الروائي "عواض بن شاهر" عن معرض الكتاب: الحراك الثقافي الأهم عربياً

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قال: إنشاء وزارة مستقلة للثقافة يعكس الاهتمام بصنع منتج حضاري وإنساني

الروائي

قال الكاتب الروائي عواض بن شاهر، إن أهمية معرض الكتاب تتعاظم من واقع ما نراه بوضوح في الإقبال الكبير على معرض الدولي للكتاب، ومن خلال ما تؤكده حقيقة أنه جزء مهم من الحَراك الثقافي على مستوى الوطن بقدر ما هو مهم كذلك لدى دور النشر العربية والعالمية التي تتسابق إلى المشاركة فيه في فترة مبكرة.

ولفت ابن شاهر إلى أن أي دار نشر يفوتها الحجز في المشاركة يعد خسارة كبيرة لها، لأن معرض الرياض يعد أهم معرض عربي من جهة القيمة الشرائية، وأيضاً من جهة كونه يقام في إحدى أكبر العواصم العربية المؤثرة عربياً وعالمياً بما للمملكة من ثقل كبير في هذين الجانبين.

‏وأضاف رداً على استفسارات "سبق"، عن أهمية معرض الكتاب وولادة وزارة الثقافة المعنية بشؤون الأدب والفنون، ومنها خرجت هيئات متنوعة كهيئة الأدب والنشر والترجمة التي تنظم المعرض هذا العام، قائلاً: فيما يخصني أنظر بإيجابية وتفاؤل كبيرين تجاه الدور الذي تقوم به هيئة الأدب والترجمة والنشر على المستويات الثلاثة التي يتضمنها الاسم، لكن الوقت لا يزال مبكراً في تقييم جهود الهيئة بما أنه العام الأول لها في هذا المجال رغم ذلك، نحن نعلم الرؤية الثقافية التي أعدتها وأعلنتها وزارة الثقافة، وهي خطة إستراتيجية في مجال الثقافة والفنون والأدب والتراث، وذلك يعني بالتأكيد أن إدارة هذه المجالات المهمة بعشوائية لم تعد قائمة وإنما تسير وفق رؤية إدارية تنشد النجاح والإضافة، خصوصاً أن الاستثمار في الثقافة يعد من أهم الاستثمارات لدى الدول المعتدة بهويتها الثقافية وقوتها على الإنجاز".

وعن التحوّل الثقافي في وغربلة قطاع التعليم واستثمار القوة الناعمة لصناعة منتج ثقافي، أوضح أنه من أهم ما يدل على اهتمامنا الجاد بالأدب والفن وصنع منتج ثقافي حضاري وإنساني هو أولاً إنشاء وزارة مستقلة للثقافة، وثانياً إنشاء رؤية ثقافية تحمل الوعي الكافي بكل عناصره، ما يجعل المعطيات الثقافية قائمة على منجزات متحققة على الأرض وتعمل بمقتضاها دون تسرع، وهذا أحد دلائل أننا نعمل ونتقدم في تنفيذ الرؤية ونضيف إليها والزمن كفيل بالإجابة عن أسئلة الحاضر".

‏وحول مؤتمر الناشرين الذي يُنظّم هذا العام على هامش المعرض كأول مؤتمر من نوعه في المملكة، ويُعدّ نقطة الانطلاق نحو تطوير وتعزيز دور قطاع النشر، قال ابن شاهر: "لا شك أن هذا المؤتمر يحمل أهميته الكبيرة من واقع تخصصه، وهو النشر وهموم الناشرين وتطلعاتهم إلى تحويل النشر إلى عمل عربي مشترك يُعنى بالثقافة والفكر والفنون عوضاً عن أن يتحرك في بؤر متباعدة كما هو عليه حاله اليوم، وأتطلع بالتأكيد إلى تحقيق أن تكون الحلول قريبة بعد هذا المؤتمر، وبالتالي ندخل في عصر جديد من النشر المنافس بقوة للنشر في الغرب والعالم بشكل عام، بحيث يصل الكتاب العربي إلى في التوقيت ذاته الذي يصل فيه إلى السوقين الأوروبي والأميركي".

04 أكتوبر 2021 - 27 صفر 1443 08:50 AM

قال: إنشاء وزارة مستقلة للثقافة يعكس الاهتمام بصنع منتج حضاري وإنساني

الروائي "عواض بن شاهر" عن معرض الكتاب: الحراك الثقافي الأهم عربياً

قال الكاتب الروائي عواض بن شاهر، إن أهمية معرض الكتاب تتعاظم من واقع ما نراه بوضوح في الإقبال الكبير على معرض الرياض الدولي للكتاب، ومن خلال ما تؤكده حقيقة أنه جزء مهم من الحَراك الثقافي على مستوى الوطن بقدر ما هو مهم كذلك لدى دور النشر العربية والعالمية التي تتسابق إلى المشاركة فيه في فترة مبكرة.

ولفت ابن شاهر إلى أن أي دار نشر يفوتها الحجز في المشاركة يعد خسارة كبيرة لها، لأن معرض الرياض يعد أهم معرض عربي من جهة القيمة الشرائية، وأيضاً من جهة كونه يقام في إحدى أكبر العواصم العربية المؤثرة عربياً وعالمياً بما للمملكة من ثقل كبير في هذين الجانبين.

‏وأضاف رداً على استفسارات "سبق"، عن أهمية معرض الكتاب وولادة وزارة الثقافة المعنية بشؤون الأدب والفنون، ومنها خرجت هيئات متنوعة كهيئة الأدب والنشر والترجمة التي تنظم المعرض هذا العام، قائلاً: فيما يخصني أنظر بإيجابية وتفاؤل كبيرين تجاه الدور الذي تقوم به هيئة الأدب والترجمة والنشر على المستويات الثلاثة التي يتضمنها الاسم، لكن الوقت لا يزال مبكراً في تقييم جهود الهيئة بما أنه العام الأول لها في هذا المجال رغم ذلك، نحن نعلم الرؤية الثقافية التي أعدتها وأعلنتها وزارة الثقافة، وهي خطة إستراتيجية في مجال الثقافة والفنون والأدب والتراث، وذلك يعني بالتأكيد أن إدارة هذه المجالات المهمة بعشوائية لم تعد قائمة وإنما تسير وفق رؤية إدارية تنشد النجاح والإضافة، خصوصاً أن الاستثمار في الثقافة يعد اليوم من أهم الاستثمارات لدى الدول المعتدة بهويتها الثقافية وقوتها على الإنجاز".

وعن التحوّل الثقافي في السعودية وغربلة قطاع التعليم واستثمار القوة الناعمة لصناعة منتج ثقافي، أوضح أنه من أهم ما يدل على اهتمامنا الجاد بالأدب والفن وصنع منتج ثقافي حضاري وإنساني هو أولاً إنشاء وزارة مستقلة للثقافة، وثانياً إنشاء رؤية ثقافية تحمل الوعي الكافي بكل عناصره، ما يجعل المعطيات الثقافية قائمة على منجزات متحققة على الأرض وتعمل بمقتضاها دون تسرع، وهذا أحد دلائل أننا نعمل ونتقدم في تنفيذ الرؤية ونضيف إليها والزمن كفيل بالإجابة عن أسئلة الحاضر".

‏وحول مؤتمر الناشرين الذي يُنظّم هذا العام على هامش المعرض كأول مؤتمر من نوعه في المملكة، ويُعدّ نقطة الانطلاق نحو تطوير وتعزيز دور قطاع النشر، قال ابن شاهر: "لا شك أن هذا المؤتمر يحمل أهميته الكبيرة من واقع تخصصه، وهو النشر وهموم الناشرين وتطلعاتهم إلى تحويل النشر إلى عمل عربي مشترك يُعنى بالثقافة والفكر والفنون عوضاً عن أن يتحرك في بؤر متباعدة كما هو عليه حاله اليوم، وأتطلع بالتأكيد إلى تحقيق حلم أن تكون الحلول قريبة بعد هذا المؤتمر، وبالتالي ندخل في عصر جديد من النشر المنافس بقوة للنشر في الغرب والعالم بشكل عام، بحيث يصل الكتاب العربي إلى الصين في التوقيت ذاته الذي يصل فيه إلى السوقين الأوروبي والأميركي".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة