تخصيص ركن لصناعة "الخوص" خلال موسم عنيزة للتمور

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لجنة الفعاليّات المصاحبة تهدف إلى النهوض بها والمحافظة عليها

تخصيص ركن لصناعة

خصّصت اللجنة المشرفة على الفعاليّات المصاحبة لموسم عنيزة للتمور والمقامة في "حايط حركان" وسط منطقة الفلايح بالمحافظة ركناً لصناعة "الخوص"، وهي من الصناعات التي تشتهر بها مناطق المملكة التي تكثر بها زراعة النخيل .

وتعتمد صناعات الخوص على سعف النخيل ومنها السفرة الدائريّة، والحقائب، والقبّعات، والزنابيل، والمراوح اليدويّة، والمطارح، والمكانس، والحصير، والسلال.

وقال المشرف على الفعاليّات المصاحبة بموسم عنيزة للتمور المدير التنفيذي للجمعيّة التعاونيّة السياحيّة بعنيزة بندر بن فهد الجنيني: إقامة مثل هذه الفعاليّات والتركيز عليها تهدف إلى النهوض بهذه الصناعة والمحافظة عليها.

وأضاف: الفعاليّات المصاحبة تتضمّن 67 ركناً، منها: "الركن الحضاري، والركن الثقافي، والركن الترفيهي، وركن المعلومات والتاريخ، وركن الأسر المنتجة، وركن الفن، وركن الطفل".

وأردف "الجنيني": الفعاليّات المصاحبة مستمرة حتّى نهاية شهر سبتمبر.

08 سبتمبر - 1 صفر 1443 02:06 PM

لجنة الفعاليّات المصاحبة تهدف إلى النهوض بها والمحافظة عليها

تخصيص ركن لصناعة "الخوص" خلال موسم عنيزة للتمور

خصّصت اللجنة المشرفة على الفعاليّات المصاحبة لموسم عنيزة للتمور والمقامة في "حايط حركان" وسط منطقة الفلايح بالمحافظة ركناً لصناعة "الخوص"، وهي من الصناعات التي تشتهر بها مناطق المملكة التي تكثر بها زراعة النخيل .

وتعتمد صناعات الخوص على سعف النخيل ومنها السفرة الدائريّة، والحقائب، والقبّعات، والزنابيل، والمراوح اليدويّة، والمطارح، والمكانس، والحصير، والسلال.

وقال المشرف على الفعاليّات المصاحبة بموسم عنيزة للتمور المدير التنفيذي للجمعيّة التعاونيّة السياحيّة بعنيزة بندر بن فهد الجنيني: إقامة مثل هذه الفعاليّات والتركيز عليها تهدف إلى النهوض بهذه الصناعة والمحافظة عليها.

وأضاف: الفعاليّات المصاحبة تتضمّن 67 ركناً، منها: "الركن الحضاري، والركن الثقافي، والركن الترفيهي، وركن المعلومات والتاريخ، وركن الأسر المنتجة، وركن الفن، وركن الطفل".

وأردف "الجنيني": الفعاليّات المصاحبة مستمرة حتّى نهاية شهر سبتمبر.

الكلمات المفتاحية

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة