المملكة تسجل أكثر من 300 إصابة يومية بكورونا لأول مرة منذ أكثر من شهرين

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

"الربيعة" وصف الفترة بـ"الصعبة جداً": يتحتم التعامل بجدية مع مستجدات الجائحة

المملكة تسجل أكثر من 300 إصابة يومية بكورونا لأول مرة منذ أكثر من شهرين

كشف التقرير اليومي لمستجدات في المملكة عن تسجيل أكثر من 300 إصابة بفيروس #كورونا لأول مرة منذ أكثر من شهرين.

وبلغ عدد الإصابات بفيروس #كورونا في # 131 حالة خلال الـ 24 ساعة الماضية فقط، كأكثر مناطق المملكة تسجيلاً للإصابات في آخر 24 ساعة.

وكانت قد أعلنت ، الثلاثاء، تسجيل 310 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) ليصبح الإجمالي 368639 حالة.

وقالت الوزارة إنه تم تسجيل 271 حالة تعافٍ جديدة ليصبح الإجمالي 360110 حالة ولله الحمد.

وأكدت "الصحة" تسجيل 4 حالات وفاة جديدة، ليرتفع الإجمالي إلى 6383 حالة وفاة.

وكشفت الوزارة أن عدد الحالات النشطة بلغ 2146 والحالات الحرجة 375 حالة.

وقبل يومين، دعا الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، الجميع إلى المحافظة على المكتسبات التي تَحققت في التصدي لجائحة كورونا؛ مؤكداً أن ذلك ما كان ليتحقق إلا بفضل الله، ثم بالتزامهم وبدعم متواصل وبذل سخي من القيادة الحكيمة التي جعلت صحة المواطن وسلامته أولاً وقبل كل شيء.

وقال في كلمة له: "تلاحظون أن كثيراً من دول العالم تعيش الموجة الثانية من الجائحة، وبشكل أكبر من الأولى، ونحن لسنا بمنأى من ذلك؛ لذا يجب علينا التعامل مع هذا الفيروس بكل جدية، وعدم التهاون في اتخاذ الاحترازات كل التي تكفل -بإذن الله- مواجهته والتصدي له".

وأضاف: لقد رصدنا -للأسف- خلال الأيام الماضية، زيادة ملحوظة وارتفاعاً مستمرّاً في أعداد الإصابة بالفيروس، ومن أهم أسباب هذا الارتفاع التجمعات بأنواعها والتراخي في التدابير الوقائية، وهذا أمر خطير، ولا نرغب في حدوث تفشيات مرةً أخرى لا قدر الله.. إن الالتزام والتعاون منا جميعاً يسهم في دعم الجهود التي تقوم بها كافة قطاعات الدولة للتصدي لهذه الجائحة، وبلا شك فإن عدم الالتزام سوف يجعلنا نضطر لاتخاذ إجراءات احترازية لحماية المجتمع.

وخاطب الجميع قائلاً: "من القلب أتحدث لكم وأجدها فرصة أن أرجو من الجميع المحافظة على المكتسبات التي تحققت في التصدي لجائحة كورونا، وما كان ذلك ليتحقق إلا بفضل الله، ثم بالتزامكم وبدعم متواصل وبذل سخي من قيادة حكيمة جعلت صحة المواطن وسلامته أولاً وقبل كل شيء".

وتابع قائلاً: "نحن في المملكة لسنا بعيدين عما يحصل في الدول الأخرى، وقد يحدث لدينا لا سمح الله مثل ما حدث في كثير من الدول، من تفشٍّ للفيروس وانهيار للنظام الصحي وعدم توفر الخدمة الصحية".

ووصف هذه الفترة بأنها صعبة جداً يتحتم على الجميع التعامل بجدية مع مستجدات الجائحة، والحرص على الالتزام بالاحترازات الصحية وبالأخص لبس الكمامة، والتباعد الاجتماعي ونظافة اليدين وعدم المصافحة، وجميعها تسهم -بإذن الله- بشكل كبير في من فيروس كورونا والحد من انتشاره؛ للحفاظ على صحة وسلامة أفراد المجتمع كافة؛ سائلاً الله أن يحفظ الجميع ويديم عليهم نعمة الصحة والعافية.

فيروس كورونا الجديد وزارة الصحة

02 فبراير - 20 جمادى الآخر 1442 04:02 PM

"الربيعة" وصف الفترة بـ"الصعبة جداً": يتحتم التعامل بجدية مع مستجدات الجائحة

المملكة تسجل أكثر من 300 إصابة يومية بكورونا لأول مرة منذ أكثر من شهرين

كشف التقرير اليومي لمستجدات كورونا في المملكة عن تسجيل أكثر من 300 إصابة بفيروس #كورونا لأول مرة منذ أكثر من شهرين.

وبلغ عدد الإصابات بفيروس #كورونا في #الرياض 131 حالة خلال الـ 24 ساعة الماضية فقط، كأكثر مناطق المملكة تسجيلاً للإصابات في آخر 24 ساعة.

وكانت قد أعلنت وزارة الصحة، اليوم الثلاثاء، تسجيل 310 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) ليصبح الإجمالي 368639 حالة.

وقالت الوزارة إنه تم تسجيل 271 حالة تعافٍ جديدة ليصبح الإجمالي 360110 حالة ولله الحمد.

وأكدت "الصحة" تسجيل 4 حالات وفاة جديدة، ليرتفع الإجمالي إلى 6383 حالة وفاة.

وكشفت الوزارة أن عدد الحالات النشطة بلغ 2146 والحالات الحرجة 375 حالة.

وقبل يومين، دعا وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، الجميع إلى المحافظة على المكتسبات التي تَحققت في التصدي لجائحة كورونا؛ مؤكداً أن ذلك ما كان ليتحقق إلا بفضل الله، ثم بالتزامهم وبدعم متواصل وبذل سخي من القيادة الحكيمة التي جعلت صحة المواطن وسلامته أولاً وقبل كل شيء.

وقال في كلمة له: "تلاحظون أن كثيراً من دول العالم تعيش الموجة الثانية من الجائحة، وبشكل أكبر من الأولى، ونحن لسنا بمنأى من ذلك؛ لذا يجب علينا التعامل مع هذا الفيروس بكل جدية، وعدم التهاون في اتخاذ الاحترازات كل التي تكفل -بإذن الله- مواجهته والتصدي له".

وأضاف: لقد رصدنا -للأسف- خلال الأيام الماضية، زيادة ملحوظة وارتفاعاً مستمرّاً في أعداد الإصابة بالفيروس، ومن أهم أسباب هذا الارتفاع التجمعات بأنواعها والتراخي في تطبيق التدابير الوقائية، وهذا أمر خطير، ولا نرغب في حدوث تفشيات مرةً أخرى لا قدر الله.. إن الالتزام والتعاون منا جميعاً يسهم في دعم الجهود التي تقوم بها كافة قطاعات الدولة للتصدي لهذه الجائحة، وبلا شك فإن عدم الالتزام سوف يجعلنا نضطر لاتخاذ إجراءات احترازية لحماية المجتمع.

وخاطب الجميع قائلاً: "من القلب أتحدث لكم وأجدها فرصة أن أرجو من الجميع المحافظة على المكتسبات التي تحققت في التصدي لجائحة كورونا، وما كان ذلك ليتحقق إلا بفضل الله، ثم بالتزامكم وبدعم متواصل وبذل سخي من قيادة حكيمة جعلت صحة المواطن وسلامته أولاً وقبل كل شيء".

وتابع قائلاً: "نحن في المملكة لسنا بعيدين عما يحصل في الدول الأخرى، وقد يحدث لدينا لا سمح الله مثل ما حدث في كثير من الدول، من تفشٍّ للفيروس وانهيار للنظام الصحي وعدم توفر الخدمة الصحية".

ووصف هذه الفترة بأنها صعبة جداً يتحتم على الجميع التعامل بجدية مع مستجدات الجائحة، والحرص على الالتزام بالاحترازات الصحية وبالأخص لبس الكمامة، والتباعد الاجتماعي ونظافة اليدين وعدم المصافحة، وجميعها تسهم -بإذن الله- بشكل كبير في الوقاية من فيروس كورونا والحد من انتشاره؛ للحفاظ على صحة وسلامة أفراد المجتمع كافة؛ سائلاً الله أن يحفظ الجميع ويديم عليهم نعمة الصحة والعافية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق