لمكافحة الإرهاب.. مذكرة تعاون تجمع "اعتدال" و"UNCCT" الأممي

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

إشادة من "المعلمي" وتأكيد على دور المملكة في منع التطرف ومحاربته

لمكافحة الإرهاب.. مذكرة تعاون تجمع

قام، أمس، كلٌ من مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب "UNCCT" التابع لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب "UNOCT"، والمركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف "اعتدال"؛ بتوقيع مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون في منع ومكافحة الإرهاب والتطرف العنيف "PCVE".

تم توقيع مذكرة التفاهم من قِبل "فلاديمير فورونكوف"، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، والمدير التنفيذي لمركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، وبين أمين عام مركز اعتدال، الدكتور منصور الشمري، وقد شهد السفير عبدالله بن يحيى المعلمي، مندوب المملكة العربية الدائم لدى الأمم المتحدة توقيع المذكرة أيضًا بصفته رئيس المجلس الاستشاري لمركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب.

ويمثل توقيع مذكرة التفاهم عزم مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب ومركز اعتدال ، على التكاتف سويًا لدعم جهود المجتمع الدولي في معالجة آفة الإرهاب وفي منع انتشار الأفكار المتطرفة؛ حيث يندرج ما سبق ضمن مساعي مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب لتعزيز التعاون الدولي بين وضمن مراكز التميز التي تعمل على منع ومكافحة الإرهاب والتطرف العنيف.

ستفضي هذه الاتفاقية إلى وضع مشاريع مشتركة ما بين الطرفين من شأنها دعم استراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب، وستشمل المشاريع المشتركة الأنشطة المتعلقة ببناء القدرات في مجال الاتصالات الاستراتيجية لمنع التطرف العنيف ومكافحة استخدام الإنترنت لأغراضٍ إرهابية؛ إلى جانب حملات رفع الوعي حول إشراك الشباب ترويج التسامح ودعم ضحايا الإرهاب.

وفي كلمته، رحب السفير عبدالله بن يحيى المعلمي، بتوقيع مذكرة التفاهم بين الطرفين، كما أكد على الدور الرئيسي لمركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب باعتبارهِ مركز تميز، وأشاد بأن "توقيع مذكرة التفاهم مع مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب يعكس الاهتمام الكبير للمملكة العربية السعودية والتزامها المستمر لمكافحة الإرهاب".

وذكر "فلاديمير فورونكوف" في كلمته: "تُمثل مذكرة التفاهم هذه بين مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب ومركز اعتدال انطلاقة خطتنا لإقامة شراكة مستدامة وعملية بين المنظمتين، إلى جانب الاستفادة من الخصائص المتميزة لدى كلٍ من الجانبين في مجالات التقنية والتحليل وبناء القدرات العالمية".

وسيتمكن كل من مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب ومركز اعتدال، من خلال مذكرة التفاهم، من إيجاد أوجه التضافر فيما يخص اعمال مراكز تميز في منع ومكافحة التطرف العنيف وفي مشاركة أفضل الممارسات فيما يتعلق بمكافحة انتشار الفكر المتطرف العنيف.

وأكد الدكتور منصور الشمري، التزام مركز اعتدال في دعم استراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب، "وهو ما نجسده اليوم في التوقيع على مذكرة التفاهم، سعيًا من مركز اعتدال للعمل بالتعاون والشراكة معًا وبشكل ممنهج ودقيق وبكل إحترافية بما يملك المركز من مقومات فكرية وإعلامية وتقنية، وذلك لتحقيق الأهداف النبيلة المرجوة".

لمكافحة الإرهاب.. مذكرة تعاون تجمع

لمكافحة الإرهاب.. مذكرة تعاون تجمع "اعتدال" و"UNCCT" الأممي

صحيفة سبق الإلكترونية سبق -04-02

قام، أمس، كلٌ من مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب "UNCCT" التابع لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب "UNOCT"، والمركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف "اعتدال"؛ بتوقيع مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون في منع ومكافحة الإرهاب والتطرف العنيف "PCVE".

تم توقيع مذكرة التفاهم من قِبل "فلاديمير فورونكوف"، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، والمدير التنفيذي لمركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، وبين أمين عام مركز اعتدال، الدكتور منصور الشمري، وقد شهد السفير عبدالله بن يحيى المعلمي، مندوب المملكة العربية السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة توقيع المذكرة أيضًا بصفته رئيس المجلس الاستشاري لمركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب.

ويمثل توقيع مذكرة التفاهم عزم مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب ومركز اعتدال ، على التكاتف سويًا لدعم جهود المجتمع الدولي في معالجة آفة الإرهاب وفي منع انتشار الأفكار المتطرفة؛ حيث يندرج ما سبق ضمن مساعي مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب لتعزيز التعاون الدولي بين وضمن مراكز التميز التي تعمل على منع ومكافحة الإرهاب والتطرف العنيف.

ستفضي هذه الاتفاقية إلى وضع مشاريع مشتركة ما بين الطرفين من شأنها دعم تطبيق استراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب، وستشمل المشاريع المشتركة الأنشطة المتعلقة ببناء القدرات في مجال الاتصالات الاستراتيجية لمنع التطرف العنيف ومكافحة استخدام الإنترنت لأغراضٍ إرهابية؛ إلى جانب حملات رفع الوعي حول إشراك الشباب ترويج التسامح ودعم ضحايا الإرهاب.

وفي كلمته، رحب السفير عبدالله بن يحيى المعلمي، بتوقيع مذكرة التفاهم بين الطرفين، كما أكد على الدور الرئيسي لمركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب باعتبارهِ مركز تميز، وأشاد بأن "توقيع مذكرة التفاهم اليوم مع مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب يعكس الاهتمام الكبير للمملكة العربية السعودية والتزامها المستمر لمكافحة الإرهاب".

وذكر "فلاديمير فورونكوف" في كلمته: "تُمثل مذكرة التفاهم هذه بين مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب ومركز اعتدال انطلاقة خطتنا لإقامة شراكة مستدامة وعملية بين المنظمتين، إلى جانب الاستفادة من الخصائص المتميزة لدى كلٍ من الجانبين في مجالات التقنية والتحليل وبناء القدرات العالمية".

وسيتمكن كل من مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب ومركز اعتدال، من خلال مذكرة التفاهم، من إيجاد أوجه التضافر فيما يخص اعمال مراكز تميز في منع ومكافحة التطرف العنيف وفي مشاركة أفضل الممارسات فيما يتعلق بمكافحة انتشار الفكر المتطرف العنيف.

وأكد الدكتور منصور الشمري، التزام مركز اعتدال في دعم استراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب، "وهو ما نجسده اليوم في التوقيع على مذكرة التفاهم، سعيًا من مركز اعتدال للعمل بالتعاون والشراكة معًا وبشكل ممنهج ودقيق وبكل إحترافية بما يملك المركز من مقومات فكرية وإعلامية وتقنية، وذلك لتحقيق الأهداف النبيلة المرجوة".

02 إبريل 2021 - 20 شعبان 1442

07:49 PM


إشادة من "المعلمي" وتأكيد على دور المملكة في منع التطرف ومحاربته

A A A

قام، أمس، كلٌ من مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب "UNCCT" التابع لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب "UNOCT"، والمركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف "اعتدال"؛ بتوقيع مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون في منع ومكافحة الإرهاب والتطرف العنيف "PCVE".

تم توقيع مذكرة التفاهم من قِبل "فلاديمير فورونكوف"، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، والمدير التنفيذي لمركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، وبين أمين عام مركز اعتدال، الدكتور منصور الشمري، وقد شهد السفير عبدالله بن يحيى المعلمي، مندوب المملكة العربية السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة توقيع المذكرة أيضًا بصفته رئيس المجلس الاستشاري لمركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب.

ويمثل توقيع مذكرة التفاهم عزم مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب ومركز اعتدال ، على التكاتف سويًا لدعم جهود المجتمع الدولي في معالجة آفة الإرهاب وفي منع انتشار الأفكار المتطرفة؛ حيث يندرج ما سبق ضمن مساعي مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب لتعزيز التعاون الدولي بين وضمن مراكز التميز التي تعمل على منع ومكافحة الإرهاب والتطرف العنيف.

ستفضي هذه الاتفاقية إلى وضع مشاريع مشتركة ما بين الطرفين من شأنها دعم تطبيق استراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب، وستشمل المشاريع المشتركة الأنشطة المتعلقة ببناء القدرات في مجال الاتصالات الاستراتيجية لمنع التطرف العنيف ومكافحة استخدام الإنترنت لأغراضٍ إرهابية؛ إلى جانب حملات رفع الوعي حول إشراك الشباب ترويج التسامح ودعم ضحايا الإرهاب.

وفي كلمته، رحب السفير عبدالله بن يحيى المعلمي، بتوقيع مذكرة التفاهم بين الطرفين، كما أكد على الدور الرئيسي لمركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب باعتبارهِ مركز تميز، وأشاد بأن "توقيع مذكرة التفاهم اليوم مع مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب يعكس الاهتمام الكبير للمملكة العربية السعودية والتزامها المستمر لمكافحة الإرهاب".

وذكر "فلاديمير فورونكوف" في كلمته: "تُمثل مذكرة التفاهم هذه بين مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب ومركز اعتدال انطلاقة خطتنا لإقامة شراكة مستدامة وعملية بين المنظمتين، إلى جانب الاستفادة من الخصائص المتميزة لدى كلٍ من الجانبين في مجالات التقنية والتحليل وبناء القدرات العالمية".

وسيتمكن كل من مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب ومركز اعتدال، من خلال مذكرة التفاهم، من إيجاد أوجه التضافر فيما يخص اعمال مراكز تميز في منع ومكافحة التطرف العنيف وفي مشاركة أفضل الممارسات فيما يتعلق بمكافحة انتشار الفكر المتطرف العنيف.

وأكد الدكتور منصور الشمري، التزام مركز اعتدال في دعم استراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب، "وهو ما نجسده اليوم في التوقيع على مذكرة التفاهم، سعيًا من مركز اعتدال للعمل بالتعاون والشراكة معًا وبشكل ممنهج ودقيق وبكل إحترافية بما يملك المركز من مقومات فكرية وإعلامية وتقنية، وذلك لتحقيق الأهداف النبيلة المرجوة".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق

Free website traffic