معنى آية: وضربت عليهم الذلة والمسكنة، بالشرح التفصيلي

سطور 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

محتويات

سورة آل عمران

سورة البقرة هي سورة مدنية وهي أطول سور القرآن الكريم فعدد آياتها 286 آية، وفيها أعظم آية في القرآن الكريم وهي آية الكرسي، وأطول آية وهي آية المداينة،[١] ومن خصائصها أنّها تُنفّر الشيطان من البيت الذي تُقرأ فيه، فقد أخرج مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه: أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: "لا تَجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ مَقابِرَ، إنَّ الشَّيْطانَ يَنْفِرُ مِنَ البَيْتِ الذي تُقْرَأُ فيه سُورَةُ البَقَرَةِ"،[٢] وقد عظمّها الصحابة الكرام رضوان الله عليهم وصرفوا الأوقات في تعلّمها وفهمها والعمل بما فيها فقد أخبر رسول الله بأنّها تُدافع عن قارئها يوم القيامة هي وسورة آل عمران فهما الزهراوان اللذان يظلّان صاحبهما يوم الحشر، وعرضت أبرز الأحداث التي وقعت لبني إسرائيل، وسيبيّن هذا المقال معنى آية: وضربت عليهم الذلة والمسكنة، بالشرح التفصيلي.[٣]

معنى آية: وضربت عليهم الذلة والمسكنة، بالشرح التفصيلي

تضمنّت سورة البقرة بعض الأخبار التي تحدّثت عن بني إسرائيل وأحوالهم، ومن هذه الآيات قول الله تعالى: {وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَىٰ لَن نَّصْبِرَ عَلَىٰ طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الْأَرْضُ مِن بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا ۖ قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَىٰ بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ ۚ اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ ۗ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ ۗ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ۗ ذَٰلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُوا يَعْتَدُونَ}،[٤] فهذه الآية قد جاءت بعد ذكر الكثير من الأحداث التي حصلت لهم كأمر الله لهم أن يدخلوا المسجد الأقصى وإنعامه عليهم بالمن والسلوى وتفجير الماء من الأرض ليشربوا، وغير ذلك من النعم.[٣]

وقد قال الإمام الطبري عند تفسيره لقوله تعالى: وضربت عليهم الذلة والمسكنة، أنّ معنى ضُربت أي وضعت عليهم الذلة وألزموها، ومعنى الذلة: الصغار الذي أمر الله -عزّ وجلّ- عباده المؤمنين أن لا يعطوا لليهود أمانًا على الاستقرار حتى يُعطوا الجزية، حيث أمر سبحانه بمقاتلة الكفار الذين لا يؤمنون بالله ورسوله حتى يعطوا الجزية، وقد فسّر الحسن البصري وقتادة الذلة المضروبة عليهم بإعطاء الجزية عن يد وهم صاغرون، أمّا المسكنة فهي الخشوع والذل الملازم للفاقة والحاجة، وقد فسّر أبو العالية المسكنة في هذا الموضع بالفاقة، وقال السُّدي أنها الفقر، وقد سُئل ابن زيد عن القوم المقصودين في هذه الآية وأجاب بأنّهم يهود بني إسرائيل، وقال الطبري: أنّ الله تعالى أعلمهم بأنّه سيُبدلهم الذل بالعز والبؤس بالنعمة، والغضب بدلًا من الرضا عنهم، وهذا بسبب كفرهم بآياته وقتلهم للأنبياء والرسل ظلمًا وبلا حق، وعصيانهم لله ومخالفتهم لأمره.[٥]

وقال ابن كثير: أنّ الذلة والمسكنة قد وضعت عليهم وألزموا بها شرعًا وقدرًا، فهم لا يزالون مستذلّين ومن وجدهم استذلّهم وأهانهم وضرب عليهم الصغار، وهم في أنفسهم أذلّاء ومتمسكنون، وقد قال ابن عباس رضي الله عنهما: أنّ معنى "ضربت عليهم الذلّة والمسكنة"، أنّهم أصحاب النيالات أي: أصحاب الجزية، كما فسّر الضحّاك الذلّة بالذل، وقال الحسن البصري بأنّ هؤلاء قد أذلّهم الله فلا منعة لهم، وجعلهم تحت أقدام المسلمين، وعندما أدركهم المسلمون كان المجوس يأخذون منهم الجزية، وقد قال عطية العرفي أنّ المسكنة هي الخراج،[٦] وقال الحسن البصري أيضًا كلامً مفاده بأنّهم مهما وصلوا من العز والجاه المادي إلّا أنّ ذلّ المعصية لن يُفارق قلوبهم.[٧]

وفي التفسير الكبير للإمام الرازي أنّ معنى قوله: وضربت عليهم الذلة، أي أنّ الذلة قد صارت محيطة بهم ومشتملة عليهم، كمن يكون في القبة المضروبة، وأُلصقت بهم حتى لزمتهم كضرب الطين على الحائط، وقد رجّح الرازي أنّ المراد من الذلة ما يجري مجرى الاستحقاق كجعل الله الخزي جزاءً لمحاربة الله ورسوله ونشر الفساد، وقد استبعد أنّ المراد بها الجزية لأنّها لم تكن مفروضة عليهم من أول الأمر، أمّا المسكنة فهي الفقر والفاقة وتشديد المحنة، فهذا من العقوبة لهم، ومن العلماء من عدّ هذه من باب معجزات رسول الله حيث أخبر بذلك وهو أمر غيبي وقد تحقّق فيكون ذلك إعجازًا ودليلًا على صدق رسالته،[٨] وقال القرطبي أنّ المسكنة من السكون وقلة الحركة المرافق للفقر والفاقة، وقال أيضًا أنّه لا يوجد يهودي -وإن كان غنيًّا- خاليًا من زي الفقر وخضوعه ومهانته.[٩]

كما ذكر ابن عاشور أنّ القوم المقصودين في هذه الآية هم جميع يهود بني إسرائيل وليس الذين رفضوا دخول القرية بشكل خاص، وذكر أنّ الضرب في اللغة هو التقاء جسم ظاهر بجسم ظاهر آخر بشدّة، وتفرّعت عن هذا المعنى معاني مجازية تدلّ في معظمها على شدّة اللصوق، ومن الفوائد اللغوية التي ذكرها عند تفسيره لهذه الآية أنّ هذا التعبير هو من باب الاستعارة المكنية، أمّا المسكنة فقد جاءت من سكون الحركة بسبب الفقر وهذا سبب إطلاق لفظ "مسكين" على الفقير، ولزوم الذلة والمسكنة لليهود يعني أنّهم فقدوا البأس والشجاعة وبدت عليهم سيما الفقر والحاجة مع وفرة وكثرة ما أنعم الله عليهم، ولكنّهم لمّا سئموها صارت كالعدم لديهم، وأصبح الحرص سجية لهم ولأولاداهم وذراريهم.[١٠]

معاني المفردات في آية: وضربت عليهم الذلة والمسكنة

لفظ الضرب هو لفظ مستعمل بكثرة لدى العامة ومعناه كذلك، ولكن لهذه اللفظة معنى أوسع من المعنى المتداول المشهور ولمعرفة هذه المعاني وهذا الأصل لا بدّ من الرجوع إلى المعاجم اللغوية، وقد ورد لفظ الضرب في قوله تعالى: وضربت عليهم الذلة والمسكنة، وفيما يأتي بيان معاني مفردات هذه الآية الكريمة من معاجم اللغة العربية:

  • ضربت: أحاطت بهم وأُلصقت بهم.[١١]
  • الذلة: هي الذل والصغار والهوان، والذل نقيض العز.[١٢]
  • المسكنة: الفقر والضعف.[١٣]

إعراب آية: وضربت عليهم الذلة والمسكنة

إنّ عراقة اللغة العربية وجزالة الألفاظ التي وردت في القرآن الكريم كتاب الله الذي أنزله بلسانٍ عربيٍّ مبين، تفرض أن يكون لكلّ حرف دلالة خاصّة به فحرف الواو قد يكون حرف عطف وقد يكون حرف استئناف، وهذا يظهر من خلال إعراب كلمات القرآن الكريم، وقد تمّ بيان معنى آية: وضربت عليهم الذلة والمسكنة، وشرح ألفاظها، وفيما يأتي إعراب مفرداتها وجملها، من كتاب الجدول في إعراب القرآن:[١٤]

  • وضربت: الواو استئنافية، ضُربت: فعل ماض مبني للمجهول بتضمينه معنى "جُعلت"، والتاء للتأنيث.
  • عليهم: على: حرف جر، هم: ضمير متصل في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بالفعل "ضُربت".
  • الذلة: نائب فاعل مرفوع.
  • والمسكنة: الواو حرف عطف، المسكنة اسم معطوف على الذلة مرفوع مثلها.
  • جملة "ضربت عليهم الذلة": جملة استئنافية لا محلّ لها من الإعراب.

الثمرات المستفادة من آية: وضربت عليهم الذلة والمسكنة

حملت الحوارات التي دارت في القرآن الكريم بين أنبياء الله الكرام وأقوامهم الكثير من الحكمة وظهر صبر الأنبياء وتحملّهم للكثير من المعاناة في سبيل نشر الدعوة والتزام المدعوين بأوامر الله تعالى ونواهيه، ومن هذه الحوارات حوار النبي موسى مع بني إسرائيل، وفيما يأتي ذكرٌ لبعض الثمرات المستفادة من آية: وضربت عليهم الذلة والمسكنة:

  • إنّ الفقر المراد في هذه الآية هو الفقر المادي والمعنوي فقد يملك اليهودي مالًا كثيرًا ولكنّه سيظل يسعى للحصول على المال ويطلبه بحرص لأنّ قلبه سيظلّ فقيرًا بسبب طمعه الشديد.[٣]
  • من سنن الله الكونية أنّ من عصاه وانتهك حرماته وتعدّى حدوده فسيذلّه ويهينه في الدنيا والآخرة، وبمقدار المعصية يكون الذل والهوان والصغار، فالعز مصاحب للطاعة وقرين لها وكذلك الذل فهو قرين للمعاصي والذنوب.[٧]
  • يجب على الإنسان أن يرضى بنعم الله ويحمدها عليها ويستمر في شكرها ولا يشعر بالسأم والضجر حيالها حتى لا تؤخذ منه ويستوجب سخط الله وغضبه، فالشكر هو سبيل دوام النعم.[١٠]
  • الذل والعز هو أمر نفسي مرتبط بطبع الإنسان ولا علاقة له بالغنى المادي، فقد يكون الإنسان فقيرًا وعزيز نفس، وقد يكون غنيًا ولكنّ نفسه ذليلة.[٣]
  • إنّ بعض أصناف الخلق قد يمن الله عليهم بالطيبات ويعطيهم فضلًا عظيمًا ولكنّ شيئٍا ما في نفوسهم، وطبعًا ذميمًا في أخلاقهم قد يجعلهم يتضجّرون من تلك النعم ويطلبون أشياءً أخرى أقل مستوى وفضل ممّا هو عندهم.[١٥]
  • إن الذل عندما يُضرب على الإنسان بأمرٍ إلهي فلن يُرفع عنه إلّا بإذنه سبحانه، وقد قال تعالى في سورة الحج: {وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ}،[١٦] فالابتعاد عن المواطن التي توجب الهوان والذل هو خلق كريم يجب أن يتحلّى به كل مسلم.[٧]

المراجع[+]

  1. "سورة البقرة"، ar.wikipedia.org، اطّلع عليه بتاريخ -06-28. بتصرّف.
  2. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:780، حديث صحيح.
  3. ^ أ ب ت ث "سُورَةِ البَقَرَةِ"، dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-06-28. بتصرّف.
  4. سورة البقرة، آية:61
  5. "تفسير الطبري"، quran.ksu.edu.sa، اطّلع عليه بتاريخ 2020-06-28. بتصرّف.
  6. "تفسير قوله تعالى وضربت عليهم الذلة والمسكنة"، islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-06-28. بتصرّف.
  7. ^ أ ب ت "وضربت عليهم الذلة والمسكنة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-06-28. بتصرّف.
  8. "مفاتيح الغيب"، tafsir.app، اطّلع عليه بتاريخ 2020-06-28. بتصرّف.
  9. "تفسير القرطبي"، quran.ksu.edu.sa، اطّلع عليه بتاريخ 2020-06-28. بتصرّف.
  10. ^ أ ب "التحرير والتنوير"، islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-06-28. بتصرّف.
  11. "معنى ضُرِبَتْ في القرآن الكريم"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-06-28. بتصرّف.
  12. "تعريف و معنى الذلة في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-06-28. بتصرّف.
  13. "تعريف و معنى المسكنة في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-06-28. بتصرّف.
  14. "كتاب: الجدول في إعراب القرآن"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-06-28. بتصرّف.
  15. "كتاب: الحاوي في تفسير القرآن الكريم"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-06-28. بتصرّف.
  16. سورة الحج، آية:18

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة سطور ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من سطور ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق