"الفالح": وعُمان تسيران في الاتجاه التنموي الصحيح لتحقيق طموحات البلدين

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

شدد في ختام زيارته الرسمية لمسقط على دعم الفرص الاستثمارية المتبادلة بين الجانبين

أكد الاستثمار المهندس خالد الفالح حرص ورغبة الأشقاء العمانيين في تعزيز العلاقات التي تربط البلدين الشقيقين، من خلال دعم العلاقات الاستثمارية المتبادلة، وتنمية الفرص الاستثمارية المُتاحة لكلا الجانبين".

وتفصيلاً، أوضح "الفالح" في تصريح صحفي في ختام الزيارة الرسمية التي قام بها، لسلطنة عمان، على رئاسة وفدٌ سعودي ضم في عضويته عددًا من المسؤولين في القطاعات الحكومية الأخرى، والمسؤولين التنفيذيين في العديد من الشركات ومؤسسات القطاع الخاص ، أن الزيارات التي قام بها الوفد السعودي للمنشآت والمرافق الاقتصادية في مدينة الرسيل الصناعية ومنطقة الدقم الاقتصادية الخاصة وغيرها، جعلتنا نشعر بالفخر والاطمئنان أننا نسير معًا في الاتجاه التنموي الصحيح نفسه، لتحقيق طموحات وتوجيهات قيادة البلدين وآمال الشعبين الشقيقين.

وأعلن "الفالح" في مُستهل الزيارة، أن الهدف الرئيس من هذه الزيارة هو مواصلة البناء على ما تحقق أثناء اللقاء التاريخي، الذي جمع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين بجلالة السلطان هيثم بن طارق سلطان عمان، أثناء الزيارة التي قام بها جلالته للمملكة العربية في شهر يوليو الماضي، مؤكدًا أن جهود الوفد كانت منصبةً على ترسيخ وتوسعة قاعدة العلاقات الاقتصادية والاستثمارات المتبادلة بين البلدين الشقيقين.

وشهدت الزيارة عقد الاجتماع الثاني لمجلس الأعمال السعودي العماني، كما عُقد منتدى الاستثمار السعودي العماني، وتوقيع مذكرة تفاهم، بين المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان، للتعاون في مجال تعزيز وتشجيع الاستثمار المشترك بين البلدين.

وعقد وزير الاستثمار، لقاءات رسمية مع كلٍ من صاحب السمو السيد تيمور بن أسعد بن طارق رئيس محافظي البنك المركزي، ووزير التجارة والصناعة وترويج الاستثمار العماني قيس اليوسف، ووزير والمعادن الدكتور محمد الرمحي، ووزير النقل والاتصالات وتقنية المعلومات العماني المهندس سعيد بن حمود المعولي، ووزير التراث والسياحة سالم بن محمد المحروقي، ووزير الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه العماني الدكتور سعود بن حمود الحبسي، ووزير الصحة أحمد السعيدي، ورئيس جهاز الاستثمار العماني عبدالسلام بن محمد المرشدي، حيث معهم عددًا من المبادرات الهادفة لتعزيز الشراكة الاستثمارية بين البلدين، وزيادة حجم الاستثمارات المتبادلة، وتشجيع الاستثمارات القائمة التي يجري العمل عليها، ومناقشة سبل تعزيز التعاون مع الجانب العماني في عددٍ من القطاعات، وفرص التعاون في القطاعات ذات الأولوية، ورفع مستوى التعاون والتبادل التجاري بين البلدين الشقيقين، وتسريع وتيرة العمل المشترك لإنجاز ما تبقى من مشروع المنفذ البري، الذي يربط السلطنة بالمملكة.

عقد الفالح أيضًا لقاءات مع رؤساء عددٍ من الشركات العمانية الكبرى، في عددٍ من القطاعات الاستثمارية المختلفة، لبحث استثماراتهم القائمة في المملكة، والفرص الاستثمارية المتوفرة لهم في المملكة، وكذلك قام بزيارة المؤسسة العامة للمناطق الصناعية العمانية "مدائن"، والاطلاع على الصناعية في الرسيل، وزيارة المنطقة الاقتصادية الخاصة في الدقم، ورأس مركز، وميناء الصيد البحري متعدد الأغراض، وميناء الدقم، والحوض الجاف.

يُذكر أن الزيارة شهدت توقيع المجموعة الوطنية للاستزراع المائي، من المملكة العربية السعودية، مذكرة تفاهم مع شركة تنمية أسماك عُمان، المملوكة لجهاز الاستثمار العماني، لتحقيق مبدأ الشراكة والتكامل بين المملكة والسلطنة في القطاعات المستهدفة التي تتواءم مع توجهات الرؤية المستقبلية للبلدين.

ووُقِّعت ثلاث مذكرات عمل إطارية بين شركاتٍ من القطاع الخاص من الجانبين السعودي والعماني، في قطاع تقديم وتسهيل الخدمات اللوجستية.

وعُقدت على هامش الزيارة ثمانية لقاءات مشتركة، بين كبرى الشركات السعودية ونظيراتها من الجانب العماني، بهدف استكشاف الفرص الاستثمارية المتاحة في المملكة والسلطنة، ومناقشة المشروعات التي يمكن أن تحقق الشراكة والتكامل بين البلدين الشقيقين.

01 سبتمبر - 24 محرّم 1443 12:28 AM

شدد في ختام زيارته الرسمية لمسقط على دعم الفرص الاستثمارية المتبادلة بين الجانبين

"الفالح": السعودية وعُمان تسيران في الاتجاه التنموي الصحيح لتحقيق طموحات البلدين

أكد وزير الاستثمار المهندس خالد الفالح حرص ورغبة الأشقاء العمانيين في تعزيز العلاقات التي تربط البلدين الشقيقين، من خلال دعم العلاقات الاستثمارية المتبادلة، وتنمية الفرص الاستثمارية المُتاحة لكلا الجانبين".

وتفصيلاً، أوضح "الفالح" في تصريح صحفي في ختام الزيارة الرسمية التي قام بها، لسلطنة عمان، على رئاسة وفدٌ سعودي ضم في عضويته عددًا من المسؤولين في القطاعات الحكومية الأخرى، والمسؤولين التنفيذيين في العديد من الشركات ومؤسسات القطاع الخاص السعودي، أن الزيارات التي قام بها الوفد السعودي للمنشآت والمرافق الاقتصادية في مدينة الرسيل الصناعية ومنطقة الدقم الاقتصادية الخاصة وغيرها، جعلتنا نشعر بالفخر والاطمئنان أننا نسير معًا في الاتجاه التنموي الصحيح نفسه، لتحقيق طموحات وتوجيهات قيادة البلدين وآمال الشعبين الشقيقين.

وأعلن "الفالح" في مُستهل الزيارة، أن الهدف الرئيس من هذه الزيارة هو مواصلة البناء على ما تحقق أثناء اللقاء التاريخي، الذي جمع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين بجلالة السلطان هيثم بن طارق سلطان عمان، أثناء الزيارة التي قام بها جلالته للمملكة العربية السعودية في شهر يوليو الماضي، مؤكدًا أن جهود الوفد كانت منصبةً على ترسيخ وتوسعة قاعدة العلاقات الاقتصادية والاستثمارات المتبادلة بين البلدين الشقيقين.

وشهدت الزيارة عقد الاجتماع الثاني لمجلس الأعمال السعودي العماني، كما عُقد منتدى الاستثمار السعودي العماني، وتوقيع مذكرة تفاهم، بين المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان، للتعاون في مجال تعزيز وتشجيع الاستثمار المشترك بين البلدين.

وعقد وزير الاستثمار، لقاءات رسمية مع كلٍ من صاحب السمو السيد تيمور بن أسعد بن طارق رئيس محافظي البنك المركزي، ووزير التجارة والصناعة وترويج الاستثمار العماني قيس اليوسف، ووزير الطاقة والمعادن الدكتور محمد الرمحي، ووزير النقل والاتصالات وتقنية المعلومات العماني المهندس سعيد بن حمود المعولي، ووزير التراث والسياحة سالم بن محمد المحروقي، ووزير الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه العماني الدكتور سعود بن حمود الحبسي، ووزير الصحة أحمد السعيدي، ورئيس جهاز الاستثمار العماني عبدالسلام بن محمد المرشدي، حيث بحث معهم عددًا من المبادرات الهادفة لتعزيز الشراكة الاستثمارية بين البلدين، وزيادة حجم الاستثمارات المتبادلة، وتشجيع الاستثمارات القائمة التي يجري العمل عليها، ومناقشة سبل تعزيز التعاون مع الجانب العماني في عددٍ من القطاعات، وفرص التعاون في القطاعات ذات الأولوية، ورفع مستوى التعاون والتبادل التجاري بين البلدين الشقيقين، وتسريع وتيرة العمل المشترك لإنجاز ما تبقى من مشروع المنفذ البري، الذي يربط السلطنة بالمملكة.

عقد الفالح أيضًا لقاءات مع رؤساء عددٍ من الشركات العمانية الكبرى، في عددٍ من القطاعات الاستثمارية المختلفة، لبحث استثماراتهم القائمة في المملكة، والفرص الاستثمارية المتوفرة لهم في المملكة، وكذلك قام بزيارة المؤسسة العامة للمناطق الصناعية العمانية "مدائن"، والاطلاع على المدينة الصناعية في الرسيل، وزيارة المنطقة الاقتصادية الخاصة في الدقم، ورأس مركز، وميناء الصيد البحري متعدد الأغراض، وميناء الدقم، والحوض الجاف.

يُذكر أن الزيارة شهدت توقيع المجموعة الوطنية للاستزراع المائي، من المملكة العربية السعودية، مذكرة تفاهم مع شركة تنمية أسماك عُمان، المملوكة لجهاز الاستثمار العماني، لتحقيق مبدأ الشراكة والتكامل بين المملكة والسلطنة في القطاعات المستهدفة التي تتواءم مع توجهات الرؤية المستقبلية للبلدين.

ووُقِّعت ثلاث مذكرات عمل إطارية بين شركاتٍ من القطاع الخاص من الجانبين السعودي والعماني، في قطاع تقديم وتسهيل الخدمات اللوجستية.

وعُقدت على هامش الزيارة ثمانية لقاءات مشتركة، بين كبرى الشركات السعودية ونظيراتها من الجانب العماني، بهدف استكشاف الفرص الاستثمارية المتاحة في المملكة والسلطنة، ومناقشة المشروعات التي يمكن أن تحقق الشراكة والتكامل بين البلدين الشقيقين.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة