بجانب وإيران.. أمريكا تضم دولة أخرى لقائمة الدول الراعية للإرهاب

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يعيق التصنيف استثمار الأجانب الذين سيخاطرون بالملاحقة القضائية الأمريكية

بجانب سوريا وإيران.. أمريكا تضم دولة أخرى لقائمة الدول الراعية للإرهاب

قال الخارجية مايك بومبيو أمس الاثنين إنه سيعيد وضع كوبا على القائمة السوداء للدول الراعية للإرهاب، وذلك في عقبة أمام الجهود المتوقعة من الرئيس المنتخب جو لتخفيف التوترات.

وتفصيلاً، أوضح "بومبيو" في بيان أنه "بهذا الإجراء سنحاسب مرة أخرى الحكومة الكوبية، ونرسل رسالة واضحة، مفادها أن نظام كاسترو يجب أن ينهي دعمه للإرهاب الدولي وتخريب العدالة الأمريكية"، في إشارة إلى الزعيمَين السابقين فيدل وراؤول كاسترو.

وتابع: "الولايات المتحدة ستواصل دعم الشعب الكوبي في رغبته في حكومة ديمقراطية واحترام حقوق الإنسان، بما في ذلك حرية الدين والتعبير وتكوين الجمعيات"، حسبما نقلت وكالة "فرانس برس".

ويعيق "تصنيف الإرهاب" بشدة استثمار الأجانب الذين سيخاطرون الآن بالملاحقة القضائية الأمريكية. ولا يمكن الإزالة من القائمة إلا بعد رسمية من قِبل إدارة بايدن؛ ما يعني أن القرار قد يكون ساري المفعول أشهرًا عدة.

وشطب الرئيس باراك أوباما في عام 2015 كوبا من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وتحرك لتطبيع العلاقات، وأعلن أن جهود الولايات المتحدة التي استمرت نصف قرن لعزل الجزيرة كانت فاشلة.

وقلب ترامب العديد من مبادرات أوباما تجاه كوبا، وفرض أيضًا عقوبات على حليفتها اليسارية فنزويلا، وهو موقف ساعد في كسب التأييد بين مجتمعات المهاجرين في فلوريدا، وهي ولاية حاسمة في الانتخابات الأمريكية.

وهناك 3 دول أخرى فقط مدرجة في القائمة السوداء، هي إيران وكوريا الشمالية وسوريا؛ إذ أزاح ترامب في أواخر العام الماضي السودان بعد التعهد بانتقال ديمقراطي، والتعويض عن هجمات سابقة ضد الأمريكيين، والاتفاق على الاعتراف بإسرائيل.

وفي وقت سابق من أعلن وزير الخارجية الأمريكي أن وزارته ستخطر الكونغرس بنيتها تصنيف جماعة "أنصار الله" اليمنية منظمة إرهابية أجنبية.

بجانب وإيران.. أمريكا تضم دولة أخرى لقائمة الدول الراعية للإرهاب

صحيفة سبق الإلكترونية سبق -01-12

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أمس الاثنين إنه سيعيد وضع كوبا على القائمة السوداء للدول الراعية للإرهاب، وذلك في عقبة أمام الجهود المتوقعة من الرئيس المنتخب جو بايدن لتخفيف التوترات.

وتفصيلاً، أوضح "بومبيو" في بيان أنه "بهذا الإجراء سنحاسب مرة أخرى الحكومة الكوبية، ونرسل رسالة واضحة، مفادها أن نظام كاسترو يجب أن ينهي دعمه للإرهاب الدولي وتخريب العدالة الأمريكية"، في إشارة إلى الزعيمَين السابقين فيدل وراؤول كاسترو.

وتابع: "الولايات المتحدة ستواصل دعم الشعب الكوبي في رغبته في حكومة ديمقراطية واحترام حقوق الإنسان، بما في ذلك حرية الدين والتعبير وتكوين الجمعيات"، حسبما نقلت وكالة "فرانس برس".

ويعيق "تصنيف الإرهاب" بشدة استثمار الأجانب الذين سيخاطرون الآن بالملاحقة القضائية الأمريكية. ولا يمكن الإزالة من القائمة إلا بعد مراجعة رسمية من قِبل إدارة بايدن؛ ما يعني أن القرار قد يكون ساري المفعول أشهرًا عدة.

وشطب الرئيس باراك أوباما في عام 2015 كوبا من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وتحرك لتطبيع العلاقات، وأعلن أن جهود الولايات المتحدة التي استمرت نصف قرن لعزل الجزيرة كانت فاشلة.

وقلب ترامب العديد من مبادرات أوباما تجاه كوبا، وفرض أيضًا عقوبات على حليفتها اليسارية فنزويلا، وهو موقف ساعد في كسب التأييد بين مجتمعات المهاجرين في فلوريدا، وهي ولاية حاسمة في الانتخابات الأمريكية.

وهناك 3 دول أخرى فقط مدرجة في القائمة السوداء، هي إيران وكوريا الشمالية وسوريا؛ إذ أزاح ترامب في أواخر العام الماضي السودان بعد التعهد بانتقال ديمقراطي، والتعويض عن هجمات سابقة ضد الأمريكيين، والاتفاق على الاعتراف بإسرائيل.

وفي وقت سابق من اليوم أعلن وزير الخارجية الأمريكي أن وزارته ستخطر الكونغرس بنيتها تصنيف جماعة "أنصار الله" اليمنية منظمة إرهابية أجنبية.

12 يناير 2021 - 28 جمادى الأول 1442

01:07 AM


يعيق التصنيف استثمار الأجانب الذين سيخاطرون بالملاحقة القضائية الأمريكية

A A A

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أمس الاثنين إنه سيعيد وضع كوبا على القائمة السوداء للدول الراعية للإرهاب، وذلك في عقبة أمام الجهود المتوقعة من الرئيس المنتخب جو بايدن لتخفيف التوترات.

وتفصيلاً، أوضح "بومبيو" في بيان أنه "بهذا الإجراء سنحاسب مرة أخرى الحكومة الكوبية، ونرسل رسالة واضحة، مفادها أن نظام كاسترو يجب أن ينهي دعمه للإرهاب الدولي وتخريب العدالة الأمريكية"، في إشارة إلى الزعيمَين السابقين فيدل وراؤول كاسترو.

وتابع: "الولايات المتحدة ستواصل دعم الشعب الكوبي في رغبته في حكومة ديمقراطية واحترام حقوق الإنسان، بما في ذلك حرية الدين والتعبير وتكوين الجمعيات"، حسبما نقلت وكالة "فرانس برس".

ويعيق "تصنيف الإرهاب" بشدة استثمار الأجانب الذين سيخاطرون الآن بالملاحقة القضائية الأمريكية. ولا يمكن الإزالة من القائمة إلا بعد مراجعة رسمية من قِبل إدارة بايدن؛ ما يعني أن القرار قد يكون ساري المفعول أشهرًا عدة.

وشطب الرئيس باراك أوباما في عام 2015 كوبا من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وتحرك لتطبيع العلاقات، وأعلن أن جهود الولايات المتحدة التي استمرت نصف قرن لعزل الجزيرة كانت فاشلة.

وقلب ترامب العديد من مبادرات أوباما تجاه كوبا، وفرض أيضًا عقوبات على حليفتها اليسارية فنزويلا، وهو موقف ساعد في كسب التأييد بين مجتمعات المهاجرين في فلوريدا، وهي ولاية حاسمة في الانتخابات الأمريكية.

وهناك 3 دول أخرى فقط مدرجة في القائمة السوداء، هي إيران وكوريا الشمالية وسوريا؛ إذ أزاح ترامب في أواخر العام الماضي السودان بعد التعهد بانتقال ديمقراطي، والتعويض عن هجمات سابقة ضد الأمريكيين، والاتفاق على الاعتراف بإسرائيل.

وفي وقت سابق من اليوم أعلن وزير الخارجية الأمريكي أن وزارته ستخطر الكونغرس بنيتها تصنيف جماعة "أنصار الله" اليمنية منظمة إرهابية أجنبية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق