى العاصمة الكينية نيروبي، وكان من بين الضحايا عرب.

- في أكتوبر 2018، تحطمت طائرة تابعة لشركة طيران "ليون إير" الإندونيسية في بحر جاوة؛ ما أسفر عن مقتل جميع ركابها البالغ عددهم 189 شخصاً.

- في مايو 2016، سقطت في مياه البحر المتوسط طائرة تابعة لشركة للطيران، وقُتل في الحادث جميع ركابها وطاقمها البالغ عددهم 66 شخصاً.

- في مارس 2016، لقي 61 شخصاً مصرعهم من جرّاء تحطم طائرة تابعة لشركة "فلاي " في مطار "روستوف أون دون" جنوبي روسيا، وقال مسؤولون روس، آنذاك، إن الطائرة تحطمت أثناء محاولة قائد الطائرة الهبوط للمرة الثانية على أرض المطار.

الطائرة الإندونيسية كوارث الطيران

10 يناير 2021 - 26 جمادى الأول 1442 12:54 PM

سلسلة مستمرة من الحوادث والضحايا بالمئات.. والطائرة الإندونيسية الأولى في 2021

"مآسي الجو" بين الغموض والصواريخ.. نظرة على كوارث الطيران في آخر 5 سنوات

جاء حادث سقوط الطائرة الإندونيسية، السبت، كأول حادث طيران كبير في عام 2021، ليضاف إلى سلسلة مآسي الجو في السنوات الأخيرة، التي برز منها حادث سقوط بعد استهداف بالصواريخ.

وتحطمت طائرة تابعة لشركة "سريويجايا إير" الإندونيسية في البحر، بعد دقائق من إقلاعها من العاصمة جاكرتا في رحلة محلية، على متنها 62 شخصاً.

ومن المستبعد أن يكون أيّ فرد من الركاب قد نجا، فيما تحدثت السلطات عن العثور على أشلاء في المنطقة التي اختفت فيها الطائرة.

ووفقاً لـ "سكاي نيوز عربية" لم يكن الحادث هو الأول من نوعه في 2021، إذ لقي 3 أشخاص مصرعهم مطلع يناير الجاري إثر تحطم طائرة صغيرة في ولاية ميشيغان الأميركية.

وخلال السنوات الأخيرة، وقعت سلسلة حوادث دامية في عالم الطيران، معظمها لأسباب لم تُكشف بعد، أسفرت عن مقتل المئات، وأبرزها:

- في مايو 2020، تحطمت طائرة تابعة للخطوط الجوية الباكستانية فوق مناطق سكنية في مدينة كراتشي جنوبي البلاد؛ ما أسفر عن مقتل 97 شخصاً كانوا على متن الطائرة، ونجا اثنان فقط.

- في يناير 2020، أًسقطت طائرة تابعة للخطوط الجوية الأوكرانية بُعيد إقلاعها من مطار طهران من جرّاء صاروخ أصابها؛ ما أدى إلى مقتل 176 شخصاً، وظلت السلطات الإيرانية تنكر إطلاق صواريخ إلى أن أُجبرت في النهاية على الاعتراف بالأمر وقالت إن الحادث وقع عن طريق الخطأ.

- في مارس 2019، لقي 157 شخصاً مصرعهم بعدما سقطت طائرة إثيوبية كانت تقلهم من العاصمة أديس أبابا إلى العاصمة الكينية نيروبي، وكان من بين الضحايا عرب.

- في أكتوبر 2018، تحطمت طائرة تابعة لشركة طيران "ليون إير" الإندونيسية في بحر جاوة؛ ما أسفر عن مقتل جميع ركابها البالغ عددهم 189 شخصاً.

- في مايو 2016، سقطت في مياه البحر المتوسط طائرة تابعة لشركة مصر للطيران، وقُتل في الحادث جميع ركابها وطاقمها البالغ عددهم 66 شخصاً.

- في مارس 2016، لقي 61 شخصاً مصرعهم من جرّاء تحطم طائرة تابعة لشركة "فلاي دبي" في مطار "روستوف أون دون" جنوبي روسيا، وقال مسؤولون روس، آنذاك، إن الطائرة تحطمت أثناء محاولة قائد الطائرة الهبوط للمرة الثانية على أرض المطار.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق