"الإسلامية" المالديفي مشيداً : لا يوجد دولة خدمت الإسلام مثلها

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نوه بدورها الرائد في تصدير مفاهيم الوسطية والاعتدال وخدمة الحرمين الشريفين

وزير

أكد الشؤون الإسلامية بجمهورية المالديف الدكتور أحمد زاهر علي أنه لا يوجد دولة بالعالم خدمة الدين الإسلامي وأسهمت في نشر علومه في العصر الحديث مثل ، منوهاً بدورها الرائد في تصدير مفاهيم الوسطية والاعتدال وخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما.

جاء ذلك في تصريح صحفي لوزير الشؤون الإسلامية المالديفي قال فيه: إن الشعب المالديفي يعتبر المملكة هي بلده الثانية والحاضنة للمقدسات الحامية لها فلذلك تعتبر مكانة المملكة لكل المالديفيون خاصة، مشيراً إلى أن ذلك بسبب ما تحمله من عمق استراتيجي لكل المسلمين بالعالم.

وقال الوزير "أحمد زاهر": السعودية لها مواقف مشهودة مع المالديف، وقدمت لنا الكثير، وهي أول دولة تفتح سفارة لها بالمالديف، وقدمت المنح الدراسية لطلابنا، وأنا كنت ثمرة لجهود قادة السعودية الذين منحوني الدراسة والتعلم في بلادهم فلهم منا كل الدعاء.

وأشاد وزير الشؤون الإسلامية المالديفي بالتعاون بين البلدين الشقيقين في مختلف المجالات لاسيما ما يتصل بخدمة العمل الإسلامي بمختلف مجالاته، مؤكداً أن توقيع مذكرة التفاهم بين وزارتي الشؤون الإسلامية السعودية ووزارته كانت نقلة نوعية في تاريخ العمل الإسلامي المنظم بالمالديف، والتي ستسهم في نشر الوسطية والاعتدال والاستفادة من تجربة المملكة للتصدي للتطرف.

وزير

01 سبتمبر - 24 محرّم 1443 02:57 PM

نوه بدورها الرائد في تصدير مفاهيم الوسطية والاعتدال وخدمة الحرمين الشريفين

وزير "الإسلامية" المالديفي مشيداً بالسعودية: لا يوجد دولة خدمت الإسلام مثلها

أكد وزير الشؤون الإسلامية بجمهورية المالديف الدكتور أحمد زاهر علي أنه لا يوجد دولة بالعالم خدمة الدين الإسلامي وأسهمت في نشر علومه في العصر الحديث مثل السعودية، منوهاً بدورها الرائد في تصدير مفاهيم الوسطية والاعتدال وخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما.

جاء ذلك في تصريح صحفي لوزير الشؤون الإسلامية المالديفي قال فيه: إن الشعب المالديفي يعتبر المملكة هي بلده الثانية والحاضنة للمقدسات الحامية لها فلذلك تعتبر مكانة المملكة لكل المالديفيون خاصة، مشيراً إلى أن ذلك بسبب ما تحمله من عمق استراتيجي لكل المسلمين بالعالم.

وقال الوزير "أحمد زاهر": السعودية لها مواقف مشهودة مع المالديف، وقدمت لنا الكثير، وهي أول دولة تفتح سفارة لها بالمالديف، وقدمت المنح الدراسية لطلابنا، وأنا كنت ثمرة لجهود قادة السعودية الذين منحوني الدراسة والتعلم في بلادهم فلهم منا كل الدعاء.

وأشاد وزير الشؤون الإسلامية المالديفي بالتعاون بين البلدين الشقيقين في مختلف المجالات لاسيما ما يتصل بخدمة العمل الإسلامي بمختلف مجالاته، مؤكداً أن توقيع مذكرة التفاهم بين وزارتي الشؤون الإسلامية السعودية ووزارته كانت نقلة نوعية في تاريخ العمل الإسلامي المنظم بالمالديف، والتي ستسهم في نشر الوسطية والاعتدال والاستفادة من تجربة المملكة للتصدي للتطرف.

الكلمات المفتاحية

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة