ماذا سيعني تعيين بريت ماكغورك بالنسبة للعلاقات الأمريكية التركية؟

المواطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ماذا سيعني تعيين بريت ماكغورك بالنسبة للعلاقات الأمريكية التركية؟

أنقرة أعربت عن خوفها من تعيينه
ماذا سيعني تعيين بريت ماكغورك بالنسبة للعلاقات الأمريكية التركية؟

المواطن - ترجمة : عمر رأفت

العناوين الفرعية

تحدث موقع أحوال التركي عن تأثير تعيين بريت ماكغورك كمنسق مجلس الأمن القومي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا لإدارة القادمة، حيث قال: إن هذا لن ترحب به أنقرة، ويمكن أن يكون له تداعيات كبيرة على العلاقات الأمريكية التركية.

وأضاف الموقع التركي أن ماكغورك كان في السابق المبعوث الرئاسي الخاص للتحالف العسكري متعدد الجنسيات بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في كل من إدارتي أوباما وترامب.

لماذا تخاف تركيا بريت ماكغورك؟

وبهذه الصفة، تعامل مع قوات الديمقراطية التي يقودها الأكراد ودافع عنها، والتي تشكل وحدات حماية الشعب الكردي (YPG)، وهي الفرع السوري لعدو تركيا اللدود العمال الكردستاني.

تركيا

كانت قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب لا تزالان الحليف الرئيسي لأمريكا ضد داعش في سوريا، وقد بذلت قصارى جهدها لمحاربة تلك المجموعة على الأرض هناك على مدار السنوات الست الماضية، وتكبدت ما لا يقل عن 11 ألف حالة وفاة لدحر وتدمير الخلافة المزعومة لداعش.

واستقال ماكغورك في ديسمبر 2018 احتجاجًا على إعلان الرئيس دونالد ترامب أنه سيسحب جميع القوات الأمريكية من سوريا.

في وقت لاحق، عندما أمر ترامب من جانب واحد بسحب القوات الأمريكية من الحدود السورية التركية في أكتوبر بعد مكالمة هاتفية مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، شنت أنقرة غزوًا مدمرًا عبر الحدود انتقده ماكغورك، الذي خرج من الحكومة آنذاك.

وعندما شنت الولايات المتحدة غارة على محافظة إدلب شمال غرب سوريا اغتالت زعيم داعش أبو بكر البغدادي في نفس الشهر، كتب ماكغورك افتتاحية في صحيفة واشنطن بوست أشار فيها إلى أن مخبأ البغدادي كان بالقرب من تواجد عسكري تركي كبير.

حتى أثناء وجوده في الحكومة، غالبًا ما شجبت الحكومة التركية وأبواقها الإعلامية ماكغورك، واتهمته بدعم حزب العمال الكردستاني، وبعد الإعلان عن تعيينه الجديد، قال مسؤول تركي، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته: “دون أدنى شك، أضر ماكغورك بالعلاقات التركية الأمريكية.”

بايدن لن يصبر:

تبادل المحللون الذين تحدث معهم موقع أحوال التركي وجهات نظرهم حول ما يمكن أن يعنيه هذا التعيين للعلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا بعد الانتقال في واشنطن العاصمة.

وقال نيكولاس دانفورث، الزائر البارز في صندوق مارشال الألماني: “بينما أحذر من الإفراط في التفكير في أي تعيين واحد، فإن هذا بالتأكيد دليل إضافي على الوقت الصعب الذي سيقضيه أردوغان مع الإدارة الجديدة، وبغض النظر عن شعور أنقرة تجاه بريت ماكغورك، فإن مشكلتهم الأكبر هي أن الكثير من الأشخاص في الحكومة الأمريكية يشاركونه وجهة نظره تجاه تركيا”.

بشكل عام، يتوقع دانفورث صبرًا أقل بكثير فيما يتعلق بموقف أنقرة بشأن مجموعة متنوعة من القضايا التي تتراوح من شرائها المثير للجدل لأنظمة الدفاع الجوي الروسية إس-400 إلى الوضع في سوريا تحت إدارة بايدن.

ويعتقد سليمان أوزيرين، الخبير في شؤون تركيا في جامعة جورج ميسون، أن هذا التعيين مهم؛ لأن دور ماكغورك سيكون أكثر أهمية وأوسع من مسؤولياته السابقة فيما يتعلق بسوريا والعراق.

ومع ذلك، فإنه يتوقع أيضًا أن إدارة بايدن ستتبع على الأرجح “خيارات متنوعة للتعامل مع مشكلة أردوغان في تركيا، بما في ذلك السعي لإجراء حوار في البداية”.

وقال أوزيرين: “المشاكل العالقةما، مثل الأكراد في سوريا ومسألة إس 400، يمكن أن تقوض صبر إدارة بايدن القادمة أسرع م قد تتوقعه أنقرة”.

وقد وصف الرئيس المنتخب بايدن نفسه الزعيم التركي سابقًا بأنه “مستبد” وقال إن إدارته ستعطي الأولوية لمناصرة الديمقراطية وسيادة القانون.

وقال أوزيرين: “مشكلة أردوغان هي أنه إذا تحرك نحو الديمقراطية بالمعنى الحقيقي، فقد يكون هذا هو زواله”.

وبالتالي، من أجل استرضاء إدارة بايدن، من المرجح أن “يتظاهر أردوغان بتنفيذ” الإصلاح “نحو سيادة القانون دون التخلي عن أي من حكمه الاستبدادي”.

وأضاف أوزيرين: “أعتقد أن الحكم الاستبدادي لأردوغان وسياساته المارقة عوامل رئيسية في التوترات بين أنقرة وواشنطن”.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المواطن ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المواطن ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق