البرلمان الأوروبي يحرج حكومة أردوغان: «لا نريد منكم رسائل عشق»

صحيفة عاجل 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

طالب بحقائق ملموسة على الأرض

رد البرلمان الأوروبي، على محاولات الاستجداء التي يمارسها الرئيس التركي رجب أردوغان، ومزاعمه بالحاجة إلى «الحوار مع دول الاتحاد». 

وقل مقرر البرلمان الأوروبي بشأن تركيا ناتشو سانشيز أمور، «إن الاتحاد الأوروبي لا يريد رسائل عشق من تركيا، بل يريد حقائق ملموسة مثل الامتثال لقرارات المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان والإفراج عن الرئيس المشارك السابق لحزب الشعوب الديمقراطي، صلاح الدين دميرطاش، ورجل الأعمال عثمان كافالا»، وفق صحيفة زمان التركية. 

واستكمل «سانشيز»، أن الاتحاد الأوروبي يريد الآن أن يرى أن تصريحات أنقرة لم تكن مجرد كلام، ويريدها أن تنفذ وعود الإصلاح التي تعهدت بها في بداية عملية العضوية الكاملة، مشددا على ضرورة إعادة رؤساء البلديات الكردية إلى مناصبهم التي حصلوا عليها بموجب الانتخابات، متابعا: «لا يجوز اعتبار كل من ينتقد إرهابيا، ونطالب بعدم حبس الطلاب الذين يحتجون على تعيين رئيس الجامعة».

وحول الأوضاع الداخلية التي تعانيها تركيا جراء ديكتاتورية أردوغان قال «سانشيز»، «إن المنظمات غير الحكومية، يجب أن تكون قادرة على العمل بشكل صحيح دون تدخل الحكومة»، رافضا التدخل في قرارات القضاء، وقيام المدعين العامين بحماية القانون وليس الأجندة السياسية

اقرأ أيضا: 

تركيا تتراجع 55 مركزًا بمؤشر حرية الصحافة

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة عاجل ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة عاجل ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق