الارشيف / عرب وعالم / السعودية / صحيفة سبق الإلكترونية

"أكاديمي" لـ"سبق": شغف السعوديين بالثقافة الصينية مبهر واهتمامهم بها شامل

أفاد الرئيس التنفيذي لمجموعة بيت الحكمة للصناعات الثقافية في والدول العربية الدكتور أحمد السعيد، بأن المؤشرات الكبيرة لحركة البيع في جناح بيت الحكمة المشارك في معرض للكتاب خلال العامين الماضي والحالي؛ تكشف عن شغف سعودي مبهر بالثقافة الصينية، وتبرهن على أن اهتمام القراء السعوديين بالثقافة الصينية اهتمام شامل، يفوق اهتمام غيرهم من مواطني الدول العربية.

وأضاف "السعيد" لـ"سبق" أن الشغف يُعبر عن حالة توافق رسمي وشعبي على أهمية الصين في المستقبل، والرغبة في الانفتاح الثقافي عليها.

وقال: "هذه هي السنة الثانية على التوالي التي يشارك فيها بيت الحكمة في معرض الرياض للكتاب، والسنة الماضية حقق الجناح مبيعات كبيرة، وبيعت كل الكتب تقريبًا، وكانت جميعها عن الثقافة الصينية بما تشمل من أديان وأدب ونظام حكم، وهو ما كشف لي عن الشغف الكبير للشعب بالثقافة ؛ مما أقنعنا بجدوى مضاعفة مشاركة بيت الحكمة في المعرض إلى جناحين ومضاعفة كمية الكتب التي أحضرناها للمعرض".

ولفت إلى أن المملكة تشهد انفتاحاً كبيراً على ثقافات شعوب العالم، ومن بينها الثقافة الصينية.

وحول نوع زائري بيت الحكمة، أوضح "السعيد"، الذي ترجم عدة كتب من اللغة الصينية إلى اللغة العربية، أن زائري الجناح يتوزعون على فئتين: الأولى دارسو اللغة الصينية من الطلبة السعوديين وعددهم في تزايد مستمر، والفئة الثانية غير الدارسين للغة الصينية وعددهم الكبير يظهر شغفًا سعوديًّا لافتًا بالثقافة الصينية.

وعن اهتمامات القراء السعوديين بيّن أنهم يقتنون كتبًا عن تجربة الصين في الحكم والإدارة، والكونفوشيوسية، وروايات أدباء صينيين، والكتب التي تتناول تاريخ الصين، وكتاب الرئيس الصيني شي جين بينج "حول الحكم والإدارة" الذي يحوز على اهتمامات القارئ السعودي، ويحقق مبيعات كبيرة يوميًّا، وكتاب "ألف حكمة وحكمة" الذي يلقى رواجًا، وكتاب "الصين في المخيلة العربية".

وذكر الرئيس التنفيذي لمجموعة بيت الحكمة أن اهتمام المواطنين السعوديين بالثقافة الصينية دفع بيت الحكمة إلى توفير كل الكتب التي يصدرها عن الصين، في ركن خاص يحمل اسم "ركن الثقافة الصينية" في عدد من المكتبات السعودية منها مكتبة جرير.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا