حياكة السدو.. برعت فيه نساء الجوف في مهرجان التمر بدومة الجندل

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الزوّار أكّدوا أن استمرارية هذه الحرف تبرهن على مدى أصالة الموروث الشعبي

حياكة السدو.. فن برعت فيه نساء الجوف في مهرجان التمر بدومة الجندل

عبّر زوّار مهرجان التمر والعسل الذي تنظمه أمانة منطقة الجوف ممثلة في بلدية محافظة دومة الجندل عن إعجابهم بتميز أركان حرفة حياكة السدو التي تميزت بها نساء منطقة الجوف منذ القدم.

ورأوا أن استمرارية المحافظة على وجود مثل هذه الحرفيات اليدوية الشعبية تدل على الأصالة في المنطقة من خلال إحياء الموروث الشعبي والتمسك به.

وتُعد حياكة الصوف والوبر من أقدم الحرف التقليدية في منطقة الجوف، حيث كان من أشهر منسوجاتها من السدو، وبيوت الشَعَر، والسجاد، والبُسط، والمخاد، والمراكي، والخروج، والعدول، والمزاود، والعقل، والسفايف، ومن أبرز الملابس المنسوجة في المنطقة العباءة الجوفية.

وقال رئيس بلدية محافظة دومة الجندل المهندس سميحان بن محمد الشمري: تحرص إدارة المهرجان على تسهيل مثل هذه المشاركات التي تعد نقطة تسويقية للأسر المنتجة وتنشيط للحركة السياحية والاستثمارية في المنطقة، إضافة إلى كونها تحكي أصالة التمسك بالموروث الشعبي الذي يوضح كيفية التكيّف مع مصادر الطبيعة الصحراوية للمنطقة والتأقلم معها.

حياكة السدو.. فن برعت فيه نساء الجوف في مهرجان التمر بدومة الجندل

حياكة السدو.. فن برعت فيه نساء الجوف في مهرجان التمر بدومة الجندل

حياكة السدو.. فن برعت فيه نساء الجوف في مهرجان التمر بدومة الجندل

حياكة السدو.. فن برعت فيه نساء الجوف في مهرجان التمر بدومة الجندل

01 سبتمبر - 24 محرّم 1443 01:09 PM

الزوّار أكّدوا أن استمرارية هذه الحرف تبرهن على مدى أصالة الموروث الشعبي

حياكة السدو.. برعت فيه نساء الجوف في مهرجان التمر بدومة الجندل

عبّر زوّار مهرجان التمر والعسل الذي تنظمه أمانة منطقة الجوف ممثلة في بلدية محافظة دومة الجندل عن إعجابهم بتميز أركان حرفة حياكة السدو التي تميزت بها نساء منطقة الجوف منذ القدم.

ورأوا أن استمرارية المحافظة على وجود مثل هذه الحرفيات اليدوية الشعبية تدل على الأصالة في المنطقة من خلال إحياء الموروث الشعبي والتمسك به.

وتُعد حياكة الصوف والوبر من أقدم الحرف التقليدية في منطقة الجوف، حيث كان من أشهر منسوجاتها من السدو، وبيوت الشَعَر، والسجاد، والبُسط، والمخاد، والمراكي، والخروج، والعدول، والمزاود، والعقل، والسفايف، ومن أبرز الملابس المنسوجة في المنطقة العباءة الجوفية.

وقال رئيس بلدية محافظة دومة الجندل المهندس سميحان بن محمد الشمري: تحرص إدارة المهرجان على تسهيل مثل هذه المشاركات التي تعد نقطة تسويقية للأسر المنتجة وتنشيط للحركة السياحية والاستثمارية في المنطقة، إضافة إلى كونها تحكي أصالة التمسك بالموروث الشعبي الذي يوضح كيفية التكيّف مع مصادر الطبيعة الصحراوية للمنطقة والتأقلم معها.

الكلمات المفتاحية

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة