"سناب الداخلية": "عهود السليماني" شابة سعودية تستمد قوتها من دعاء متصلي "911" في مكة

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

هناك أشخاص يشعرون بمتعة العمل رغم مشاقه ومتاعبه، بل إن الحماسة تدبُّ فيهم خلال ذروات العمل؛ لأنهم يؤمنون بأن خدمة الوطن لا يضاهيها أي خدمة أو عمل.

وقالت "عهود السليماني"، الشابة التي حصلت على شهادتها الجامعية في الأدب الفرنسي، إنها تشعر بالفخر وهي تجيب عن الاستفسارات والطلبات التي تردُ إلى مركز العمليات الموحد 911، الذي تعمل فيه بجوار قريناتها من الشابات السعوديات ذوات الكفاءة العالية.

وأضافت "عهود عدنان السليماني": "أنا خريجة بكالوريوس أدب فرنسي، وأعمل هنا في مركز العمليات الأمنية الموحد 911 بمنطقة مكة المكرمة منذ خمس سنوات، وسعيدة جدًّا وفخورة بخدمة المجتمع وخدمة وطني، وسعادتي تكتمل بالعمل في هذا الفضيل، موسم ، وكذلك موسم الحج".

وأوضحت: "تسعدني دعوات الناس، سواء كانوا يستفسرون عن شيء، أو يطلبون مساعدة في شيء. دعواتهم تعطينا حافزًا كبيرًا لإعطاء المزيد والمزيد من العطاء".

وأردفت "عهود": "طبعًا نقابل الكثير من المواقف التي من الممكن أن تكون محزنة، وتؤثر فينا كثيرًا. وهناك مواقف تكون سعيدة جدًّا".

وأبانت: "لما يأتينا أنا وزميلاتي استفسار أو طلب إرشاد، وتتم المساعدة، مقدار السعادة والفرح الذي من الدعاء الذي أتلقاه أنا وزميلاتي جميل جدًّا، ويحفزنا بإحساس جميل جدًّا".

20 إبريل - 8 رمضان 1442 01:30 AM

"سناب الداخلية": "عهود السليماني" شابة سعودية تستمد قوتها من دعاء متصلي "911" في مكة

هناك أشخاص يشعرون بمتعة العمل رغم مشاقه ومتاعبه، بل إن الحماسة تدبُّ فيهم خلال ذروات العمل؛ لأنهم يؤمنون بأن خدمة الوطن لا يضاهيها أي خدمة أو عمل.

وقالت "عهود السليماني"، الشابة التي حصلت على شهادتها الجامعية في الأدب الفرنسي، إنها تشعر بالفخر وهي تجيب عن الاستفسارات والطلبات التي تردُ إلى مركز العمليات الموحد 911، الذي تعمل فيه بجوار قريناتها من الشابات السعوديات ذوات الكفاءة العالية.

وأضافت "عهود عدنان السليماني": "أنا خريجة بكالوريوس أدب فرنسي، وأعمل هنا في مركز العمليات الأمنية الموحد 911 بمنطقة مكة المكرمة منذ خمس سنوات، وسعيدة جدًّا وفخورة بخدمة المجتمع وخدمة وطني، وسعادتي تكتمل بالعمل في هذا الموسم الفضيل، موسم رمضان، وكذلك موسم الحج".

وأوضحت: "تسعدني دعوات الناس، سواء كانوا يستفسرون عن شيء، أو يطلبون مساعدة في شيء. دعواتهم تعطينا حافزًا كبيرًا لإعطاء المزيد والمزيد من العطاء".

وأردفت "عهود": "طبعًا نقابل الكثير من المواقف التي من الممكن أن تكون محزنة، وتؤثر فينا كثيرًا. وهناك مواقف تكون سعيدة جدًّا".

وأبانت: "لما يأتينا أنا وزميلاتي استفسار أو طلب إرشاد، وتتم المساعدة، مقدار السعادة والفرح الذي من الدعاء الذي أتلقاه أنا وزميلاتي جميل جدًّا، ويحفزنا بإحساس جميل جدًّا".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق