إنفاذا لتوجيهات خادم الحرمين.. وصول طائرة مساعدات إلى

صحيفة اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
إنفاذا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله -، وصلت إلى العاصمة، أمس، طائرة مساعدات تحمل على متنها 2.000 أسطوانة أكسجين طبي تمثل الدفعة الأولى من الأكسجين ومستلزماته، تم تأمينها عن طريق مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية؛ للإسهام في تلبية احتياجات القطاع الصحي التونسي بما يساعد في تجاوز آثار جائحة «كوفيدـ19».

وكان في مقدمة مستقبلي الطائرة، سفير خادم الحرمين الشريفين لدى تونس د.عبدالعزيز الصقر، ومدير عام الصحة العسكرية مصطفى الفرجاني، والمستشار أول لدى رئيس الجمهورية التونسية المكلف بالأمن القومي الفريق بالبحرية عبدالرؤوف عطاء الله.

أثر كبير

وعبر مدير عام الصحة العسكرية مصطفى الفرجاني عن خالص الشكر لحكومة المملكة العربية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - على المساعدات الطبية المقدمة للشعب التونسي، مشيراً إلى أن هذا الموقف ليس بغريب على المملكة وعلى قيادتها الكريمة وأن الشعب التونسي لن ينسى وقوف الشعب إلى جانبه في محنته.

وأكد أنه كان للمساعدات الطبية السعودية الأثر الكبير في دعم الجهود الطبية التونسية في مواجهة هذه الجائحة، مفيداً أن المساعدات التي وصلت وتضمنت كميات من الأكسجين الطبي سيستفيد منها أعداد كبيرة من المرضى الذين هم في أمس الحاجة إليها.

صمود المنظومة

بدوره توجه المستشار أول لدى رئيس الجمهورية التونسية المكلف بالأمن القومي الفريق بالبحرية عبدالرؤوف عطاء الله بالشكر إلى المملكة العربية السعودية على مساعداتها الصحية القيمة، التي أتت لمعاضدة تونس في مواجهتها ضد جائحة كورونا.

وأوضح أن المساعدات الطبية التي أذن بتوجيهها خادم الحرمين الشريفين - أيده الله - وفرت الدعم الكبير لتونس في تغلبها على الجائحة والحد من انتشارها.

وقال: «إن المساعدات المتنوعة التي خصصتها المملكة لتونس التي تضمنت كميات مهمة من اللقاحات ضد الفيروس ومواد طبية وكميات كبيرة من الأكسجين ومولدات أكسجين للمستشفيات، من شأنها أن تنهض بالمنظومة الصحية التونسية وتزيد من صمودها في وجه الجائحة».

علاقات متينةمن ناحيته، أكد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى تونس د.عبدالعزيز الصقر أن هذه المساعدات تأتي استمرارًا لما سبق أن قدمته المملكة من مساعدات طبية إلى الجمهورية التونسية في الفترة الماضية لمواجهة وباء كورونا ضمن الجسر الجوي الذي وجه به خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- إلى تونس، مبينًا أن هذه الدفعة الجديدة من المساعدات إلى الشقيقة تونس هي لبنة جديدة من لبنات التعاون والتآزر بين البلدين وهي عنوان جديد لتطور التعاون السعودي التونسي ووحدة المصير، وتأتي هذه المساهمة تأكيداً على عمق العلاقات الأخوية المتينة التي تربط قيادتي البلدين الشقيقين.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة