دراسة طبية تكشف عن العلاقة بين أدوية خفض الكوليسترول والسكري

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أُجريت على أكثر من 83 ألف بالغ مصاب بالنوع الثاني وآخرين لا يتناولون العقاقير

دراسة طبية تكشف عن العلاقة بين أدوية خفض الكوليسترول والسكري

كشفت دراسة طبية حديثة أن لاستخدام الأدوية المخفضة للكوليسترول آثاراً جانبية على المصابين بالسكري من النوع الثاني.

ووفق الدراسة التي نشرت نتائجها في مجلة "جاما للطب الباطني"، فإن تناول أدوية خفض الكوليسترول يفاقم من أعراض السكري.

وقارن الباحثون في جامعة تكساس ساوث وسترن الأميركية، معدلات تطور مرض السكري بين أكثر من 83 ألف بالغ مصاب بداء السكري من النوع الثاني، الذين يتلقون العلاج بأدوية خفض الكوليسترول، مع آخرين من مجموعة سكانية مماثلة لا يتعاطون مثل هذه العقاقير.

وأظهرت الدراسة أن مستخدمي أدوية خفض الكوليسترول كانت فرص تطور مرض السكري لديهم أعلى بنسبة 37 في المئة مقارنة بأولئك الذين لا يتناولون هذه الفئة من العقاقير.

كذلك أشارت البيانات الخاصة بالدراسة إلى أن 56 في المئة من مستخدمي العقاقير المخفضة للكوليسترول ظهرت لديهم علامات تطور مرض السكري، وكان عليهم البدء بالعلاج بالأنسولين وغيره من العلاجات لخفض نسبة السكر في الدم، مقارنة بـ 48 في المئة ممّن لم يتناولوا هذه الأدوية، حسبما نقلت وكالة "يو بي آي" للأنباء.

وأشار القائمون على الدراسة إلى أن النتائج التي توصلوا إليها لا تعني أنه يجب على مرضى السكري التوقف عن تناول أدوية خفض الكوليسترول، لكنهم قد يضطرون إلى تعديل علاجهم المضاد للسكري عند بدء العلاج بالعقاقير الخافضة للكوليسترول.

05 أكتوبر 2021 - 28 صفر 1443 09:07 AM

أُجريت على أكثر من 83 ألف بالغ مصاب بالنوع الثاني وآخرين لا يتناولون العقاقير

دراسة طبية تكشف عن العلاقة بين أدوية خفض الكوليسترول والسكري

كشفت دراسة طبية حديثة أن لاستخدام الأدوية المخفضة للكوليسترول آثاراً جانبية على المصابين بالسكري من النوع الثاني.

ووفق الدراسة التي نشرت نتائجها في مجلة "جاما للطب الباطني"، فإن تناول أدوية خفض الكوليسترول يفاقم من أعراض السكري.

وقارن الباحثون في جامعة تكساس ساوث وسترن الأميركية، معدلات تطور مرض السكري بين أكثر من 83 ألف بالغ مصاب بداء السكري من النوع الثاني، الذين يتلقون العلاج بأدوية خفض الكوليسترول، مع آخرين من مجموعة سكانية مماثلة لا يتعاطون مثل هذه العقاقير.

وأظهرت الدراسة أن مستخدمي أدوية خفض الكوليسترول كانت فرص تطور مرض السكري لديهم أعلى بنسبة 37 في المئة مقارنة بأولئك الذين لا يتناولون هذه الفئة من العقاقير.

كذلك أشارت البيانات الخاصة بالدراسة إلى أن 56 في المئة من مستخدمي العقاقير المخفضة للكوليسترول ظهرت لديهم علامات تطور مرض السكري، وكان عليهم البدء بالعلاج بالأنسولين وغيره من العلاجات لخفض نسبة السكر في الدم، مقارنة بـ 48 في المئة ممّن لم يتناولوا هذه الأدوية، حسبما نقلت وكالة "يو بي آي" للأنباء.

وأشار القائمون على الدراسة إلى أن النتائج التي توصلوا إليها لا تعني أنه يجب على مرضى السكري التوقف عن تناول أدوية خفض الكوليسترول، لكنهم قد يضطرون إلى تعديل علاجهم المضاد للسكري عند بدء العلاج بالعقاقير الخافضة للكوليسترول.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة