نبذة عن مظفر النواب

سطور 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

محتويات

مظفر النواب

واحدٌ منالشعراء العراقيين المعارضين الذين تعرضوا للحبس ونُكِّل بهم، إذ يُعد من الشعراء المعاصرين الشيوعيين الذين دفعوا ثمنًا لآرائهم مدة من الزمن في غياهب السجون، وعاش وقتًا طويلًا في دمشق وبيروت والعديد من الدول الأوروبية الأخرى، وكان النواب يعود إلى أصول عراقية عريقة فقد كان والده من الأثرياء في تلك الفترة، ولكنَّه تعرض فيما بعد إلى العديد من المشكلات التي أفقدته ثروته، وتعود أصول عائلته إلى موسى الكاظم وترك الكثير من الإرث الشعري ما بين قصائد شعبية وأخرى باللغة العربية الفصحى، وسيقف هذه المقال مع ومضات عن حياته وشعره والعديد من الاقتباسات الأخرى منه، وفيما يأتي سيكون ذلك.[١]

حياة مظفر النواب

ينتمي مظفر النواب إلى أسرة عراقية عريقة حيث ولد في بغداد عام 1934م، وسبب تسمية هذه العائلة بعائلة النواب إلى أنَّ أصول أجدادهم كانوا نوابًا للحكام وذلك في الهند عندما كان جده حاكمًا لإحدى الولايات، وتعود هذه العائلة في سلالتها إلى موسى الكاظم الشخص الذي تمَّ قتله في السم في خلافة هارون الرشيد، فلاذت العائلة بالهروب إلى الهند، وبسبب سمعة العائلة العريقة فقد عرضوا عليهم حكم ولايات بنجاب ولكناو وكشمير، وعندما قدم الإنكليز إلى الهند وحاولوا الاستيلاء عليها، كان لتلك العائلة موقفها الشريف فقد انضموا إلى المقاومة الوطنية، وعند فشل تلك المقاومة حكمت عليهم بريطانيا بالنفي على أن يختاروا هم بلد المنفى، وبالفعل اختاروا بغداد موطنهم الأصلي وولد هناك مظفر النواب، ومن الجدير بالذكر أنَّ العائلة لما عادت إلى بغداد فقد عادت إليها مع ثرواتهم الطائلة ومجوهراتهم النفسية، فكان لوالده قصرًا يتحدَّث عنه الناس؛ لشدة إعجابهم بهم، لكنَّ الحياة لم تتركهم لينعموا بذلك فقد تعرض والد مظفر إلى العديد من المشاكل التي أسفرت عن خسارته لثروته وإعلانه إفلاسه.[٢]

أمَّا بالنسبة لمظفر فقد ترعرع في بيتٍ أدبيٍّ يتذوق الفن ويعشق الأدب، فلاحظ أستاذه في المدرسة -عندما كان في الصف الثالث الابتدائي- موهبته الفذة في الشعر العربي وسلامة شعره بالنسبة للبحور الشعرية، فشجعه على الخوض في ذلك الطَّريق، فكان لمظفر العديد من المُشاركات الأدبيَّة على مستوى المدرسة، ونشر ذلك كنوع من أنواع النشاطات الطلابية، حتى تخصص فيما بعد في كلية الآداب في بغداد ولم تمنعه الظروف الاقتصادية الصعبة من تحقيق حلمه آنذاك، وبعد أن انهار النظام الملكي في العراق وانتقل إلى النظام الجمهوري أي بعد عام ألف وتسع مئة وثلاث وخمسين حيث تمَّ تعيينه مفتشًا فنيًا في وزارة التربية، وأتاحت له هذه الوظيفة الاهتمام بالفن والفنانين وعدم دفن تلك المواهب في المكاتب الرَّسمية كما كان الناس معتادين في ذلك الوقت.[٢]

إنَّ الشاعر العربي عمومًا لم يختر طريقًا سهلًا إذ غالبًا ما تكون الجريمة هي الكلمات، وبعد أن سقط الحكم الملكي في اشتدَّت المنافسة والقتال بين الحركة القومية والشيوعية، وكان الشاعر ينتمي إلى الشيوعيين فقد هرب آنذاك من العراق إلى إيران؛ لشدة ملاحقة القوميين للشيوعيين، فعندما عزم النواب على السفر والهروب إلى روسيا ألقت السلطات الإيرانيَّة القبض عليه ومن ثم سلَّموه إلى السلطات العراقية التي مارست عليه أشد أنواع التعذيب النفسي والجسدي، على أنّ النواب التزم الصمت، إذ حاولوا أن يصلوا من تعذيبه إلى اعترافه بجرائم لم يفعلها، وتمَّ تغييبه في السجون وحكم عليه بالإعدام، لكنَّ عائلته وأقاربه لم ينكروه بل كانت لهم مساعيهم في تخفيف الحكم إلى السجن المؤبد، وتمَّ سجنه بداية في سجن نقرت السلمان وهو على الحدود العراقية ، ومن ثم أودعوه سجن الحلة الموجود في جنوب العراق.[٣]

إلا أنَّ النفس التي اعتادت الحرية لا يمكن أن تقبل بالركون في السجون المظلمة ظلمًا وبهتانًا، وهو ما حدث بالضبط مع مظفر النواب والعديد من أصدقائه الذين اختاروا أن يقوموا بحفر نفقٍ يصل بهم إلى خارج أسوار السجن وهو ما حدث بالفعل وأثار هروبه مع أصدقائه ضجةً عظيمةً في العالم العربي، وتغيب في بغداد حوالي الستة أشهر ثم انتقل إلى الأهواز في إيران وعاش بين الفلاحين والبسطاء إلى أن أُطلق عفو عن المعتقلين المعارضين، فعاد إلى التعليم مرة أخرى، إلا أنَّ الاعتقالات طالته مرة أخرى وفي هذه المرة تدخل علي السعدي ليتم إطلاق سراحه، لكن في هذه المرة لم يبق في بغداد بل سافر إلى بيروت ومنها إلى دمشق ومن ثم تنقل بين العديد من العواصم العربية والأوروبية ليستقر في في دمشق.[٢]

سمات شعر مظفر النواب

دائمًا ما تتمخض الحياة عن مبدعين فيها، سواء كانوا رسامين أو نحاتين أو شعراء أو معلمين، فكلُّ عاملٍ في هذه الحياة يستطيع أن يكون مبدعًا من خلال اللوحة الحياتية التي يتفرَّد في رسمها وإخراجها، ومن بين الشعراء المبدعين في شعرهم كان مظفر النواب الذي استطاع أن يستجمع الحياة من حوله بكلماته وفي حبر قلمه، وهو الذي اختار أن يُضحي بنفسه في سبيل مواقفه وقلمه،[٤] وكان لمظفر النواب العديد من السمات الشعرية التي تفرَّد فيها عن غيره من الشعراء، وفيما يأتي سيتم تفصيل ذلك:[٥]

  • اتَّسم شعر مظفر النواب بالذَّاتية، والحديث عن النفس والتجارب التي مرَّ بها، وخاصَّةً أنَّ تجاربه الحياتيَّة لا تخصه لوحده بل كان له العديد من التَّجارب السياسية.
  • اتسم شعر مظفر النواب بالخوض في المجالات السياسية بشكل خاص، والحديث عن مواقف السياسيين ومحاولة تعرية أصحاب المواقف الهشة والشد على أيدي الثوار.
  • اتَّسمت شخصية مظفر النواب بالجرأة والوضوح وهو ما انعكس بشكل واضح على شعره، فقد كان شعره جريئًا غير مُوارب لا يميل فيه إلى أي من الرمزية التي قد يتخذها الشعراء في سبيل إخفاء مواقف من السياسة والحُكَّام.
  • مال النواب في شعره الشعبي إلى الغزل والحديث عن المشاعر وكيفية ارتباطها بالسياسة، فكان الغزل بابًا للحديث عن السياسة وهي الأمر الذي احتلّ حياته فكانت الشغل الشاغل له.
  • اتسمت قصائده الثورية بغلبة الرثاء عليها، رثاء الأشخاص الذين قتلوا في سبيل الثورة وسبيل مواقفهم التي نذروا حياتهم لأجلها.

إنجازات مظفر النواب

إنَّ مظفر النواب هو واحد من أكثر الشعراء حضورًا في ذاكرة الشعب العراقي؛ وذلك بسبب الأبيات الشعرية التي نسجها وغناها الكثير من المُغنِّين فلم تكن كلماتًا على ورقٍ بل كانت قلبًا ينبض في ذاكرة الشعب العراقي على وجه الخصوص، خاصَّةً أنَّ حياته الخاصة لم تكن منفصلة عن حياة الشعب العامة، بل كان واحدًا منهم يُعاني مثلما يُعانون لا يتحدذَث من ٍ عالٍ ويدعهم في أسفله يُعانون،[٦] وذلك أهم إنجازات النواب على الصعيد النفسي، وفيما يأتي سيتم الحديث عن أهم إنجازات النواب العملية:[٧]

  • كان للنواب فرصة عظيمة تمثلت في كونه مفتشًا فنيًّا في وزارة التربية، وذلك ما منحه فرصة لإكمال المسيرة الشعرية التي بدأها، فبدأ الموظفين ألا يقتلوا مواهبهم وهم وراء مكاتبهم السوداء.
  • استخدم النواب شعره لخدمة القضايا الثورية والشعب المظلوم، فكانت له العديد من القصائد التي أعجبت النَّاس وكان لها ضجة كبيرة مثل قصيدة بنفسج الضباب ورسالة حربية عاشقة، فكان لهذه القصائد وغيرها الكثير من الجماهير الذين لامست همومهم وقلوبهم.
  • لم يكن النواب شخصًا انهزاميًّا على الإطلاق، بل حاول دائمًا أن تكون له اليد البيضاء في مساعدة الآخرين وإنقاذهم في ذلك كان إنقاذ نفسه، عندما حفر مع أصدقائه النواب نفقًا للهروب من السجن.
  • استمرَّ النواب في محاولة البقاء في الدائرة الشعرية التي تخدم القومية العربية والواطن، وهو ما ساعده لأن يُلملم جراحه من الأحداث القاسية والدَّامية ويعود بقوة إلى الساحة العشرية من جديد.
  • كانت قصائد النواب تدور في محور العرب والعروبة، وهو ما كان بارزًا بشكلٍ كبيرٍ عندما خصص قصائد لفلسطين والتنديد بالاحتلال الصهيوني الإسرائيلي.
  • تناولت بعض قصائده الحديث عن المرأة ونصرتها، والإنسان وكيفية علاقته مع ربه، وكان لتلك القصائد صدًى كبيرًا بين الجماهير.

قصائد مظفر النواب

إنَّ اللغة العربية هي الحاوي الحقيقي للمشاعر الإنسانيَّة، وهي الناطق عن الفكر الإنساني الذي يُترجم عن طريقها، وهي المعجزة الحقيقيَّة التي تُترجم النفس الإنسانية وتحوله من السكون إلى الحركة ومن الصمت إلى الكلام،[٨] والنوَّاب كان مؤمنًا بشكل حقيقي أنَّه لا يُمكن لأيِّ شيءٍ أن يُعوِّض عن القصيدة مهما تعددت وسائل الإعلام من التلفاز والمسموع والمرئي إلا أنَّ الأذن تميل دائمًا إلى الكلام الذي يُحرِّك بواعث الإنسان،[٩] وستقف هذه الفقرة لذكر عناوين أهم القصائد الشعرية للنواب، سواء كانت في اللغة العامية أو الفصحى:[١٠]

  •  روحي ولا تكَلها: شبيج
  • مو حزن لكن حزين
  • الريل وحمد
  •  ثلاث أمنيات على بوابة السنة الجديدة
  • إلى الضابط الشهيد ابن

ومن قصائده التي كان لها أثرٌ كبيرٌ في الشعر العربي:[٢]

  • القدس عروس عروبتكم
  • وتريات ليلية (4 حركات)
  • الرحلات القصية
  • المسلخ الدولي وباب الأبجدية
  • بحار البحارين
  • قراءة في دفتر المطرالاتهام
  • بيان سياسي
  • رسالة حربية عاشقة
  • اللون الرمادي
  • في الحانة القديمة
  • جسر المباهج القديمة
  • ندامى
  • الريل وحمد
  • أفضحهم
  • زرازير البراري
  • قمم
  • سلفيني
  • باب الكون
  • الخوازيق
  • رسالة حربية عاشقة
  • بالخمر وبالحزن فؤادي
  • الاتهام
  • موت العصافير
  • براءة الأخت
  • براءة الأم
  • يوميات عروس الانتفاضة
  • أيها القبطان

اقتباسات مظفر النواب

تنوعت قصائد مظفر النواب ما بين شعر المرأة وشعر علاقة الإنسان بالله تعالى والشعر الثوري، وستقف هذه الفقرة لذكر أهم الاقتباسات من شعر مظفر النواب، وفيما يأتي سيكون ذلك بيان ذلك تفصيلًا:

  • قصيدة في الغضب على الحكام المغتصبين:[١١]

اغفروا لي حزني وخمري وغضبي

وكلماتي القاسية

سيقول البعض

بذيئًا

لا بأس

أروني موقفًا أكثر بذاءة مما نحن فيه

  • قصيدة ثلاث أمنيات على بوابة السندة الجديدة:[١٠]

مرة أخرى على شبَّاكنا تبكي

ولا شيء سوى الرِّيح

وحبَّاتٌ من الثَّلج على القلبِ

وحزنٌ مثل أسواقِ العراقِ

مرة أخرى أمدُّ القلبَ بالقربِ من نهر الزّقاق

مرة أخرى أحني نصفَ أقدامِ الكوابيس بقلبي

أضيء الشَّمعَ وحدي وأوافيهم على بعد

وما عدّنا رفاق

لم يعد يذكِّرني منذ اختلفنا أحد غير الطريق

صار يكفي

فرحُ الأجراسِ يأتي من بعيد

وصهيلُ الفتياتِ الشّقر يستنهضُ حجمَ الزَّمن المتعب

والريحُ من الرقعة تغتابُ شموعي

رقعةُ الشّباك كم تشبه جوعي

واثينا كلها في الشَّارع الشَّتوي

ترخي شعرَها للنَّمش الفضيِّ

للأشرطةِ الزَّرقاء واللَّذة

  • واحدةٌ من قصائد مظفر النواب الشعبية:[١٠]

روحي ولا تكَلها: شبيج

وانت الماي

مكَطوعة مثل خيط السمج روحي

حلاوة ليل محروكَة حرك روحي

حمرية كَصب مهزومة بالفالة ولك روحي

وعتبها هواي..

لا مرّيت.. لانشديت.. لا حنيت

وكَالولي عليك هواي

وعودان العمر كلهن كَضن ّاك

يا ثلج الي ماوجيت

تعال بحلم..أحسبها إلك جيّه واكَولن جيت

يلي شوفتك شبّاج للقاسم..ودخول السنة من الكَاك

يا فيّ النبع واطعم..عطش صبّير ولا فركاك

يلرهميت..يا مفتاح فضة ولا رهم غيرك عليّ مفتاح

أجرت لك مخدتي وانطر الشبّاج اليجيبك

وانت عرس الليل والقدّاح

يا هلبت تجي وترتاح؟

طركَــ المسج والنوم..طركَــ المسج والنوم

عمر واتعده التلاثين..لا يفلان

عمر واتعدّه واتعديت

ولا نوبة عذر ودّيت

وانه والمسج والنوم

واغمّض عود اجيسك يا ترف تاخذني زخة لوم

واكَلك: ليش وازيت العمر يفلان

يفلان العمر..يشكَر ولك يفلان

  • قصيدة أخرى من قصائد مظفر النواب الشعبية:

مو حزن لكن حزين

مثل ما تنقطع جوّا المطر

شدّة ياسمين

مو حزن لكن حزين

مثل صندوق العرس ينباع خردة عشق من تمضي السنين!

مو حزن لكن حزين

مثل بلبل قعد متاخر

لقى البستان كلها بلاي تينمو حزن..لا موحزن

المراجع[+]

  1. "مظفر النواب"، ar.wikipedia.org، اطّلع عليه بتاريخ -07-15. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت ث "مظفر النواب"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-15. بتصرّف.
  3. "مظفر النواب"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-15. بتصرّف.
  4. "صورة البطل التراجيدي في شعر مظفر النواب"، كلية التربية الأساسية للعلوم والتربية الإنسانية ، العدد 36، صفحة 34. بتصرّف.
  5. محمد طالب الأسدي (2009)، بناء السفينة دراسة في شعر مظفر النواب، بغداد:الشؤون الثقافية، صفحة 2. بتصرّف.
  6. "المرأة في شعر مظفر النواب دراسة فنية وموضوعية"، القادسية في الآداب والعلوم التربوية، العدد 3، المجلد 8، صفحة 63. بتصرّف.
  7. "من هو مظفر النوّاب "، www.arageek.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-15. بتصرّف.
  8. "اللغة العربية ومكانتها بين اللغات"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-15. بتصرّف.
  9. "حوار مع مظفر النواب - الجزء الأخير"، www.jadaliyya.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-15. بتصرّف.
  10. ^ أ ب ت "مظفر النواب: خمس قصائد أطربتني منه، وعنه"، www.diwanalarab.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-15. بتصرّف.
  11. "مظفر النواب"، www.goodreads.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-15. بتصرّف.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة سطور ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من سطور ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق