5 إجراءات.. كيف يمكنك تخفيف العار الواقع على مرضى

مصر الان 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

صدى البلد

يشعر الناس بالخوف والقلق عندما يتحول وباء مرضي إلى جائحة عالمية كما حدث في حالة مرض فيروس (كوفيد 19) وعند وصم مجموعة معينة بالاصابة بـ كورونا قد يشعر أفرادها بالعزلة أو بأن المجتمع قد نبذهم وقد يشعر أفراد المجموعة بالاكتئاب والأذى النفسي والغضب عندما يتجنبهم الأصدقاء وغيرهم من أفراد مجتمعهم خوفًا من الإصابة بكوفيد 19.
ووفقا لموقع mayoclinic ، أظهرت الأبحاث المتعلقة بالأوبئة السابقة أن ظاهرة الوصم الاجتماعي تُقوّضُ جهود اختبار المرض وعلاجه فقد يدفع الخوف من النبذ الاجتماعي بعض الأشخاص إلى تجنب الخضوع للفحوصات أو طلب الرعاية الطبية، مما يزيد من خطر إصابتهم وإصابة غيرهم بالعدوى.
ما يمكنك فعله للحد من الوصم الاجتماعي بخصوص بكوفيد 19
التعليم هو أحد طرق مكافحة الوصم الاجتماعي، إذ يساعد على تبديد الصور النمطية المسيئة يمكنك المساعدة في مكافحة الوصم الاجتماعي من خلال:
– الاطلاع على الحقائق بخصوص بكوفيد 19 من مصادر موثوقة، مثل مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC)، ومنظمة الصحة العالمية (WHO) وشارك هذه المعلومات مع عائلتك وأصدقائك.
– التعبير عن رأيك لتصحيح المفاهيم الخاطئة إذا سمعت أو قرأت عبارات غير دقيقة عن كوفيد 19 وعن أشخاص أو فئات اجتماعية معينة.
أقرا ايضا
هل فقدان حاستي الشم والتذوق من أعراض كورونا .. الصحة تجيب
– مَد جسور التواصل مع الفئات المستهدَفة بالوَصم واسأل عن كيفية تقديم العون لهم استمع إليهم وأظهر أنك تتفهمهم وتدعمهم.
– دعم العاملين في مجال الرعاية الصحية وغيرهم ممن يقدمون الرعاية للمصابين بكوفيد 19 اشكرهم على جهودهم وشارك الرسائل الإيجابية على وسائل التواصل الاجتماعي.
– التعبير عن الدعم والامتنان لجميع المرابطين في وظائفهم الأساسية لمساعدتك ومساعدة مجتمعك، مثل ضباط الشرطة وسائقي الحافلات وموظفي البقالات وموظفي بنوك الغذاء وعمال التوصيل.
– تذكر أن هذه المحنة تؤثر فينا جميعًا وستنتهي جائحة كوفيد 19 بشكل أسرع إذا تخلينا عن الخوف والشائعات واستعضنا عنها بالحقائق والتصرفات الصحيحة وإظهار الدعم لبعضنا البعض.

المصدر

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مصر الان ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصر الان ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق