الارشيف / عرب وعالم / السعودية / عكاظ

هل الحرب النووية هدف ومن يدفع باتجاهها ؟

التاريخ الأوروبي الاستعماري هو من المشتركات القليلة بين دول الناتو التي يفرقها أكثر مما يجمعها. هذا التاريخ الاستعماري، والذي لم تفتح صندوقه الأسود، فملفاته إلى الآن مقفلة ومخفية بسبب هيمنة نفس المستعمرين الأوروبيين على المنظمات المعنية بتجريم المستعمرين الأوروبيين عن جرائمهم وإباداتهم التي ارتكبوها في أفريقيا وآسيا وغيرها من دول العالم، فلو تم فتح الصندوق الأسود لتلك الحقبة لترتب عليها مدفوعات تنوء بحملها ميزانيات دولهم ويوروهاتهم ودولاراتهم، ناهيك عما سرقته ونهبته دولهم من خيرات وموارد تلك المستعمرات، فضلاً عن الممارسات المخزية من استعباد لشعوب المستعمرات والحيلولة بينهم وبين موارد بلدانهم، إضافة إلى بقية الأهداف الاستعمارية التي تخص كل دولة أوروبية على حدة.

استقلال الدول والمستعمرات لم ينهِ الاستعمار الأوروبي تماماً، فالمستعمرون أبقوا أدوات كثيرة تربطهم بالمستعمرات والدول المستقلة وبقيت العلاقات الاستعمارية بين الطرفين قائمة بأساليب استعمارية جديدة إلى الآن في أغلبها. وبقي نهب الموارد الطبيعية واستمر على يد المستعمرين الأوروبيين خاصة الاستعمار الفرنسي والبريطاني في أفريقيا وغيرها، مع استمرار الأوروبيين بتطوير وتحديث مفاهيم الاستعمار ليصبح أكثر انسجاماً وتناغماً مع «التحضر» الغربي و«الديموقراطية» الغربية و«حقوق الإنسان» الغربي.

إن إصرار الناتو على التوسع والبقاء، رغم زوال مبررات وجوده ومن بينها زوال حلف وارسو في تسعينات القرن الماضي، ورفض الناتو انضمام روسيا له حسبما تتحدث بعض المصادر، يعني حماية الدول الاستعمارية الأوروبية ضد الملاحقات القانونية، كما أن الناتو لا يزال يقيم علاقات استعمارية ويقوم بتحديثها لكي تكون أقل تكلفة مع العمل على زيادة العائد الاقتصادي من وراء تلك العلاقات الاستعمارية القائمة.

إن الإرهاب وكورونا وأوكرانيا والتغير المناخي وغيرها الكثير من الأوبئة والأزمات العسكرية السابقة والقادمة، ما هي إلا منتجات تم توظيفها من قبل الدول الغربية واستثمارها كلها أو بعضها حسب كل منتج من هذه المنتجات وفاعليته وتأثيره ونجاحه في كل مستعمرة من المستعمرات السابقة، وذلك ضمن مساعي الدول الغربية المستمرة في الإبقاء على الاستعمار كأحد موارد الدخل الاقتصادية الثابتة لها، مع استمرار خفض تكاليف الاستعمار باستمرار وزيادة مردوده وإخفاء صوره وتمويه أهدافه، كما هو الحال مع الوجود الفرنسي في دول الساحل، تحت غطاء محاربة الإرهاب، والحقيقة أن ما تقوم به القوات الفرنسية حسب الماليين والتشاديين وغيرهم في الدول الأفريقية، لا علاقة له بمحاربة الإرهاب، على العكس تتهم بعض الدول الأفريقية الفرنسيين بأنهم هم من ينشرون الإرهاب ويوجهون تحركات الجماعات الإرهابية ويمدونهم بالإحداثيات والأسلحة.

قبل أسابيع كتبت مقالة بعنوان «انتشار الدول الفاشلة والنظام العالمي الجديد» ذكرتُ أن زيادة أعداد الدول الفاشلة هو هدف من أهداف النظام العالمي الأحادي القطب، لأن دفع أكبر عدد من الدول لتصبح فاشلة يسمح باستعمار هذه الدول بأقل التكاليف. أي أن الدول الأوروبية الاستعمارية تتكلف فقط إرسال شركاتها لنهب وسرقة موارد الدول الفاشلة، فلا حاجة للجيوش وأرتال الدبابات المكلفة، بعد أن يتم تحييد جيوش تلك الدول الفاشلة.

الهدف من زيادة الدول الفاشلة الذي تعمل عليه دول الناتو، يلتقي تماماً مع هدفين آخرين معلنين لدول الناتو: 1 ـ استنزاف روسيا كقوة ندية للغرب في مناطق تستدعي التواجد العسكري الروسي في مناطق مختلفة من العالم خاصة الشرق الأوسط وأفريقيا. 2 ـ ضرب الأسواق الاستهلاكية للمنتجات الصينية في أفريقيا والعالم، بحيث تكون الدول الفاشلة غير قادرة اقتصادياً على استهلاك المنتجات الصينية وهذا هدف غربي واضح ضد .

من هنا يتضح تماماً من الذي يدفع باتجاه استخدام أسلحة نووية: الناتو أم روسيا أم أطراف أخرى؟ نعلم جيداً أن عقيدة الناتو الاستعمارية التاريخية تقوم على إبادة الشعوب وقتلها، وهذا لا يزال هدفاً جوهرياً بالنسبة للناتو والغرب عموماً، لأن الاستعمار الجديد أو المجدد يقوم على الأرض المفرغة من أهلها وسكانها سواء بالحروب أو بالإرهاب أو بسبب التغير المناخي وما ينتج عنه من جفاف وتصحر وحرائق وفيضانات أو بسبب الأزمات وما ينتج عنها من مجاعات. إن الذي يدفع باتجاه استخدام الأسلحة النووية والحرب النووية هو الناتو، لأن عقيدة الناتو الحالية هي امتداد للاستعمار والإبادات البشرية التي قامت به نفس الدول الأوروبية والفظاعات التي ارتكبتها في مستعمراتهم، والتي تحاول أن تخفيها دول الناتو وراء قفازات «التحضر» و«الديموقراطية» و«حقوق الإنسان». ويمكن فهم دفع الناتو لروسيا باتجاه استخدام السلاح النووي ليكون هناك المبرر للناتو لاستخدام السلاح النووي وإبادة الملايين من شعوب العالم، خاصة الدول التي تمتلك ثروات فوق أراضيها أو تحتها. حتى أن تصريحات الكثير من مسؤولي الناتو، والتي تتهم الروس بأنهم يخططون لاستخدام السلاح النووي، كاذبة ولا يمكن أن تفهم بأن الروس عازمون على استخدام سلاح نووي إلا في حالة تعرض روسيا لخطر استثنائي.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عكاظ ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عكاظ ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا